التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الانتحارى فى نيجيريا إلى 58 قتيلاً

ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الانتحارى فى نيجيريا إلى 58 قتيلاً

المصطبة – ارتفعت حصيلة قتلى الهجوم الانتحاري المزدوج الذي نفذته امراتان صباح الثلاثاء في مخيم للاجئين الفارين من تمرد بوكو حرام الاسلامي في شمال شرق نيجيريا الى 58 قتيلا على ما اعلنت اجهزة الانقاذ الاربعاء.

ووقع الهجوم في ديكوا على بعد حوالى 90 كلم غرب عاصمة بورنو مايدوغوري صباح الثلاثاء، وكان جهاز حالات الطوارئ في ولاية بورنو اعلن سابقا انتشال 35 جثة من موقع الهجوم.

وعلق نائب الرئيس ييمي اوسينباجو متحدثا باسم الرئيس محمد بخاري بالقول “من المؤسف ان يختار الارهابيون الشرسون بث شرهم على اشخاص حاولوا الاحتماء من اعمال تدمير سابقة لديارهم”.

كما توعد بمطاردة المنفذين وامر باجراءات “امنية مشددة في المخيمات وحولها في البلاد” تحسبا لهجمات في المستقبل.

في وقت سابق قال ساتومي احمد رئيس جهاز الطوارئ في ولاية بورنو لوكالة فرانس برس “احصينا 35 جثة و78 جريحا سقطوا اثر الهجوم صباح الثلاثاء على مخيم النازحين في ديكوا” الذي ياوي حوالى 53600 شخص.

لكنه صرح لاحقا ان عددا من القتلى الاضافيين دفنوا في المكان ما استدعى مراجعة الحصيلة.

واضاف “وفق معلوماتنا وصلت ثلاث انتحاريات متنكرات كلاجئات الى المخيم عند قرابة الساعة 6,30 (5,30 تغ)”.

وتابع “فجرت اثنتان عبوتهما ورفضت الثالثة القيام بذلك عندما ادركت ان والديها واشقائها وشقيقاتها في المخيم وسلمت نفسها للسلطات”.

واوضح ان هذه المرأة حذرت العسكريين في المخيم من هجمات جديدة قريبا في المنطقة.

ويتوقع ان يؤدي الهجوم الى تكثيف المخاوف حول سلامة النازحين داخل البلاد ومضاعفة الضغوط على الحكومة التي تؤكد انها تتقدم على المتمردين وتطالب بعودة المدنيين الفارين من العنف.

التعليقات