اختراع اللاسلكي أول إشارة ناجحة

اختراع اللاسلكي أول إشارة ناجحة

مثل اختراع اللاسلكي إحدى الطفرات العلمية في الحضارة الحديثة لكونه يمثل أساسًا لانطلاق العديد من وسائل الاتصال الحديثة بداية من الراديو وأجهزة الاتصالات.

اختراع اللاسلكي

مخترع اللاسلكي هو العالم الإيطالي جوليلمو ماركوني في عام 1896، وذلك عندما نجح في إرسال إشارة لاسلكية بين نقطتين بعيدتين عن بعضهما البعض بمسافة تزيد عن كيلو متر، وذلك بدون استخدام الأسلاك أو الوصلات الكهربائية، ونجح ماركوني في عام 1899 في ابتكار أول نظام للاتصال اللاسلكي بين بريطانيا وقارة أوروبا، ومن خلال هذا الاختراع حصل على أول امتياز في مجال الاتصالات اللاسلكية، وتمكن ماركوني في عام 1901 من إرسال أول رسالة لاسلكية عبر المحيط الأطلنطي.

جوليلمو ماركوني

العالم جوليلمو ماركوني من مواليد عام 1874 بمدينة بولونيا الإيطالية، وينتمي لأسرة عريقة وقد تلقى العلم منذ صغره في بيته، وبدأ في قراءة التجارب الخاصة بهنيريش هرتس وهو في العشرين من عمره، وحاول ماركوني من خلالها فهم ما توصل إليه من سبقه وإثبات وجود الموجات الكهرومغناطيسية غير المرئية، وقد نجح ماركوني في إثبات أن جميع الموجهات تتحرك في الهواء بسرعة الضوء.

واستطاع ماركوني تعزيز فكرة استخدام الموجات لإرسال الإشارات الصوتية عبر مسافات بعيدة بدون الحاجة لاستخدام الوصلات أو الأسلاك الكهربائية، وقد تمكن ماركوني من تنفيذ فكرته على أرض الواقع في عام 1895.

وظهرت الأهمية الكبيرة لاختراع ماركوني في عام 1909 عندما تعرضت سفينة فيكتوريا للغرق ومن خلال استخدام الرسائل اللاسلكية تم إنقاذ العديد من الركاب وذلك لأنهم استخدموا الرسائل اللاسلكية في طلب النجدة من السفن المجاورة، وهذا الأمر أدى لتكريم ماكروني وحصوله على جائزة نوبل.

الاتصال اللاسلكي

وفي عام 1910 نجح ماركوني في إرسال رسائل لاسلكية بين إيرلندا والأرجنتين وكانت هه المسافة تقدر بنحو ستة آلاف ميل، وكانت هذه الرسائل اللاسلكية تنقل على شكل شرطة ونقطة، وكان اعتقاد ماركوني أنه يستطيع إرسال الصوت بهذه الطريقة بنفس الطريقة وأن تصل لمسافات كبيرة.

ولم يكتفي ماركوني بأبحاثه الرائدة والمتعلقة بالاتصالات اللاسلكية، ولذلك توسعت أعماله ليكون رائدًا في أوروبا من خلال تأسيس شركة الإذاعة البريطانية وهي الشركة التي تمكنت من تطوير الرادار بعد ذلك، وقد استمر ماركوني في تجاربه والمتعلقة بالاتصالات اللاسلكية والتكنولوجيا المرتبطة بها طوال حياته وحتى وفاته في عام 1937، وكانت وفاته بسبب إصابته بثقب في القلب، ويرى البعض أن الولايات المتحدة تجاوزت في حق ماركوني من خلال منح المحكمة العليا الأمريكية لبراءات الاختراع في الاتصالات اللاسلكية لبعض الأشخاص مثل نيكولا تيسلا وأوليفر لودج.

ويعد العالم الإيطالي ماركوني هو الأساس في وصول العلم للعديد من الاختراعات الحديثة والتي ساهمت في تطوير وسائل الاتصال حول العالم حيث كان اللاسلكي الذي توصل إليه ماركوني هو الأساس في صناعة اللاسلكي كوسيلة اتصال بين المناطق البعيدة، وهو الأساس لاختراع الراديو وجهاز الرادار وغيرها من الأجهزة التي تعتمد على الاتصال اللاسلكي.