التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

اخبار العراق اليوم.. قائد في ميليشيات الحشد يهدد بتدمير الفلوجة

اخبار العراق اليوم.. قائد في ميليشيات الحشد يهدد بتدمير الفلوجة

المصطبة (اخبار العراق) – مع انطلاق عمليات استعادة الفلوجة من قبضة تنظيم “داعش”، وما رافقها من مخاوف إزاء انتهاكات محتملة بحق أبناء المدينة على يد ميليشيات الحشد الشعبي التي ستشارك في العمليات العسكرية، نشرت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر قائد ميليشيات “أبو الفضل العباس” أوس الخفاجي، وهو يتوعد بتدمير الفلوجة لأنها على حد قوله منبع الإرهاب.

الخفاجي وصف أبناء الفلوجة جميعهم بالإرهابيين.

هذا ورفضت قوى سياسية عراقية مشاركة “ميليشيات الحشد الشعبي” في معركة استعادة الفلوجة من “داعش”، وحمل بيان صادر من المشروع العربي في العراق، الحكومة العراقية مسؤولية أي انتهاك قد يحصل من قبل الميليشيات المسلحة بحق سكان الفلوجة.

وكانت قيادة العمليات المشتركة قد أعلنت تقدم قواتها في معارك الفلوجة ضد المتطرفين واستعادتها لعدد من المناطق، فيما تتقدم قوات مكافحة الإرهاب وأبناء العشائر قرب مركز المدينة وسط معارك عنيفة.

المعركة سبقتها ضربات جوية مكثفة على تجمعات التنظيم ألحقت خسائر كبيرة بعناصره ومخازن أسلحته، فيما استهدفت مجموعات من القوات الخاصة قناصة “داعش” لتأمين ممرات آمنة لخروج العائلات.

من جانبه، أشار الناطق باسم العمليات المشتركة إلى وجود أقل من 1000 مقاتل من التنظيم وسط الفلوجة مقسمين بين انتحاريين وقناصة وأن الطائرات المسيرة قتلت العشرات منهم، ودمرت عدداً من السيارات المفخخة في منطقة البو شجل، مضيفاً أن مقاتلين من ميليشيات الحشد الشعبي تقدموا نحو الفلوجة من الجنوب بعد أن سيطروا على جسر الكرمة.

1200 مقاتل من أبناء العشائر يشاركون في معركة الفلوجة
من جهة أخرى، أعلن مجلس إنقاذ الفلوجة، الاثنين، أن عدد مقاتلي العشائر المشاركين في تحرير المدينة وصل إلى 1200 مقاتل، فيما يتوقع تحريرها خلال 7 أيام.

وقال رئيس المجلس عبد الرحمن النمراوي في حديث لـ السومرية نيوز، إن “الحشد العشائري من أبناء عشائر الأنبار، مشارك في عمليات تحرير الفلوجة وعددهم 1200 مقاتل”، مبيناً أن “هؤلاء المقاتلين من عشائر المحامدة وجميلة والمعاضيدي وآل نمر وآل عيسى وغيرها من العشائر”.

التعليقات