التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

اخبار البحيرة اليوم.. إعلان حالة الطوارئ بسبب طوفان “ورد النيل”

اخبار البحيرة اليوم.. إعلان حالة الطوارئ بسبب طوفان “ورد النيل”

المصطبة (اخبار البحيرة) – أعلنت مديرية الري في البحيرة، رفع حالة الاستعداد القصوى، بعد وصول كميات كبيرة من “ورد النيل” أمام محطات الرفع بالعطف، بمركز المحمودية تحسبًا لحدوث أعطال جسيمة يسببها تكدس النبات أمام مآخذ المياه بمحطات الرفع، خاصة وأن كمية “ورد النيل” المنتشرة على المسطح المائي لنهر النيل بالمحمودية كبيرة جدا ومن المحتمل أن تتسبب في كسر بالمواسير الرئيسية، وهو ما يهدد سلامة محطات الرفع وتأثر عملية الري بالمحافظة.

وفوجئ المسؤولون بهندسة ري المحمودية، صباح اليوم، بوجود كميات هائلة من نبات “ورد النيل” منتشرة على المسطح المائي أمام محطات رفع قرية “العطف”، ما يهدد بتعطيل العمل بالمحطات، تم إبلاغ مديرية الري التي أمرت برفع حالة الطوارئ لحين الانتهاء من تطير المسطح المائي.

وقالت مصادر بمديرية الري لـ”الوطن”، “قمنا بعملية تطهير للمسطح المائي بنهر النيل بمركز المحمودية بطول 5 كيلو أمس الأول، وذلك بعد انتشار النبات أمام مآخذ المياه بمحطات الري والشرب، وذلك لضمان عدم تلوث المياه بسبب ما يحمله النبات من مواد عالقة قد تضر بالصحة العامة، وتمكنت المديرية من رفع كميات كبيرة جدًا من النبات وإزالتها من ضفتي النهر”.

وأضاف: “فوجئنا صباح اليوم بوجود كميات كبيرة جدًا تضاهي الكمية المنتشلة منذ يومين، وبعد فحص اللجنة السريعة الموجودة بهندسة ري المحمودية، برئاسة المهندس علاء العادلي، تبين أن الكميات الهائلة لنبات ورد النيل قد يتسبب فى كسر الصامولة الرئيسية المغذية لمحطات الرفع بالـ”عطف”، وهو ما يسبب ضررًا جسيمًا بالمحطة وتوابع خطيرة على عملية الري”.

ومن جانبها أعلنت مديرية الري بالبحيرة، إعلان اليوم حالة طوارئ لتفادي الأزمة، وأمرت بتوفير جميع الإمكانيات اللازمة لإزالة ورد النيل الموجود بكثافة على المجرى المائي بالمحمودية، فيما قام عمال ومسئولي هندسة الري بالمحمودية بالتجهيز لعملية التطهير.

فيما أخذت محطات الشرب والصرف الصحي الاحتياطات اللازمة أمام مآخذ المياه الخاصة بالمحطات، وذلك خلال عملية التطهير، تحسبًا لوجود شوائب ضارة قد تتسرب إلى المحطات.

وأعلن كيميائيون بمحطات السرب أن “ورد النيل” أكثر النباتات التي تحمل طيورا نافقة وبقايا أسماك شبه متحللة من مخلفات الصيد، وهو ما يستدعى أخذ الحذر خلال عملية تطهير النيل، وتوسيع مجال التطهير داخل خزانات المياه، وتواجد فنيين أمام صفايات مآخذ المياه بتلك المحطات.

التعليقات