ما هو احتقان الخصية ؟

ما هو احتقان الخصية ؟

يتساءل عدد كبير من الناس عن ما هو احتقان الخصية، والذي أصبح واحد من أكثر الأمراض الشائعة بين الرجال في الفترة الأخيرة، ويمكننا أن نعرف احتقان الخصية على أنه حدوث التهاب في أحد الخصيتين أو الاثنين معا وهو ما يؤدي إلى الشعور بالألم واحتمالية تأثر خصوبة الرجل في بعض الحالات، ويحدث هذا الالتهاب عادة نتيجة وجود عدوى فيروسية أو بكتيرية أصابت الجهاز التناسلي، وإن كانت العدوى بكتيرية فهذا يؤدي إلى حدوث مشاكل جنسية منقولة من طرف آخر، فيجدر بنا الإشارة إلى ضرورة الحذر من أي جماع أو علاقة حميمية دون اتخاذ إجراءات وقائية قبلها.

أعراض احتقان الخصية

ويوجد العديد من العلامات والأعراض لمشكلة احتقان الخصية، ويذكر أن العرض الأساسي لهذا المرض عادة شعور المريض بألم كبير في الخصيتين، ولكن يوجد أيضا عدد من الأعراض الأخرى ومنها:

  • حدوث انتفاخ في الغدد اللمفاوية للإنسان، وتحديدا في منطقة تسمى المغبن.
  • شعور المريض بالألم في حالة لمس كيس الصفن.
  • تعرض المريض للإصابة بمرض الحمى.
  • الشعور بالألم في حالة التبول.
  • حدوث انتفاخ واضح في كيس الصفن.
  • في بعض الأحيان أيضا خروج دماء مع السائل المنوي.
  • شعور المريض ببعض الآلام عند القذف
  • خروج بعض الإفرازات الغير طبيعية.
  • حدوث تضخم في البروستات، وهو أحد أكثر الأعراض شيوعا التي يتعرض لها مريض احقان الخصية.

مراجعة الطبيب

ويجدر بنا الإشارة إلى ضرورة الذهاب للطبيب في حالة الشعور بأي مشكلة أو عرض من الأعراض والعلامات الخاصة باحتقان الخصية، خاصة في حالة ظهور الألم بشكل مفاجئ على جسم الإنسان، لأنه من الممكن أن يكون له الكثير من الآثار الخطيرة على جسد الإنسان، وفي بعض الحالات من الممكن أن يشابه ألم احتقان الخصية بألام أخرى مصاحبة لمشاكل في الجهاز التناسلي، لذا وجب التدخل الطبي السريع، لفحص الحالة جيدا ومعرفة المشكلة، ومعالجتها بشكل سريع بدلا من الانتظار وتدهور الحالة وتسوء أكثر مما كانت عليه.

مضاعفات احتقان الخصية

ويوجد عدد من المشاكل والمضاعفات التي تحدث عادة لمريض احتقان الخصية، ومن أبرز تلك المضاعفات:

الخراج الصفني

حيث من الممكن ان يظهر ما يسمى بالخراج الصفني على الخصية وذلك عاجة بسبب امتلاء الأنسجة التي أصيبت بالقيح.

ضمور الخصية

أيضا في بعض الحالات من الممكن أن يظهر على المصاب ضمور في الخصية وانكماش بها نتيجة الإصابة بهذا المرض المؤلم جدا للخصية.

التهاب البريخ بشكل متكرر

ومن الممكن أن تؤدي الإصابة إلى التهاب الخصية بشكل متكرر وهو ما يؤدي على حدوث مشاكل والتهابات في منطقة البريخ.

العقم

ومن الممكن أن يؤدي التهاب الخصية في حالات معينة إلى انخفاض في هرمون التستوستيرون ومن ثم إصابة الجهاز التناسلي للفرد بالعقم، وهو أحد أكثر المشاكل التي يتمنى الكثير منا الابتعاد عنها.

تشخيص احتقان الخصية

وعادة يكون التشخيص من قبل الطبيب في البداية عن طريق عمل فحص سريري للمريض للكشف عن وجود أي انتفاخات في الغدد اللمفاوية أم لا، وهي احد أكثر أعراض المرض شيوعا والتي تحدثنا عنها، أو وجود انتفاخ في الخصيتين، ويقوم أيضا بعمل فحص للمستقيم للتأكد من وجود أي تضخمات في البروستات، وبعد ذلك يعمل على عدد من الاختبارات التشخيصية الأخرى، ومن أبرز الاختبارات والفحوصات التي يقوم بها الطبيب للكشف عن احتقان الخصية:

 التصوير بالموجات فوق الصوتية

حيث يتم القيام بهذا الاختبار عادة للتمييز بين الإصابة بالتهاب الخصية وغيرها، حيث يدل عادة حدوث انخفاض في تدفق الدم إلى الخصية إلى إصابة الإنسان بالتهاب فيها

تحليل البول

عادة يعد تحليل البول أحد أبرز الفحوصات التي يعتمد عليها الطبيب، للكشف عن وجود اختلاف في مظهر البول أو تركيزه أم لا، والكشف أيضا عن وجود بكتيريا في البول أم لا.

اختبار الأمراض المنقولة جنسيا

وأيضا من أهم الاختبارات والفحوصات التي يقوم بها الطبيب هي اختبار مثل تلك الأمراض، وذلك من بواسطة ماسحة ضيقة لأخذ عينة من إفرازات معينة داخل القضيب، ومن ثم تُحلل مخبريا بهدف الكشف عن وجود أي مشاكل أو إصابات، فضلا عن أخذ عينة من دم المريض حرصا على أن يكون أُصيب بفيروس العوز المناعي.

المسح النووي للخصيتين

وفي هذا الاختبار عادة حقن الدم يكون بمادة مشعة قابلة للتعقب، ويتم فيها تعقب تدفق الدم للخصيتين ومنه نعرف إن كان هناك إصابة في الخصيتين أم لا.

علاج احتقان الخصية

وعادة يعتمد علاج التهاب الخصية على سبب الإصابة الذي أدى إلى الالتهاب من البداية، ومن أبرز العلاجات المستخدمة في علاج احتقان الخصية:

علاج التهاب الخصية الفيروسي

ويتركز العلاج في تلك الحالة على التخفيف قدر المستطاع من أعراض المرض والتي تصاحب وتلازم الالتهاب، ويبدأ الأشخاص المصابة عادة بالتحسن تدريجيا من 3 إلى 10 أيام، ومن الممكن أن يستمر الألم في كيس الصفن لعدة أسابيع، وننصح باتباع بعض النصائح والتي تخفف من الأعراض ومنها:

وضع بعض الكمادات الباردة.

الراحة التامة في السرير، ورفع مستوى كيس الصفن.

استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.

علاج التهاب الخصية البكتيري

والنوع الآخر من العلاج على حسب الإصابة أيضا يعتمد على استخدام بعض المضادات الحيوية في علاج احتقان الخصية وهو الذي يكون ناتجا عن عدوى بكتيرية، ووجب التنبيه إلى ضرورة الالتزام بالجرعة التي يحددها الطبيب وتناول كامل لكمية الدواء الموصوفة حتى يحدث تحسن وتخفيف في الأعراض تدريجيا ومن ثم زوالها نهائيا، ويجدر بنا الإشارة إلى أنه يجب خضوع الزوجة أيضا إلى العلاج في حالة إن كان السبب في الاحتقان أحد الأمراض المنقولة جنسيا، وذلك لضمان حماية الجسدين من أي مشاكل مرة أخرى يمكن أن تصيب أحد الزوجين.