احتفال مصر والعالم بمناسبة عيد العمال

3 مايو 2019819 مشاهدة
احتفال مصر والعالم بمناسبة عيد العمال

عيد العمال هو إحدى المناسبات التي يحتفل بها العالم بشكل سنوي، وذلك تقديرًا واحتفالًا بالعمال الذين يقع عليهم عبء بناء الدول وإدارة شؤونها اليومية.

عيد العمال

يحتفل العالم بمناسبة عيد العمال في اليوم الأول من مايو كام، والاحتفال تقيمه وتشهده مصر كبقية دول العالم، ليكون عيد العمال هو إحدى المناسبات الدولية التي يتفق العالم على الاحتفال بها في توقيت واحد لتكون أشبه باليوم العالمي للعمال، ولكنها تأخذ أهمية كبيرة في الاحتفال بها لدى العديد من الدول.

ومن مظاهر بعض الدول بعيد العمال أنه يكون إجازة رسمية في هذه الدول كما يحدث في مصر، وذلك بعد أن بات عيد العمال رمزًا لنضال العمال من أجل حقوقهم على مدار السنوات الماضية، ويعمل المهتمين بقضايا العمال على إبراز مطالب العمال ومعاناتهم على كافة الأصعدة وعرضها أمام الحكومات والمسؤولين من أجل النظر إليها، وحصول العمال على مزيد من حقوقهم.

أصل عيد العمال

ويعود أصل عيد العمال لعام 1869، وذلك عندما قرر عمال قطاع الملابس في مدينة فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية، بالتعاون مع عمال الأثاث والمناجم وعمال الأحذية منظمة فرسان العمل، وكانت هذه المنظمة بمثابة تنظيم نقابي يعمل على الكفاح من أجل تحسين أجور العمال، والمطالبة بخفض ساعات العمل اليومية، وقد اتخذ تنظيم فرسان العمل من اليوم الأول من مايو، لعرض مطالبهم بشكل مستمر الخاصة بحقوق العمال.

وفي اليوم الأول من مايو في عام 1886 شهدت الولايات المتحدة أكبر عدد من الإضرابات العمالية في يوم واحد، حيث وصل عدد الإضرابات العمالية في هذا اليوم نحو خمسة آلاف إضراب، وكان الهدف من هذه الإضرابات المطالبة بخفض عدد ساعات العمل لثمان ساعات فقط.

واعتبر أن مظاهرات العمال في الولايات المتحدة هي المناسبة الأفضل للاحتفال بمناسبة عيد العمال كل يوم، تقديرًا لمطالب العمال التي رفعت شعار ثمان ساعات عمل وثمان ساعات للراحة، وثمان ساعات للنوم، وقد تزامنت دعوات العمال في الولايات المتجدة بالإضراب والتظاهر، بالتزامن مع دعوات للتظاهر في أوروبا لتجديد مطالب تحديد ساعات العمل بثمان ساعات فقط.

وقد انطلقت دعوات العمال من بلد لآخر، وقد اتخذت الحكومة تباعًا في الاهتمام بالعمال وقضاياهم ولذلك باتت هناك العديد من الاحتفالات بمناسبة عيد العمال، ولكن مع تحويله من يوم للصراع والاحتجاج، كما ترى حركات العمال والفكر الشيوعي والاشتراكي، إلى يوم للاستيعاب من جانب الحكومات للعمال وتعزيز التعاون بين الجانبين.

احتفال مصر بعيد العمال

هناك تراث كبير للحركة العمالية في مصر، والاحتفال بعيد العمال وقد بدأ هذا الاحتفال في عام 1924 عندما نظم العمال في الإسكندرية احتفالًا كبيرًا في مقر الاتحاد العام لنقابات العمال وساروا في مظاهرة ضخمة وقتها، ومع وصول الرئيس الراحل جمال عبد الناصر للحكم، بدأ الاتجاه لاستيعاب الحركة العمالية والتعاون معها، ولذلك قرر عبد الناصر في عام 1964 أن يكون الأول من مايو إجازة رسمية باعتباره عيد العمال، حيث يلقي رئيس الجمهورية خطابًا أمام قيادات العمال والسياسيين.