ابن البيطار عالم الطب والأعشاب

ابن البيطار عالم الطب والأعشاب

العالم ابن البيطار هو أحد أبرز علماء المسلمين العرب، وقد ظهر كأحد أهم العلماء في الطب والأعشاب، وساهمت أبحاثه في تطوير العلوم في العصر الحديث سواء في الطب أو علم النباتات.

ابن البيطار

ابن البيطار هو العالم ضياء الدين أبو محمد عبدلله بن أحمد المالقي، ولقب بابن البيطار بسبب عمله في مجال الطب البيطري، وهو كان مجل عمل والده، وكان مولد ابن البيطار في عام 1197م، بمدينة الأندلس، بينما كانت وفاته في عام 1284م، بمدينة دمشق، عن عمر ناهز واحد وخمسين عامًا، وكانت وفاة ابن البيطار بسبب التسمم، حيث أصيب بالتسمم خلال إجراء إحدى التجارب على النبات وترسب سم النبتة التي كان يحاول صنع الدواء منها له.

وعرف عن ابن البيطار أنه كان كثير الترحال بين المدن المختلفة، وقد نجح في الكثير من الاختراعات والأبحاث، وألف العديد من الكتب العلمية التي سامهت في تطوير العلوم حتى الآن، ولذلك يتم اعتباره أنه أحد أبرز العلماء والأطباء وعلماء النبات على مر التاريخ، وذلك نظرًا لما قدمه من أفكار علمية ساهمت في الوصول للكثير من الاختراعات العلمية المؤثرة.

أهم اختراعات ابن البيطار

من أبرز الاختراعات التي قدمها ابن البيطار هي استخلاص الأدوية من النباتات، فكان ابن البيطار هو من اكتشف أن هناك علاجات يمكن استخلاصها من خلال بذور النباتات، فقد نجح في استخلاص علاج البهاق من نبتة تعرف باسم الخلة وكان يتم المادة المستخلصة مع عسل النحل، ويتم استخدامها كعلاج للبهاق.

وكان ابن البيطار أول من توصل إلى أن الجلد المصاب، يصعب علاجه فوق النتوءات العظمية، وقد توصل لبعض الأدوية الكيميائية من النباتات، فكان أول من توصل لعلاج الأمراض الشبيهة بالسرطان بنبتة الهندباء، وهذه النبتة توصل ابن البيطار إلى أنه يمكن استخلاص مضادة الأكسدة المضادة لنمو الأمراض السرطانية منها، وذلك ضمن تجاربه العديدة على النباتات، حيث سجل خصائص كل نبتة والتصنيف الخاص بها، ودور كل نبتة في علاج الأمراض، وقد نجح ابن البيطار في التوصل للعديد من العلاجات البديلة المستخلصة من الأعشاب، وحرص على تدوين كل ما توصل إليه.

إنجازات ابن البيطار

وضع ابن البيطار العديد من المؤلفات والمعاجم، والتي ضمنها مئات الأدوية والأمراض، وأصبحت من أهم مصادر الطب للبشرية، وذلك بعد دراسته الواسعة على يد العلماء في مدن عربية عديدة، بالإضافة لدراسته في اليونان والبلاد الأوروبية، ومن أبرز مؤلفات ابن البيطار كتاب الجامع في الأدوية المفردة، وهو من أهم الكتب العربية في علم النباتات حيث يضم أبحاث حول خصائص وتأثير 1400 نبتة، وقد ترجم هذا الكتاب للعديد من اللغات، ويتم تدرسيه في جامعات عديدة حول العالم.

كما أن من أهم مؤلفات ابن البيطار كتاب المغني في الأدوية المفردة، وهذا الكتاب يحتوي على العديد من أنواع الأدوية، والتي لا يستطيع الأطباء الاستغناء عنها، كما ألف كتاب الإبانة والإعلام بما في المنهاج من الخلل والأوهام، وهذا الكتاب عبارة عن قاموس في اللغة العربية للأدوية، بالإضافة للعديد من الكتب الأخرى مثل: رسالة في التداوي بالسموم، وميزان الطبيب في الأفعال الغريبة والخواص العجيبة.