أهم حيوانات المحيط الأطلنطي

أهم حيوانات المحيط الأطلنطي

المحيط الأطلسي واسع، ويمثل حوالي 29 ٪ من إجمالي مياه المحيطات العالمية، فهي موطن لمجموعة واسعة من حياة النباتات المائية والحيوانات البحرية، سواء الفقاريات واللافقاريات، والحيوانات التالية لها توزيع كبير عبر مياه المحيط الأطلسي الواسعة، وهي أهم حيوانات المحيط الأطلنطي أو الأطلسي.

أهم حيوانات المحيط الأطلنطي

الفظ

توجد أنواع الفظ الأطلسي في الغالب بين القطب الشمالي الكندي من الشرق والقطب الشمالي الروسي من الغرب، هناك حوالي 25000 قردا من الفظ في هذه المنطقة مع عدد من الفظ الكبار يتناقص باستمرار، والحيوانات البحرية، وهي معروفة بأنيابها الطويلة حيوانات اجتماعية للغاية وغالبا ما توجد في مجموعات، وهي من أهم حيوانات المحيط الأطلنطي كما أنها معروفة لتواصلهم الصوتي فيما بينهم، وتتغذى على اللافقاريات الصغيرة، والعمر المتوقع لها ما بين 30 و40 سنة.

الدولفين

الدلافين والخنازير والحيتان تنتمي إلى نفس العائلة، ويسكن الدلفين الدوار عدة مشاة بحرية مدارية وشبه استوائية حول العالم، وهو معروف بالقفز من الماء والغزل في الهواء قبل أن يصل إلى الماء، ويصرخون وينطلقون باستخدام فتحات الأنف للتواصل فيما بينهم، وهذه الدلافين لها أسنان رغم أنها لا تستخدمها لمضغ الطعام، كما إنهم حساسون للغاية للترددات ويستخدمون تحديد الموقع بالصدى لتحديد خريطة المناطق المحيطة بهم والصيد، وتتغذى واحدة من أهم حيوانات المحيط الأطلنطي على الأسماك والحبار والقشريات، والدلافين مهددة من قبل البشر أكثر من غيرها من الحيوانات المفترسة.

خروف البحر

من المعروف أيضا خراف البحر وأبقار البحر تفضل أن تسكن المياه الدافئة، وهم أساسا من الحيوانات العاشبة، تهب على النباتات المائية التي تزرع في البحار، كما إنها كبيرة الحجم ويمكن أن تنمو بطول 4 أمتار ويبلغ وزنها حوالي 590 كجم، وواحدة من ميزاتها البارزة هي الزعانف التي تشبه المجاديف، وتوجد الأنواع الهندية الغربية في البحر الكاريبي وخليج المكسيك، خاصة في فلوريدا بينما تعيش الأنواع الغربية في مياه غرب إفريقيا، ولكنها تعد من أهم حيوانات المحيط الأطلنطي.

التونة ذات الزعانف الزرقاء

الأسماك مهددة بسبب الإفراط في صيد الأسماك وتستهلك على نطاق واسع كما السوشي، ولديها تسامح كبير مع التفاوت في درجات الحرارة لأنه قادر على الدفء، ويمزج لونه الأزرق المعدني مع بيئته ويساعد جسمه الانسيابي في بناء السرعة، ويفترس سمك التونة على سمك الرنجة والبوري والماكريل والحبار وسرطان البحر والروبيان، ومن المعروف أنها تعبر المحيط الأطلسي بشدة كل عام، ويبلغ وزن التونة ذات الزعانف الزرقاء التي تم صيدها في المحيط الأطلسي 679 كجم.

القرش الأبيض العظيم

هذه أسماك القرش ماصة للحرارة وعلى رأسها الحواس الخمسة الشائعة، ولديها حس كهرومغناطيسي، وتعد من أهم حيوانات المحيط الأطلنطي، ولديهم 300 أسنان مسننة كبيرة وثلاثية الشكل للدغة فرائسها، وهي أكبر الحيوانات المفترسة في مياه المحيط وتتغذى على أسماك القرش الأخرى وأسود البحر والأختام والسلاحف البحرية والجيف والسمك.

العمر المتوقع للقرش الأبيض الكبير هو 60 عامًا ولكن عملية النضج البطيء تعرض سكانها للخطر، ويمكن أن يصل طول سمك القرش إلى 6 أمتار ويزن كحد أقصى 2.268 كيلو جرام، وتسجل جزيرة جيير في جنوب إفريقيا أعلى عدد من السكان.

السلاحف البحرية الخضراء

السلاحف البحرية الخضراء هي زواحف، من أهم حيوانات المحيط الأطلنطي، واسمهم يأتي من رواسب خضراء من الدهون تحت قشرتهم، وإطارها ناعم وسلس يتراوح في ظلال مختلفة من الأصفر أو الأخضر أو ​​الرمادي أو الأسود أو البني، ومن بين جميع أنواع السلاحف، فإن السلاحف الخضراء لديها أكبر قشرة كما أنها تغير لونها بعد وقت ما، ويستخدمون أسلحتهم للسباحة، ونظامهم الغذائي يكون آكلًا من العاشبة واللاحقًا على الرغم من أن البالغين هم في الأساس من العاشبة، والتي تميزهم عن السلاحف البحرية الأخرى، وفي المتوسط​​، يصل طولها إلى 1.5 متر ويبلغ وزنها حوالي 68 إلى 190 كيلو جرام.

الحوت الأحدب

الاسم مشتق من الزعنفة الظهرية لهذا الحوت الذي يشبه الحدبة، كما أنها تغطي مسافة أكبر في الهجرة مقارنة مع غيرها من الثديات، وذلك أساسا لأغراض التكاثر والتغذية، وتتغذى على الأسماك والعوالق والكريل ويمكن أن تأكل ما يصل إلى 1360 كيلو جرام يوميًا، ويمكن أن يتراوح وزنها بين 22000 و36000 كيلو جرام، ويزيد طولها إلى حوالي 18 مترًا، والإناث من هذا النوع ينمو أكبر مقارنة بالذكور، وأجسامهم طويلة ومبسطة وزعانفهم الصدرية أطول من تلك الموجودة في الحيتان الأخرى، وهذا يجعلها من بين أهم حيوانات المحيط الأطلنطي.

الحوت القاتل

تسمى الحوت القاتلة أيضًا حوت الأورك وهو أكبر حيوان من عائلة الدلافين، ويستخدمون زعانفهم الصدرية الكبيرة كمراوحين ولديهم رواسب دهنية تحت جلدهم تسمى blabber يستخدمونها للعزل، إنهم عالميون للغاية – وهذا يعني أنهم يختبرون مجموعة كبيرة جدًا – في المرتبة الثانية بعد البشر، وهي آكلة اللحوم وفرائس على جميع الحيوانات تقريبا بما في ذلك الطيور البحرية والأختام والأسماك والثديات البحرية وأسود البحر والحبار، ولا يوجد حيوان مفترس معروف لهذا النوع الذى يعد من أهم حيوانات المحيط الأطلنطي، ويمكن أن يصل طول الحوت القاتل البالغ طوله إلى 9 أمتار ويبلغ متوسط ​​وزنه من 3600 إلى 5000 كيلوغرام.

فرس البحر

حصان البحر هو سمكة عظمية وينتمي إلى نفس الفئة مع غيرها من الأسماك مثل سمك التونة وسمك السلمون، ولديهم بشرة رقيقة بدلاً من القشور وتسمى أشواك التاج الموجودة أعلى رؤوسها التاجات، كما أنها تفتقر إلى الأسنان والمعدة وبالتالي تتغذى عن طريق امتصاص الفريسة من خلال الفك المنصهر ويمر عبر القناة الهضمية غير كفء، كما أنها تستهلك العوالق والقشريات الصغيرة، فهي قادرة على التمويه عن طريق تغيير اللون، وسلوكهم التكاثري غريب حيث أنه الذكر الذي يلد، وإلى حانب ذلك فهي من أهم حيوانات المحيط الأطلنطي.

البطريق الملك

هو ثاني أكبر أنواع البطريق ويعيش في الجزء الجنوبي من المحيط الأطلسي، وبينما يقف البطريق فيمكن أن يصل طوله إلى متر واحد ويمكن أن يتراوح وزنه بين 9.3 و18 كجم، وتتغذى أساسا على الأسماك وأحيانا على الحبار، ويمكن أن يغطس البطريق ما بين 100 و300 متر تحت سطح البحر للصيد ويمكنه البقاء تحت الماء لمدة 5 دقائق قبل الظهور مرة أخرى، وهو من أهم حيوانات المحيط الأطلنطي، كما إنه طائر بلا طيران مثل طيور البطريق الأخرى ويمشي أو ينزلق على الجليد، وتشمل الحيوانات المفترسة الرئيسية لهذا النوع الثدييات المائية وغيرها من الطيور.

القرش الليموني

الأنواع تحتل المياه الضحلة ليست بعيدة عن الشاطئ، ويأتي اسمها من اللون البني الأصفر إلى اللون الأخضر لزيت الجذع، وأنفهم قصيرة وجولة، وإحساسهم بالضعف ضعيف بينما تتفاقم حاسة الشم، كما إنهم صيادون ليلون ويستخدمون الرائحة ونظام مستقبلات كهربائية لتحديد موقع الفريسة، ويأكلون الأسماك العظمية والطيور البحرية وأسماك القرش الصغيرة والقشريات والرخويات، كما يمكن أن تنمو أسماك القرش هذه بوزن يصل إلى 250 كيلو جرامًا، ويبلغ طولها من 2.5 إلى 3 أمتار، وتعد من أهم حيوانات المحيط الأطلنطي.