أهم المعلومات عن كوكب عطارد

10 مارس 2019972 مشاهدة
أهم المعلومات عن كوكب عطارد
أهم المعلومات عن كوكب عطارد

يتكون النظام الشمسي من ثمانية كواكب مجمعة بعضها في الأرض وهي (الزهرة وعطار والأرض والمريخ) والكواكب العملاقة (أورانوس وزحل ونبتون والمشتري)، كما تدور ستة من هذه العوالم بواسطة الأقمار الطبيعية في حين تدور جميعها حول الشمس، ويشبه سطح عطار سطح القمر مع السهول الواسعة والكهوف مما يعني أنه غير نشط لآلاف القرون، وأكبر كوكب في النظام الشمسي من حيث الحجم والكتلة هو كوكب المشتري بينما أصغرها هو عطارد، وفي هذا الموضوع نذكر أهم المعلومات عن كوكب عطارد.

أهم المعلومات عن كوكب عطارد

ما هي كتلة وحجم عطارد؟

يبلغ نصف القطر المتوسط لكوكب عطارد ​​يتراوح بين 3031.67 ميل، ولذلك عطارد هو الأصغر بين جميع الكواكب في المجموعة الشمسية، ويعادل عطارد 38٪ من حجم الأرض، وبما أنه لا يحتوي على أعمدة مسطحة، فهو كروي تمامًا وهذه من أهم المعلومات عن كوكب عطارد، ونصف قطر عطارد هو نفسه عند خط الاستواء كما هو عند القطبين، وقطر عطارد أصغر بمقدار 2.5 مرة من قطر الأرض، وعلى الرغم من أنه أصغر من بعض الأجسام الطبيعية في النظام الشمسي مثل تيتان وجانيميد، فإن الزئبق أكثر اتساعًا، والزئبق أقل من عشرين مرة من كوكب الأرض، وحجم الزئبق هو أقرب إلى حجم القمر من الأرض.

ما هي كثافة عطارد؟

الزئبق أكثر كثافة من بعض الكواكب في الحجم، ويحتوي الزئبق على ثاني أعلى كثافة بـ 338.8 رطل لكل قدم مكعب مباشرة بعد الأرض بكثافة 344.3 رطل لكل قدم مكعب، مما ينتج عنه قوة جذب تراكمية قدرها 0.0023 ميل في الثانية، وهذه من أهم المعلومات عن كوكب عطارد وتبلغ قوة الجاذبية لعطارد 0.38 مرة من قوة الأرض، مما يعني أنه إذا قمت بالوقوف على الزئبق، سيكون وزنك أثقل بنسبة 38٪ من وزنك على الأرض، كما أن حجم الزئبق أصغر بما يقرب من 0.056 مرة من حجم الأرض.

ما هو هيكل عطارد وتكوينه؟

عطارد هو جسم الأرض الذي يتكون من المعادن والمعادن سيليكات، ويتم تمييز المعادن عن القشرة وشاح السليكات، والنواة المعدنية، وبالمقارنة مع الكواكب الأخرى، يمتلك الكوكب مركزًا كبيرًا يبلغ نصف قطره 1111.5 ميل ويشغل حوالي 42٪ من حجم عطارد، كما يحتوي قلب عطارد على نسبة عالية من الحديد مقارنة بكافة الكواكب، وهناك العديد من النظريات المقترحة لشرح محتوى الحديد، وتوضح إحدى الفرضيات الأكثر قبولًا أن الزئبق كان كبيرًا جدًا في يوم من الأيام، ولكنه تأثر بالنظام البيئي الذي أدى إلى انخفاض معظم الوشاح والقشرة الأصلية تاركًا فقط المكونات الأساسية للنواة، وهذه من أهم المعلومات عن كوكب عطارد.

نظرية أخرى تنص على أن هذا الكوكب ربما يكون قد تم إنشاؤه من السديم الشمسي قبل تثبيت الطاقة الناتجة من الشمس، وفي البداية، كان ضعف حجمه الحالي، ولكن مع انخفاض حجم البروتوسون تم تبخير الزئبق عن طريق درجة الحرارة العالية وبالتالي تشكيل جو بخار الصخور التي تطايرت بفعل الرياح، أما النظرية الأخيرة تنص على أن السديم تسبب في السحب على الجسيمات التي كان هذا الكوكب يصنعها، مما يعني أن الزئبق لم تجمع جزيئات الضوء.