أهم المعلومات عن حيوان تيجو

أهم المعلومات عن حيوان تيجو

تيجو الأرجنتيني، المعروف أيضا باسم تيجو الأبيض والأسود أو تيجو العملاق هو أكبر السحالي من هذا النوع، إنها الزواحف النهمة التي تعيش في السافانا، وشبه الصحاري، والغابات المطيرة الاستوائية في وسط وشرق أمريكا الجنوبية، وتيجو الأرجنتيني هو حيوان ذكي يتعلم العيش والتعايش مع البشر، وغني عن الخراب مثل الزواحف الأخرى خلال فصل الخريف، وهنا نتناول أهم المعلومات عن حيوان تيجو.

أهم المعلومات عن حيوان تيجو

الوصف المادي

الشباب من هذه الزواحف لها لون أخضر الزمرد من الخطم إلى ظهورهم في حين أن بقية الجسم باللون الأسود والأبيض، ومع تقدمهم في السن، يتلاشى اللون الأخضر، ويصبح الجسم بأكمله أبيض وأسود، ومن أهم المعلومات عن حيوان تيجو أن الذكور أكبر بكثير ويمكن أن تنمو إلى ما بين 4.0 و4.5 أقدام في حين أن الإناث تنمو إلى 3.5 قدم، وعندما يهددها حيوان آخر، يتأرجح ذيله بقوة ويطلقه عند نقطة الكسر عندما يمسكه المفترس، ويركضون بالقدمين وبسرعات عالية لمسافات قصيرة مع فمه، والساقين مفتوحة على مصراعيها والأمامية تنتشر على نطاق واسع لترويع العدو.

الموائل والمدى

يسكن تيغو الأرجنتيني غابات باراجواي والأرجنتين والبرازيل وبوليفيا، كما إنها حيوانات قابلة للتكيف يمكن العثور عليها أيضًا على حواف الغابات والسافانا طالما أنها تستطيع الوصول إلى الطعام والماء، ومن أهم المعلومات عن حيوان تيجو أنه قد تم الإعلان عن أن هناك بعض الأنواع من هذا الحيوان التي تم الاحتفاظ بها كحيوانات أليفة في البرية حيث تستمر في النمو دون أن تسبب أذى للبشر.

الغذاء

الأرجنتيني تيجو هو من الزواحف النهمة التي تتغذى على مجموعة متنوعة من اللافقاريات بما في ذلك العناكب والحشرات والقواقع أي أنه آكل للحوم، كما إنه يبحث عن الطعام مع المزيد من البروتينات بما في ذلك البذور والبيض والفواكه مع تقدم العمر ليحصل على المواد اللازمة من الغذاء لاستمراره في الحياة البرية.

ومن أهم المعلومات عن حيوان تيجو أنه تتغذى هذه الحيوانات في الأسر على نظام غذائي عالي البروتين يشمل طعام الكلاب والدجاج والقوارض الصغيرة والديك الرومي والحشرات، كما أن هناك بعض الأنواع في الأسر لا تأكل الفواكه بينما يستمتع البعض الآخر بالمانجو والعنب والموز والبابايا.

تيجو يشبه الحيوانات الأليفة

يتم الاحتفاظ بالعديد من الآلاف من حيوانات تيجو كحيوانات أليفة في جميع أنحاء العالم لأنها سهلة الانقياد وتتصل بشكل وثيق مع أصحابها، إلى جانب أنها زواحف ذكية يمكنها أن تتعلم كيف تتصرف وتعيش في الداخل، مما يمكنهم من العيش لمدة 20 سنة، وهذه الحيوانات البرية عدوانية وتستجيب للتهديدات من خلال تقديم لدغة مؤلمة باستخدام فكيهم قوية وأسنان قاطعة حادة، إذا واجهتها صعوبات أو تعدى عليها حيوان مفترس، ومع ذلك، عندما ترويض هذا النوع من الزواحف، تصبح سهلة الانقياد وأقل خوفًا من البشر، وبالتالي تصبح أقل عدوانية، مما جعل الكثير من البشر يربونها في منازلهم دون خوف.