أهم المعلومات عن حيوان الفقمة

أهم المعلومات عن حيوان الفقمة

الفقمة هو حيوان ثديي رمادي أو أبيض فاتح مع حلقات كبيرة على شكل قيثارة على ظهره، والتي سميت باسمها، وجهها وعيونها سوداء، كما أن لديها زوج من الزعانف، مما يساعد على الحفاظ على توازن الحرارة، ويحتوي على معطف كبير من الفراء ومعطف سميك من الملابس الداخلية، ويساعد المكياج على تزويده بالطاقة المخزنة، ويبقيها دافئة خلال الطقس شديد البرودة، ويبلغ متوسط ​​وزن الذكور (130 كيلو جرام)، وهو أخف قليلاً بين الإناث، وطول حيوان الفقمة من 1.5 إلى 2 متر، وفي هذا الموضوع نقدم أهم المعلومات عن حيوان الفقمة.

أهم المعلومات عن حيوان الفقمة

الغذاء

حيوانات الفقمة لها نطاق غذائي ضيق نسبيا، فهي آكلة اللحوم، وتتغذى أساسا على الأسماك الصغيرة والقشريات، وفي أشهر الشتاء، عندما يهاجرون، يتغذون بشكل أساسي على أسماك الكابتن وغيرها من أسماك السطح، مثل سمك الرنجة وسمك القد القطبي، كما أنها سوف تستهلك القشريات، مثل الروبيان، ويمكن لأختام القيثارة أن تهاجر لمسافات طويلة أثناء البحث عن مصادر الغذاء، وهذ من أهم المعلومات عن حيوان الفقمة.

الموائل والمدى

تعيش الفقمة في مياه المحيط المتجمد الشمالي وفي أقصى الشمال من المحيط الأطلسي، وهي توجد عادة في شرق كندا، وخاصة في المقاطعات البحرية، وكذلك النرويج وغرينلاند وروسيا، وهذا أيضا من أهم المعلومات عن حيوان الفقمة، ولأنهم مهاجرون، تم العثور عليهم أيضًا في أماكن بعيدة مثل بريطانيا العظمى واليابان.

إنهم يفضلون السباحة والعيش في المحيط، ويقضون فقط وقتًا صغيرًا على الأرض، وكنوع من حيوانات الجليد، تعتمد الفقمة على جليد البحر في الإنجاب، ونتيجة لذلك، يتعرضون للتهديد مع تغير المناخ العالمي ويخفف من شظايا الجليد البحري، كما أنها أهداف الصيد الرئيسية، ومع ذلك، فهي لا تزال مزدهرة نسبيًا حتى اليوم، ويصنفها الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة كنوع من “القلق الأقل”.

السلوك

الفقمة هي حيوانات اجتماعية تتمتع بصحبة بعضها البعض، وعادة ما تشكل مجموعات كبيرة وتبقى فيها حتى أثناء الهجرة، فهي قادرة للغاية عندما يتعلق الأمر بالملاحة والسباحة، وهي تدرك تمامًا الأصوات والعلامات، ومن المعروف أنها قادرة على الغوص في أعماق تصل إلى 590 إلى 920 قدم (180-280 متر)، ومن أهم المعلومات عن حيوان الفقمة أنه عند السعي لتجنب الخطر، يمكن أن يظلوا تحت الماء لمدة تصل إلى 15 دقيقة.

التزاوج

خلال موسم التزاوج، الذي يحدث في فصل الشتاء، تحتل كل الفقمات الذكور الناضجة مكانًا على الجليد في محاولة لجذب الفقمات الأنثوية للتزاوج، ومع ذلك، يحدث في الماء نفسه، ومن أهم المعلومات عن حيوان الفقمة أنه بعد التزاوج، تعود الإناث إلى الأرض مع بيضها المخصب بعد تكاثرها الناجح، الذي ينمو ليصبح جنينًا كرويًا يتم زراعته في رحم الأم، وتلد الفقمة ولادة واحدة بعد ثلاثة أشهر تقريبا، والفقمات الإناث عادة ما تلد في فبراير.

وتتعرف الأمهات على الجراء من خلال الرائحة، ولا يعتنين إلا بأطفالهم الجرو، وعادة ما تترك الأمهات أطفالهن لأنفسهن بعد 12 يومًا، ويبلغ طول الجراء حديثي الولادة حوالي 2.8 قدم (85 سم) ، ويبلغ وزنهم حوالي 24.3 رطل (11 كيلو جرام)، ولونهم مصفر، وعمر الفقمة يبلغ 30 عامًا تقريبًا.