أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي

أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي

المحيط الجنوبي هو محيط كبير يقع في أقصى الجنوب من الكوكب ويحيط بأنتاركتيكا، والمعروف أيضًا باسم المحيط الأسترالي أو المحيط المتجمد الجنوبي، ليس له حدود واضحة على الرغم من الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لتحديد الحدود، وعلى الرغم من ذلك، وفقًا للمنظمة الهيدروغرافية الدولية، يُعرّف المحيط الجنوبي بأنه المحيط الذي توجد مياهه جنوب خط العرض 60 درجة جنوبًا والحدود الطبيعية هي التقارب في أنتاركتيكا، وفي هذا الموضوع نقدم أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي.

أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي

حجم المحيط

يشغل المحيط الجنوبي مساحة تبلغ حوالي 7.8 مليون ميل مربع، مما يجعله رابع أكبر محيط في العالم بعد المحيط الهادئ والمحيط الأطلسي والمحيط الهندي، ولكنه أكبر بكثير من المحيط المتجمد الشمالي، ومع ذلك، فإن حجم المحيط الجنوبي غير ثابت حيث يعتقد أن المحيط ينجرف ببضع بوصات كل عام، ويعتقد العلماء أن هذا الانجراف ناجم عن انتشار قاع البحر، لكن صحة هذه النظرية لم تثبت بعد بشكل قاطع، ومن أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي أنه يحتل القطب الجنوبي بأكمله ويحيط بالقارة القطبية الجنوبية.

الخلاف حول المحيط الجنوبي

منذ أواخر القرن الثامن عشر، كان المحيط الجنوبي موضع خلاف لرسامي الخرائط والجغرافيين، حيث قبل البعض بوجود المحيط الجنوبي، لكن البعض اعتقد أن المحيط مجرد امتداد جنوبي للمحيط الهادئ والمحيط الأطلسي والمحيط الهندي، ووفقًا للمكتب الهيدروغرافي الدولي، فإن المحيط الجنوبي هو المحيط الذي تقع مياهه جنوب خط العرض 60 درجة جنوبًا، لكن المنظمات العلمية الدولية الأخرى مثل الجمعية الجغرافية الوطنية لا تعترف بوجود المحيط الجنوبي عند إصدار الخرائط ولكنها تصور المياه المحيطة بأنتاركتيكا كامتدادات للمحيطات الهندية والمحيط الهادئ والمحيط الأطلسي، وهذه من أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي.

جيولوجيا وهيدرولوجيا المحيط فريدة من نوعها

تشكل المحيط الجنوبي منذ حوالي 30 مليون عام بعد أن انفصلت أمريكا الجنوبية والقارة القطبية الجنوبية وفتحتا ممر دريك مما يجعل المحيط الجنوبي أصغر المحيطات في العالم من حيث الحجم الجيولوجي، وتختلف مياه المحيط الجنوبي عن المياه حول المحيطات بسبب وجود تيار محيط القطب الجنوبي الذي يسبب دوران مياه المحيط الجنوبي بسرعة حول القارة القطبية الجنوبية، وهي حقيقة يستخدمها المكتب الهيدروغرافي الدولي في حججهم للاعتراف المحيط الجنوبي، وهي من أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي.

الظروف الجوية القاسية للمحيط

يتسبب قرب المحيط الجنوبي من القطب الجنوبي في تجربة واحدة من أكثر الظروف الجوية قسوة مع ارتفاع درجات حرارة البحر أعلى من نقطة التجمد، وتتراوح بين سلبي (-) 2 درجة و10 درجة مئوية.

عمق المحيط

تتكون غالبية المحيط الجنوبي من مياه عميقة مع وجود مناطق قليلة بها مياه ضحلة، ومن أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي أنه يتراوح عمق المحيط بين 13000 قدم و16000 قدم، وتقع أعمق نقطة في المحيط الجنوبي على 60 درجة جنوبًا و24 درجة غربًا في خندق ساوث ساندويتش حيث يبلغ العمق 23.740 قدمًا وهو أحد أعمق نقاط أي محيط في العالم بأسره.

الموارد الطبيعية تحت المحيط

لم يتم استكشاف قاع المحيط في المحيط الجنوبي على نطاق واسع، ومع ذلك، يعتقد العلماء أنه في أعماق قاع المحيط توجد رواسب هائلة من النفط والغاز الطبيعي، وخاصة على طول الهامش القاري، كما أن المعادن الأخرى التي يعتقد أنها تقع تحت المحيط الجنوبي هي رواسب الذهب التي يعتقد أنها تشكلت عن طريق فصل الجاذبية في العملية الرسوبية، ومن أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي أن عقيدات المنغنيز هي الموارد الطبيعية الأخرى التي يعتقد أنها موجودة تحت المحيط الجنوبي، ورأى اعتقاد بوجود رواسب ضخمة من العقيدات المنغنيزية في المحيط الجنوبي أن العديد من شركات التعدين تعبر عن رغبتها في استكشاف المحيطات.

الجبال الجليدية العملاقة في المحيط

نظرًا لقرب المحيط الجنوبي من القطب الجنوبي، يواجه المحيط درجات حرارة متجمدة، وتؤدي درجات الحرارة التي تقل عن الصفر إلى تكوين جبال جليدية ضخمة تطفو حول المحيط ويبلغ طول بعضها مئات الأقدام، وتحتوي هذه الجبال الجليدية على كميات هائلة من المياه العذبة التي يقدر أنها توفر ما يكفي من المياه العذبة لجميع الناس في العالم لعدة أشهر، ومن أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي أنه تشكل الجبال الجليدية خطراً طبيعياً على السفن التي تبحر حول المحيط الجنوبي كتصادم مع جبل جليدي كبير يمكن أن يسبب غرق سفينة.

انقسام المحيط الجنوبي

وفقًا للمنظمة الهيدروغرافية الدولية، يتكون المحيط الجنوبي من 17 قسمًا فرعيًا، وهذه التقسيمات الفرعية هي جميعها ميزات جغرافية وتشمل مضيق برانسفيلد وممر دريك وبحر بيلينغسهاوزن وبحر أموندسن وبحر مكموردو وبحر روس وبحر سوموف وبحر دومون دورفيل وبحر موسون وخليج تريوشنيكوفا وبحر ديفيس وبحر التعاون وبحر رواد الفضاء وبحر رييزر لارسن وبحر لازاريف وبحر ويديل.

الطيور والحيوانات في المحيط الجنوبي

على الرغم من درجات الحرارة الباردة، يعج المحيط الجنوبي بالحيوانات البحرية ولديه واحدة من أكثر الموائل تنوعا للحيوانات البحرية في أي مكان في العالم، وتشمل الثديات البحرية الموجودة في المحيط الجنوبي أكبر الحيوانات في تاريخ العالم؛ الحوت الأزرق الذي يوجد بأعداد كبيرة حول المحيط بسبب وفرة الكريل الأنتاركتيكي الذي يتغذى عليه الحوت الأزرق، أما الثديات البحرية الأخرى في المحيط الجنوبي فهي الأوركاس وأختام فرو القطب الجنوبي وأختام ويدل وأختام النمر.

ومن أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي أنه يعد موطنًا لمجموعة متنوعة من الطيور، بما في ذلك المقيم المعتاد في أنتاركتيكا، والبطريق الذي يضم العديد من الأنواع التي تعيش في المحيط الجنوبي مثل بطريق الإمبراطور، وبطريق الصخور الرخوية وبطريق الملك، والطيور الأخرى الموجودة في المحيط الجنوبي هي طيور القطرس، والخرز، والنوارس.

المرافئ والموانئ في المحيط الجنوبي

على الرغم من كونها تقع في واحدة من أكثر المناطق النائية في العالم وأقلها سافرًا، إلا أن المحيط الجنوبي لا يزال يستخدم في النقل البحري مع السفن المتجهة إلى القارة القطبية الجنوبية، وبالتالي تم بناء العديد من الموانئ في شواطئها، وتشمل بعض المنافذ الرئيسية محطة Mawson ومحطة Palmer ومحطة Rothera.

القضايا البيئية المتعلقة بالمحيط

في السنوات الأخيرة، انخفضت الإنتاجية الأولية للعوالق النباتية بحوالي 15 ٪ وهو ما يدعو للقلق لأن العوالق النباتية هي الغذاء الرئيسي للكريل، وهو نوع من أنواع حجر الزاوية في النظام البيئي للمحيط الجنوبي، وأثبتت الدراسات الحديثة التي أجريت حول أنتاركتيكا أن الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس قد ازدادت في السنوات الأخيرة وأدت إلى انخفاض نمو العوالق النباتية، ومن أهم المعلومات عن المحيط الجنوبي أنه تنبعث زيادة الإشعاع الشمسي من ثقب الأوزون في أنتاركتيكا وأدى أيضا إلى تغيير الحمض النووي في بعض أنواع الأسماك.