أهم المعلومات عن الغزال

أهم المعلومات عن الغزال

اسم الغزال معروف بشكل كبير في اللغة العربية وكان يستخدم في كثير من الأحيان في قصائد الحب في بلاد فارس القديمة، وبصرف النظر عن كونه رمزا للحب، فقد ارتبطت الغزال بجمال النساء في الأدب العربي، وكان هذا فيما يتعلق بسمة كونه حيوانًا رشيقًا وذو مظهر جذاب يخطف الأنظار من بعيد، وتم استعارة موضوع الحب أيضًا من الكتاب الشعري العبري الموجود في الكتاب المقدس المسيحي والمعروف باسم أغنية الأغاني، وفي هذا الموضوع نقدم أهم المعلومات عن الغزال.

أهم المعلومات عن الغزال

فصيلة الغزال

تم تجميع الغزال في نفس العائلة مثل الأبقار والماعز والأغنام، ويشبه الغزلان والظباء، وهناك حوالي 19 نوعًا من الغزلان الموجودة في العالم، كما تشمل الغزلان الصغيرة غزال تومسون وغزال سبيك، وتزن هذه الغزلان ما بين 12-75 كيلو جرام ويبلغ طولها ما بين 51 و109 سم، ومن ناحية أخرى، أكبر غزال هو غزال داما، والذي يصل وزنه إلى حوالي 40-75 كيلو جرام ويبلغ ارتفاعه 137-168 سم، ومن أهم المعلومات عن الغزال، أن الغزلان خفيفة وسريعة مما يسمح لها بالهرب من الحيوانات المفترسة، كما أن الغزلان لها رؤوس صغيرة وعينان وأذنان كبيرتان، وألغاز ضيقة، إضافة إلى أن لديهم أيضًا شعور قوي بالسمع والبصر والشم يستخدمونه لتعويض ضعفهم في بيئتهم البرية.

أنواع الغزلان

الأنواع الأخرى من الغزلان تشمل غزال غرانت، غزال مهر، غزل إدي، غزل كوفير، غزل غويريد، غينكارا، غزلان دوركاس، وغزال سويميرينغ، ومن أهم المعلومات عن الغزال أن أكثر أنواع الغزال شعبيةً هي غزال طومسون الذي يوجد أساسًا في السافانا الأفريقية، والغزلان عادة ما يكون لونها بني أو بني محمر وله قرون منحنية ومميزة، والغزلان الذكور لها قرون طويلة تتميز 20 حلقة والمنحنية إلى الوراء، وقد يكون للغزلان أنثى قرون صغيرة وقصيرة أو لا يوجد قرون على الإطلاق، ومن بين جميع أنواع الغزلان، تنمو قرون غزال إديمي الأطول ويمكن أن يصل طولها إلى 35.5 سم، ويشار إلى الغزلان الذكور باسم “باكز” بينما تُعرف الغزلان الإناث باسم “لا”.

النظام الغذائي للغزلان

الغزلان هي الحيوانات العاشبة التي تتغذى فقط على الغطاء النباتي، وتتغذى على العشب، البراعم، ويتركون الطعام كلما أرادوا الوصول إلى أوراق الشجر من الفروع العالية، فإن الغزلان لديها القدرة على الوقوف على أرجلها الخلفية، ومن أهم المعلومات عن الغزال، أنه تحتاج الغزلان الصغيرة إلى كمية كبيرة من الماء من أجل بقائها على قيد الحياة، ومع ذلك، بمجرد أن يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم، فإنها تتكيف مع استخدام القليل من الماء أو عدم وجود ماء على الإطلاق، وفي الواقع، يمكن لبعض الغزلان أن يعيشوا حياتهم دون شرب الماء، ويتم استخراج المياه المستخدمة من قبل أجسادهم من النباتات التي تتغذى عليها طوال الوقت، ونظرًا لأنه يصعب على الحيوانات المفترسة مهاجمة الغزلان إذا كانت في قطعان، فغالبًا ما تتغذى الحيوانات على المروج في قطعانها، والتغذية بالقرب من الحمير الوحشية والحيوانات البرية شائعة أيضًا بين الأنواع المختلفة من الغزلان.

الموائل والمدى

الغزلان تعيش غالبًا في السافانا الصحراوية الحارة والجافة التي يمكن العثور عليها في أماكن مثل إفريقيا وآسيا، كما يمكن العثور عليها في جنوب غرب ووسط آسيا وكذلك في الهند، والحيوانات تفضل أن تسكن الشجيرات والأراضي العشبية، ومن أهم المعلومات عن الغزال أنه للبقاء على قيد الحياة في الطقس الحار، تتقلص الغزال في القلب والقلب مما يسمح لها بالبقاء رطبا، والقيام بذلك يمكّنهم من فقد كميات أقل من المياه من أجسامهم حتى يتمكنوا من الاحتفاظ بمعظمها، وتحمي الغزلان الذكرية أراضيها إما عن طريق وضع فضلات في مناطق اهتمامها أو رش رائحة على العشب الطويل المحيط ببيئتها، وإذا تم تحدي أراضيها من قبل الأعداء، فإن الغزلان الذكور تقفل قرونها بخصمها في الدفاع، والفائز يأخذ حيازة الأرض، والزراعة وفقدان الموائل والصيد تهدد وجود الغزلان وقد يؤدي بها إلى الانقراض.

السلوك

الغزلان هي في الأساس حيوانات اجتماعية تعيش في مجموعات مكونة من 700 عضو على الأغلب ويمكن أن تزيد أو تقل بحسب المنطقة، وفي بعض الأحيان، تعيش الإناث والذكور في مجموعات منفصلة، وعلى سبيل المثال، تعيش غزالات طومسون في مجموعات من 10 إلى 30 مع صغارها، وبمجرد أن يصبح الشباب من العمر، ينضم الذكور إلى مجموعة تسمى قطيع البكالوريوس، وهذه من أهم المعلومات عن الغزال.

الحمل في الغزلان

تبلغ فترة الحمل 6 أشهر عند الغزلان، وبعدها تلد واحدة أو اثنتين لا أكثر، كما أنها تلد مرتين في السنة ويحدث موسم التكاثر خلال موسم الأمطار من السنة مما يضمن أن العجول الصغيرة سيكون لديها الكثير من الماء للشرب وتفادي خطر الوفاة، ونظرًا للكمية الكبيرة من الغزلان التي تموت من الحيوانات المفترسة، فإن الولادة مرتين سنويًا أمر ضروري للحيوانات، كما أنه يحقق التوازن في النظام الإيكولوجي لأن هناك حاجة إلى عدد أكبر من الحيوانات العاشبة مقارنة مع الحيوانات آكلة اللحوم، ومن أهم المعلومات عن الغزال أن عمر الغزال يبلغ ما بين 10-15 سنة.

مواجهة الأخطار

في حالة وجود خطر يلوح في الأفق، فإن لدى الغزلان طريقة مثيرة للاهتمام لتحذير بعضهم البعض، وعندما يشعرون بوجود حيوان آخر، فإنهم إما يرفضون ذيلهم أو يدوسون أقدامهم، وسوف يقوم بقية القطيع بفهم الإشارة وتستتر في الغابات أو الأشجار، وبالنسبة للحيوانات الكبيرة مثل الفهود والأسود، تعتبر الغزلان فريسة جيدة لها، ويمكن أن تعمل الغزلان بسرعات عالية للغاية يمكن أن تصل إلى 100 كيلومتر في الساعة، وهذه من أهم المعلومات عن الغزال، ولقد تبنوا أسلوب قفز يُعرف باسم “التَخْيِيط” والذي ينطوي على الانطلاق في الهواء بكل أقدامه الأربعة، وفي هذه السرعة العالية، يمكن للغزال أن يتفوق على الفهد في السرعة والهروب من العدو.

ونظرًا لقدرتها على الجري بسرعة عالية، فغالبًا ما تقترب الحيوانات المفترسة من الغزال بطريقة خلسة وتصاب بها على حين غرة، والغزلان الصغيرة تختبئ في العشب الطويل الذي يساعد على حمايتهم من الخطر.