أهم المعلومات عن العراق

أهم المعلومات عن العراق

تتمتع دولة العراق في غرب آسيا بثقافة دمجت ثقافات مجموعاتها العرقية المتنوعة على مدى قرون طويلة، والبلاد لديها واحدة من أقدم التاريخ الثقافي في العالم كل، وقد أنتجت بعض من أفضل الشعراء والرسامين والنحاتين في العالم العربي ولهم تأثير كبير في التاريخ والتراث العربي، حيث إنه في الماضي كانت بغداد، عاصمة العراق، مقراً للتطور الثقافي في العالم العربي وجمعت بين مدرستين من أكثر المدارس مساهمة في تراث العربي اللغوي والثقافي ونشأت حضارة بلاد ما بين النهرين القديمة في المنطقة التي تضم العراق الآن، وفي هذا الموضوع سنتعرف بشكل أوسع عن أهم المعلومات عن العراق.

أهم المعلومات عن العراق

الحياة في المجتمع العراقي

تقليديا، كان المجتمع العراقي بطبيعته الأبوية ويتحمل الرجال فيه المسئولية المعيشية دون النساء، ومع ذلك، فإن سنوات من الحروب والثورات والتغييرات السياسية دفعت نساء البلاد إلى الخروج، وتلقي التعليم وكسب الوظائف ليحلوا محل الرجال الذين كانوا مشغولين في القتال، ومن أهم المعلومات عن العراق أنه كانت النساء العراقيات من بين أول النساء في العالم العربي يدخلن عالم السياسة في المناصب العليا.

ومع ذلك، يدعي المنتقدون أن الحكومة اتخذت خطوات تدريجية كهذه للحصول على موافقة دولية بدلاً من تعزيز قضية المرأة، وعلى المستوى المجتمعي، لا يزال المجتمع العراقي متجذراً في القيم التقليدية التي تفضل النساء أن يبقوا في منازلهم ويلعبون دور البنات والزوجات المطيعين، وهذ الأمر شائع في معظم الدول العربية والمناطق الريفية.

الزواج والأسرة في العراق

تم ترتيب الزيجات التقليدية في البلاد وكان تعدد الزوجات هو القاعدة لسنوات، ومع ذلك، كانت هذه الممارسات تتراجع قبل الحرب العراقية الإيرانية، وأدت الخسارة الفادحة للرجل خلال الحرب حكومة البلاد إلى تشجيع تعدد الزوجات مرة أخرى، كما قدمت الحكومة منحا للرجال للزواج من أرامل الحرب، والطلاق في العراق مسموح به قانوناً لكن الرجال هم في الغالب مسؤولون عن مثل هذه القرارات بينما يكاد يكون من المستحيل بالنسبة للمرأة أن تبدأ الطلاق، وتواجه النساء المطلقات صعوبات كثيرة في المجتمع.

والأسر في العراق إما ممتدة أو ذات طبيعة نووية في حين أن هذه الأخيرة أكثر شيوعا بسبب الصعوبات الاقتصادية في تلك الدولة التي مزقتها الحرب، ومن أهم المعلومات عن العراق أنه عادة ما تتألف العائلات من زوجين مسنين وأبنائهما وعائلاتهم وبناتهم غير المتزوجات، وغالباً ما يرأس العضو الأكبر سناً العائلة، وتعتبر قراراته بشأن معظم الأمور نهائية، ويتبع الميراث في البلاد للقوانين الإسلامية.

والأطفال هم المسؤولية الأساسية للأم، وحتى النساء العاملات وليس الرجال من المتوقع أن يؤدين الأعمال المنزلية وينخرطن في رعاية الأطفال، ويتم ترقيع الفتيان والفتيات بشكل مختلف ويقومون بتعليم القيم القائمة على النوع الاجتماعي، والأولاد هم أكثر من البنات، كما تعتبر المدارس الدينية في البلاد مهمة في تنشئة الأطفال لأن الدين يشكل طريقة حياة الشعب العراقي.

الرياضة في العراق

كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في العراق، ومن أهم المعلومات عن العراق، أنه كان فريق كرة القدم الوطني في البلاد ناجحًا للغاية في الماضي، ويتم لعب كرة القدم على المستوى المهني وغير الرسمي في البلاد، وتشمل الألعاب الأخرى التي يتم لعبها في العراق كرة السلة، الملاكمة، كمال الأجسام، السباحة، التنس وغيرها من الرياضات، كما شارك الرياضيون العراقيون في العديد من الألعاب الأولمبية منذ عام 1948، ومع ذلك، فقد فازوا بميدالية واحدة فقط في الألعاب الأولمبية منذ دخولها.

فنون الأداء في العراق

غالباً ما تسمى موسيقى العراق بموسيقى بلاد ما بين النهرين، وهو يشمل الموسيقى التقليدية للمجموعات العرقية المتنوعة التي تقطن البلاد مثل الموسيقى الآشورية، الكردية، التركية، والعربية، بينما يشمل أيضا أنواع الموسيقى المعاصرة مثل البوب ​​والروح والصخور، كما أن من أهم المعلومات عن العراق أنه تعتمد الموسيقى التقليدية بشكل كبير على بعض الآلات الموسيقية مثل العود، وجوزا، وSantur العراقي كما يعد شعر سونغ أحد أروع أشكال الموسيقى الكلاسيكية العراقية.

الأدب والفنون في العراق

وبما أن المنطقة التي هي الآن العراق هي جزء من الحضارات القديمة المتقدمة مثل حضارة بلاد ما بين النهرين، فقد ازدهر الأدب هناك في وقت كان فيه الكثير من العالم في ظلام دامس، وهذا من أهم المعلومات عن العراق والتي يتمتع بها البلد دونا عن غيره، ومع ذلك، فإن الأدب العراقي بالمعنى الحقيقي يشير إلى أدب الأمة ذات السيادة الحديثة في العراق.

ولقد تأثر بشكل كبير بالتاريخ السياسي المضطرب للبلاد، وكثيراً ما يُجبر أو يُكره الكتاب والشعراء العراقيين على إنتاج أعمال أدبية تنحاز إلى جماعة أو قائد سياسي معين، أما الذين قاموا بذلك فقد كوفئوا بمنشوراتهم بينما أجبر آخرون ممن لم يستسلموا للضغوط على مغادرة العراق، وذلك منذ زمن بعيد.

ومثل الأدب، يعكس الفن العراقي أيضًا تأثيرات التغييرات السياسية المتكررة، والحروب، والثورات التي تميز تاريخ البلاد منذ ولادتها، ولقد كانت بغداد، عاصمة العراق مركز الفن والثقافة العراقية منذ قرون، والفن الإسلامي والخط جزء مهم من الفن العراقي وهذه من أهم المعلومات عن العراق، ونسج السجاد والسيراميك والفسيفساء وما إلى ذلك، هي بعض من الحرف الرئيسية من البلاد.

مطبخ العراق

المطبخ العراقي المعروف أيضا باسم مطبخ بلاد ما بين النهرين، هو واحد من أقدم المأكولات في العالم وتم إنتاج أول كتب طبخ في العالم في العراق وهذه من أهم المعلومات عن العراق وقد بلغ المطبخ ذروته خلال العصر الذهبي الإسلامي عندما أصبحت بغداد عاصمة الخلافة العباسية.

والكباب هو واحد من الأطباق الأكثر شعبية من هذه المأكولات، ولحم شطيرة لحم مشوي يدعى غوس، كوزي (أرز يقدم مع لحم الغنم، الزبيب، اللوز، والتوابل)، ماسجوف (سمك مشوي مطهو مع التمر الهندي والفلفل)، كبسة (لحم مفروم متبل وبرغل)، مقبلوبا (أرز، لحم، وخضار) طبق مقلوب رأسا على عقب، وما إلى ذلك، هي بعض الأطباق النموذجية الأخرى من المطبخ العراقي.

والآراك هو مشروب كحولي مقطر بنكهة اليانسون، والبيرة هي المشروبات الكحولية الأكثر شعبية في العراق، إلى القهوة والشاي والقرع (مشروب حلو مبرد مصنوع من بتلات الزهور أو عصير الفواكه) هي المشروبات غير الكحولية الأكثر استهلاكا في العراق.

العرق واللغة والدين في العراق

اليوم، العراق موطن لعدد سكان يبلغ حوالي 40،194،216 نسمة، يبلغ 75 إلى 80٪ من سكان العراق هم من العرب العراقيين، وتمثل المجموعة العراقية الكردية ما بين 15 إلى 20٪ من السكان، وتشمل البقية التركمان واليزيدية والرومانية والآشورية وغيرهم، وهذه من أهم المعلومات عن العراق، كما أن العربية والكردية هي اللغات الرسمية في العراق.

والمجتمعات المحلية العراقية المتميزة التي تقطن البلاد تتحدث أيضًا بلغاتها، والإسلام هو الدين الرسمي للدولة، حيث حوالي 69 ٪ من المسلمين العراقيين هم من الشيعة في حين أن البقية هم من السنة، بينما المسيحيون يمثلون 1 ٪ فقط من السكان.