أهم المعلومات عن الصيد الجائر

أهم المعلومات عن الصيد الجائر

الصيد الجائر هو القتل غير القانوني للحيوانات البرية في انتهاك للقوانين الدولية أو المحلية، والصيد الجائر هو قتل الحيوانات خارج الموسم، باستخدام طريقة محظورة، بأسلحة محظورة، أو بدون ترخيص، وقتل الأنواع الحيوانية المحمية يعتبر أيضًا صيدًا غير مشروع، ومنذ الثمانينات، استخدم مصطلح الصيد الجائر للإشارة إلى الحصاد غير القانوني للنباتات البرية، وفي هذا الموضوع نقدم أهم المعلومات عن الصيد الجائر.

أهم المعلومات عن الصيد الجائر

تاريخ الصيد الجائر

ظل البشر يصطادون الحيوانات البرية بحثًا عن الطعام لعدة قرون، ولكن تم تقديم الجانب القانوني الأول للصيد في أوروبا التي تعود إلى العصور الوسطى عندما فرض الحكام بعض الحقوق الحصرية لنبلاء الصيد والصيد في ممالكهم، واعتبر الصيد الجائر غير قانوني في أوروبا وكان أي شخص يقبض عليه يحكم عليه بالسجن، لكن لم يتم تطبيق القانون حتى القرن السادس عشر، وسمح القانون الجرماني لأي شخص بالصيد، في حين حصرت القوانين الرومانية الصيد للزعماء فقط، وهذه من أهم المعلومات عن الصيد الجائر.

وفرض الحراس تقييد حقوق الرماية والصيد على الأراضي الخاصة خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر، وحرمت القيود الفلاحين من الحق في الصيد وصيد الأسماك، لكن وجود البنادق سمح للخدم والفلاحين بالصيد بحلول القرن الثامن عشر، وتم استخدام الصيد كدليل على الحكم الأرستقراطي في المنطقة، كما كان له تأثير كبير على أنماط استخدام الأراضي في القرن الثامن عشر، لذلك فإن الصيد الجائر يتداخل مع كل من قوة النبلاء وحقوق الملكية.

آثار الصيد الجائر

هناك العديد من الآثار البيئية التي يخلفها الصيد الجائر للحيوانات، ومن أهمها ما يلي:

التخلف عن الغابات

لا يمكن للفقاريات التي تأكل الفاكهة والحيوانات العاشبة والحيوانات المفترسة أن تزيد من السكان بالسرعة التي يتم صيدها، وعندما يتناقص عدد سكانها، يتغير نمط تشتت البذور والافتراس في الأنواع مما أدى إلى هيمنة أنواع الأشجار ذات البذور الأكبر على الغابة بينما تنقرض الأنواع ذات البذور الأصغر حجمًا محليًا، وهذه من أهم المعلومات عن الصيد الجائر.

الحد من عدد الحيوانات

أجبرت القوانين التي حصرت الصيد الجائر على طبقة النبلاء الفلاحين على الصيد غير المشروع، مما أدى إلى انخفاض أعداد العديد من الأنواع الحيوانية خاصة تلك التي كانت أجزاء جسمها تعتبر ذات قيمة، وقد أدى الصيد الجائر إلى انقراض أنواع حيوانية متعددة، بما في ذلك حمامة الركاب ونمر تسمانيا وبقرة ستيلر البحرية وغيرها.

فقدان الدخل

تتأثر العديد من الوجهات السياحية في الحياة البرية بالصيد الجائر خاصة تلك التي لديها ترخيص لاستخدام الأراضي القائمة على الحياة البرية، ومن أهم المعلومات عن الصيد الجائر أن انخفاض عدد الحيوانات البرية يعني أن عددا أقل من السياح يزورون المكان، وسيؤدي ذلك إلى فقدان الدخل.

ظهور الأمراض الحيوانية المنشأ

ارتبطت العديد من الأمراض الحيوانية المنشأ الخطيرة بالصيد غير المشروع، ومن الأمثلة الجيدة على ذلك تفشي فيروس إيبولا في حوض الغابون والكونغو خلال التسعينيات والذي ارتبط بجزار لحوم القرد وتناولها، كما تعرض الصيادون من لحوم حيوانات الأدغال بوسط إفريقيا المصابون بفيروس T-lymphotropic البشري إلى الرئيسات البرية، ويرتبط تفشي السارس في هونغ كونغ باستهلاك اللحوم من البقريين الصينيين، وكلاب الراكون، ومساند النخيل المقنعة، وهذه تعتبر من أهم المعلومات عن الصيد الجائر في الحياة البرية.