أهم المعلومات عن الداينونيكس

أهم المعلومات عن الداينونيكس

الداينونيكس هو ديناصور منقرض ينتمي إلى جنس الديناصورات آكلة اللحوم، وكانوا يعيشون خلال فترة العصر الطباشيري المبكر الذي كان ما يقرب من 115-108 مليون سنة مضت، واكتشف علماء الحفريات البقايا الأحفورية من الأنواع في ولايات يوتا الأمريكية وأوكلاهوما ومونتانا وويومنغ، وكلمة Deinonychus لها خلفية يونانية تشير إلى الكلمات “الرهيبة” و”المخالب”، وذلك لأنها كانت مخالبهم كبيرة وشكلت شكل المنجل في إصبع القدم الثاني من القدم الخلفية، واسم الأنواع، antirrhopus ، يعني ببساطة “موازنة”، مما يشير إلى ذيل الداينونيكس الطويل الذي كان لديه أوتار وعظام صلبة تدعم وتوازن الجسم كله، وقد قام عالم الحفريات جون أوستروم بإجراء بحث مكثف وكتب عن الداينونيكس بالتفصيل، وهنا نستعرض أهم المعلومات عن الداينونيكس.

أهم المعلومات عن الداينونيكس

الوصف المادي

في عام 1969، نشر العالم أوستروم اسم Deinonychus antirrhopus وبعد ذلك دراسة مفصلة، وفي أوصافه، نمت الديناصورات إلى الطول الكامل حوالي 11.2 قدم، منها 16.1 بوصة كانت مخصصة للجمجمة و2.9 قدم لارتفاع الورك، وتشير التقديرات إلى أن الوزن الإجمالي يتراوح بين 161 رطلاً و220 رطلاً، وداخل الجمجمة العريضة الثلاثية، كان للفكين ما يقرب من سبعين سنة منحنية، كل واحدة تبدو وكأنها شفرة.

ومن أهم المعلومات عن الداينونيكس أنه كان الخطم ضيقًا وعظام الأقداح أوسع مما أعطى الديناصور رؤية مجسمة جيدة، وكان لكل من الجمجمة والفك السفلي فتحات كبيرة بين العينين والأنف التي جعلت الجمجمة أفتح، بينما كان لدى القائمتان ثلاثة مخالب لكل منها أطول منها في حين أن الأطراف الخلفية لها مخالب على شكل منجل على الرقم الأوسط مما يشير إلى تكيف مع الافتراس، واقترح الباحثون أن Deinonychus كان الريش مثل تلك الموجودة على أطرافه وذيله من الطيور الحديثة.

علم البيولوجيا الحيوية

كانت ديناصورات الداينونيكس آكلة اللحوم والصيد في مجموعات تكتيكية، وترتكز هذه الفرضية على حقيقة أن فرائس Deinonychus ، Tenontosaurs، كانت أكبر وأثقل بكثير، ومع ذلك، واجهت هذه النظرية تساؤلات حول مصداقية العديد من المصادر التي تبني حججها على حقيقة أن الأركوصورات الحديثة مثل التماسيح هي صياد انفرادي لأن هذه الأنواع الحديثة لها صراعاتها الداخلية خاصة وأن الأعضاء الأكبر سعيًا يحاولون السيطرة، وكانت قوة العض في هذا النوع بين 4100 و8200 نيوتن ويمكن أن تعض من خلال العظم، كما تعتقد مصادر مختلفة أن أطراف الداينونيكس تؤدي وظائف مختلفة مثل الركل والتسلق في حين أن المخالب ربما كانت تستخدم في قطع وفريسة تفريخ وكذلك للدفاع، وعلى الرغم من أن الأفلام تصف الديناصورات بأنها حيوانات سريعة للغاية، إلا أن قياسات نسبة عظم الفخذ إلى الظنبوب في الديناصور تشير إلى أنه لم يكن سريعًا، حتى بالمقارنة مع النعامة الحديثة.

الديناصور في الثقافة الشعبية

منذ أوائل التسعينات، كانت هناك إشارة متزايدة إلى الديناصورات، بما في ذلك الداينونيكس، في الكتب والأفلام، وفي روايات Jurassic Park وThe Lost World، التي تحولت إلى أفلام فيما بعد، يتم استخدام Deinonychus ولكن تحت أسماء أخرى بما في ذلك Velociraptor بسبب ما وصفه كتاب السلسلة بأنه “اسم أكثر دراماتيكية”، ومع ذلك، فإن معظم أفلام Jurassic World تستخدم اسم Deinonychus، وبالمصادفة، انتهى الإنتاج في الوقت الذي كان فيه العالم أوستورم، وهو خبير في دراسة هذا النوع، ينشر أيضًا المزيد من الأبحاث على نفسه، وهذه من أهم المعلومات عن الداينونيكس.