أهم المعلومات عن الحرب الأهلية الصينية

أهم المعلومات عن الحرب الأهلية الصينية

كانت الحرب الأهلية الصينية نزاعًا مسلحًا عنيفًا وقع في الجزء الأول من القرن العشرين في الصين، وكان المتحاربون المتورطون في الحرب الأهلية هم حزب الكومينتانغ الذي دعمته الولايات المتحدة والحزب الشيوعي الصيني الذي كان مدعومًا من الاتحاد السوفيتي، وبعد انتهاء المواجهات بين الطرفين في الخمسينيات، اضطر حزب الكومينتانغ إلى الانسحاب من البر الرئيسي للصين والاستقرار في تايوان المجاورة، وهنا نقدم أهم المعلومات عن الحرب الأهلية الصينية.

أنشأ الحزب الشيوعي الصيني، الذي ظهر منتصرا، جمهورية الصين الشعبية بقيادة ماو تسي تونغ، أما من الناحية الفنية، لا يزال البلدان في حالة حرب مع بعضهما البعض لأنه لم يتم بعد إبرام معاهدة سلام بين المتحاربين، وتتراوح تقديرات تكلفة الحرب خلال الحرب الأهلية الصينية بين 1.8 مليون إلى 8 ملايين حالة وفاة، مما يجعل الحرب الأهلية مكانًا من أكثر الصراعات المسلحة دموية في التاريخ.

خلفية وبدء الحرب الأهلية

من أهم المعلومات عن الحرب الأهلية الصينية أنه بينما كان التركيز عادةً على الصراع بين عامي 1946 و1950، بدأت الحرب الأهلية الصينية في عام 1927، وقبل بدء الحرب الأهلية، كانت الصين قد دخلت القرن العشرين كدولة جديدة خرجت من حرب أهلية دموية أخرى في أعقاب انهيار أسرة تشينغ، ونجح يوان شيكاي، رئيس جمهورية الصين الشعبية آنذاك، في توحيد الأمة.

عند وفاة شيكاي في عام 1916، كانت البلاد متورطة في صراع الخلافة الفوضوية التي ارتفع منها حزبان، الحزب الشيوعي الصيني والحزب الشيوعي، وفي حين أن الحزبين سيدمجان مؤقتًا لتشكيل الجبهة المتحدة الأولى، شهدت الخلافات تفكك الاتحاد، واحتفظ حزب الكومينتانغ بالسلطة السياسية في البلاد لكنه واجه مقاومة من حركته اليسارية والحزب الشيوعي الصيني، وبدعم من الاتحاد السوفيتي، سيبدأ الحزب الشيوعي الصيني مقاومة مسلحة ضد حكومة الكومينتانغ في عام 1927، قاد ماو تسي تونغ المقاومة المسلحة ضد حكومة الكومينتانغ.

النتائج

من أهم المعلومات عن الحرب الأهلية الصينية أنه كان سقوط تشنغدو بمثابة الضربة القاتلة التي أنهت فعليًا المقاومة العسكرية من جمهورية الصين، ومع ذلك، سيستمر القتال في مناطق قليلة من البر الرئيسي للصين، وتراجعت جمهورية الصين إلى تايوان حيث تم إنشاء حكومة جمهورية الصين، حيث سيكون مقر السلطة في تايبيه، عاصمة جمهورية الصين الجديدة، ومن جانبه، أعلن ماو تسي تونغ في أكتوبر 1949 تأسيس جمهورية الصين الشعبية ونقل مقر قوتها إلى بيبينغ، وستتم إعادة تسمية Beiping لاحقًا باسمها الأصلي، بكين.

أزمة مضيق تايوان

ومع ذلك، فإن العمل العسكري سيستمر في الخمسينيات، وبلغ ذروته بأزمة مضيق تايوان الثانية عام 1958 عندما بدأت الفصائل المتحاربة الاشتباكات البحرية ضد بعضها البعض، مع تعرض جزر أموي وكيموي لقصف مكثف، ومن أهم المعلومات عن الحرب الأهلية الصينية أنه لم تنجح ROC، التي زودتها الولايات المتحدة بطائرات مقاتلة، في تصميمها على قصف البر الرئيسي للصين، وبعد عقود من السلام النسبي على مضيق تايوان، ستزداد التوترات مرة أخرى بين عامي 1995 و1996 خلال أزمة مضيق تايوان الثالثة عندما اختبر البر الرئيسي للصين صواريخ بالقرب من تايوان فيما اعتبر تعبيراً عن القوة العسكرية.