أهم المعلومات عن الثورة الإسلامية في إيران

23 أبريل 2019817 مشاهدة
أهم المعلومات عن الثورة الإسلامية في إيران

في أواخر سبعينيات القرن العشرين، تمت الإطاحة بأسرة بهلوي واستعيض عنها بجمهورية إيران الإسلامية الجديدة، وكانت الثورة في معظمها غير عنيفة، على الرغم من وقوع حوادث صراع مسلح، وقد سجل التاريخ هذه الثورة التي حملت طابعا دينيا في البلد الآسيوي كواحدة من أهم الثورات التي شهدتها الدول، وهنا نستعرض لكم أهم المعلومات عن الثورة الإسلامية في إيران.

التأثيرات الغربية والعلمانية على المجتمع الإيراني قبل الثورة

قبل الثورة، كان يحكم إيران نظام ملكي برئاسة محمد رضا شاه بهلوي، وقد كان الشاه مدعومًا بشدة من الولايات المتحدة وشجع التغريب الذي اعتقد كثير من الإيرانيين أنه يضعف ثقافتهم وقيمهم الأصلية، كما أنه قد تم حظر الفصل بين الجنسين في البلاد، الذي كان ممارسة تقليدية من قبل الحاكم، وارتدت النساء خلال هذه الفترة ملابس غربية بدلاً من الحجاب ويمكنهن الآن الذهاب إلى المدرسة والتصويت والعمل، إلى جانب تم تبني الحقوق الجديدة للمرأة من قبل المجتمع النخبوي بينما اعتبرها المتشددون الإسلاميون العلمنة، وتم تبني اعتناق أكثر علمانية للدين، حيث يمكن للأقليات الدينية تولي المنصب، وهذه من أهم المعلومات عن الثورة الإسلامية في إيران.

السخط من سلالة بهلوي

بسبب الإصلاحات الاقتصادية للشاه، صعدت إيران إلى صفوف الاقتصاد الصناعي الهائل على مستوى العالم، وبحلول أواخر عام 1970 ميلاديا، كان الاقتصاد في حالة ركود كبير دهور الأحوال الاقتصادية في البلاد، وأدى التضخم إلى ارتفاع تكلفة المعيشة. وانتشار السخط بين المواطنين، وكان الإيرانيون في جميع أنحاء البلاد غير راضين عن النظام واعتبروه فشلًا في الوفاء بوعده الاقتصادي إلى جانب الفساد وعدم الكفاءة بين المسؤولين الحكوميين.

وكان نظام محمد رضا شاه بهلوي شديد القمع ضد المعارضين كما هي عادة الأنظمة الدكتاتورية، واستخدم سافاك، الذي كان الشرطة السرية التي دربها الأمريكيون، في القتل الجماعي والتعذيب وسجن الذين ارتكبوا ضد حكومته، كما اعتُبرت أيديولوجية الشاه المتمثلة في أن التغريب أداة للتقدم الإيراني على أنها فشلت ولم تفلح، وشعر الإيرانيون بأن عليهم العودة إلى الإسلام.

طالب، يساري، ومشاعر شيعية محافظة ضد حكومة الشاه

لقد عارضت الحكومة بشدة من قبل الشيعة المحافظين بقيادة آية الله الخميني قائد الثورة، وأساس حججهم ضد الحكومة اتخذ مقاربة ثقافية ودينية، وقد اتهم المحافظون الشيعة الشاه بتدمير الإسلام من خلال تعميم القيم الغربية.

وبدأ الطلاب الإيرانيون المسلمون، الذين تعرضوا لأفكار آية الله الخميني، في دعم فكرة الدولة الإسلامية التي تحكم بكتاب الله، كما شجعت الجماعات الإسلامية اليسارية استخدام الكفاح المسلح كوسيلة لإسقاط نظام الشاه، وهذه من أهم المعلومات عن الثورة الإسلامية في إيران.

وضع الثورة في الحركة

جلبت أوائل سبعينيات القرن الماضي تضخماً في الاقتصاد الإيراني، وانتقد الشاه بسبب البذخ بينما كان معظم الإيرانيين يعانون من الفقر، وقمعت حكومة الشاه أي شكل من أشكال المقاومة ونفت آية الله الخميني،  ومع بداية عام 1977، بدأت أيديولوجيات الخميني تنتشر في إيران من خلال أشرطة صوتية مهربة، كما دعا الخميني إلى الإضراب العام في البلاد، ورفض دفع الضرائب، والمقاطعة، وحتى الاستشهاد لدين الإسلام، كما أن وفاة نجل الخميني في عام 1977، والتي ألقي باللوم فيها على سافاك، زاد من شعبية الخميني بين المواطنين كما أن المنظمات المعارضة للحكومة برزت في إيران مما شجع المقاومة المفتوحة.

الأحداث الكبرى للثورة

بدأت المظاهرات في يناير من عام 1978 مع طلاب دينيين كانوا يحتجون على مقال افترائي ينتقدون الخميني ونشرته إحدى الصحف في طهران، ومن أهم المعلومات عن الثورة الإسلامية في إيران أنه قُتل العديد من الطلاب على أيدي الحكومة التي أشعلت احتجاجات على مستوى البلاد تتركز في المؤسسات الدينية، وتصاعدت الاحتجاجات بعد 40 يومًا من الحداد المعتاد في العادات الشيعية للطلاب، والمؤسسات التي ينظر إليها على أنها غربية مثل دور السينما والحانات تم هدمها على الأرض، وأدت الوفيات خلال الاحتجاجات إلى تأجيج المزيد من المظاهرات وتكثيف نزول الشعب ضد حكم الشاه، الذي حاول بدوره إجراء إصلاحات لقمع الاحتجاجات، لكنه في النهاية فر من إيران في 16 يناير 1979، وعاد الخميني إلى إيران في فبراير عام 1979.

النتائج

تم إجراء استفتاء في أبريل عام 1979، وصوت الإيرانيون بأغلبية ساحقة لتأسيس جمهورية إسلامية تكليلا لنجاح الثورة الإسلامية في إيران، واعتمد دستور جديد، وأصبح آية الله الخميني المرشد الأعلى لجمهورية إيران.

المفاهيم العالمية مقابل الداخلية للثورة

لقد صدمت الثورة الإيرانية العالم لأنه لم يكن بسبب قضايا اقتصادية، بل إصلاح ثقافي في البلاد، بينما كانت الأزمة الاقتصادية، حتى ذلك الوقت السبب الرئيسي للثورات وكانت إيران تتمتع برخاء اقتصادي نسبي، ونظر الإيرانيون إلى الثورة باعتبارها الطريقة الوحيدة لمنع النفوذ الغربي في بلادهم.

وتم فرض حكم محافظ في إيران، وتم تهميش القوميين والنخب والثوار اليساريين السابقين في النظام الجديد، كما تم تطبيق قوانين اللباس الصارمة وفرضت بصرامة، وشعر العراق بالتهديد من إيران، ولتجنب احتمال حدوث ثورة شيعية في العراق، غزت البلاد إيران في عام 1980، وهي حرب استمرت لمدة ثماني سنوات، ولقد ساعدت الحرب في توحيد الإيرانيين ضد القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة.

الجيوسياسية لإيران بعد الثورة واليوم

انتهى عهد الخميني كزعيم روحي أعلى في عام 1989 بوفاته، وخلفه حجة الإسلام سيد علي خامنئي، الذي كان رئيسًا منذ أغسطس عام 1981، وقاد خامنئي موجة من الأصوليين الثوريين الذين آمنوا اعتقادا راسخا بعدم التسوية على الثوري المثل، وصعد الحرس الثوري في إيران ليكون قوة سياسية واقتصادية، والعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران عزلت إيران بشكل متزايد، وهو وضع لا يزال من الممكن رؤيته حتى اليوم، وفي حين أن الاقتصاد الإيراني لا يزال يعتمد إلى حد كبير على النفط المتوفر بكثرة في البلاد إلى جاني العديد من المعادتن والثروات الطبيعية الأخرى التي تتصدرها إيران من حيث الامتلاك والسيرطة، فإن العديد من الإيرانيين غير راضين عن التضخم والفساد في الحكومة، وتبقى إيران دولة إسلامية حتى يومنا هذا.