أهم المعلومات عن البومة الشرقية

أهم المعلومات عن البومة الشرقية

تم العثور على البوم الصراخ أو البومة الشرقية خاصة في الأمريكتين حيث أنها مستوطنة، لأكثر من القرن العشرين، وتم تصنيف هذا الجنس مع البوم العالم الاسكتلنديين الذين ينتمون إلى جنس البوم، ومع ذلك، فإنه يعتبر الآن جنسًا منفصلاً قائمًا على تسلسل الحمض النووي، والبيانات المورفولوجية، البيوجغرافية، والسلوكية، ويوجد حاليًا 21 نوعًا معروفًا من بومة الصراخ التي تنتمي إلى جنس Megascops أحدها بومة الصراخ الشرقية، وهناك خمسة سلالات من بومة الصراخ الشرقية التي توجد في شرق أمريكا الشمالية من المكسيك إلى كندا، وفي هذا الموضوع نتناول أهم المعلومات عن البومة الشرقية.

أهم المعلومات عن البومة الشرقية

الخصائص البدنية

يبلغ طول بومة الصراخ الشرقية للبالغين بين 6.3 و9.8 بوصات وحوالي 4.3 إلى 8.6 أوقية، وفي الوزن، في حين يتراوح جناحيها حوالي 18 إلى 24 بوصة، أما في المظهر، تكون إما رمادية داكنة أو بلون صدئ مع أنماط معقدة على الريش مع خطوط على المناطق السفلية، وهذه من أهم المعلومات عن البومة الشرقية، كما إنها تتميز برأس مستدير، كبير، وخصلات أذن رائعة، ولديهم أيضًا عيون صفراء والمنقار مصفر أيضًا، بينما يبلغ طوله حوالي 0.57 بوصة، وبومة الصراخ الشرقية لها أقدام قوية وكبيرة نسبيا بالمقارنة مع بومة الصراخ الجنوبية، ولديها ريش يغطي أصابع القدم.

الموائل والمدى

عادة ما توجد بومة الصراخ الشرقية في الغابات المتساقطة والغابات المختلطة المفتوحة ومناطق الضواحي الحرجية والمتنزهات والأراضي الحرجية بالقرب من المستنقعات والأراضي الحرجية النهرية والحقول والمروج، ومن المعروف أنها تتجنب المواقع التي تسكنها عادة البوم الكبيرة، خاصة البومة ذات القرون العظيمة، ويمكن أن تزدهر في مواجهة التحضر وتعتبر أكثر قدرة على التكيف والنجاح من نظرائهم مثل البومة المحظورة (ستريكس فاريا) وبومة الحظيرة.

ومن أهم المعلومات عن البومة الشرقية أنه يمكن للبوم الصراخ الشرقية أن تعيش على طول الطرق السريعة المزدحمة وحتى على قمة مواقع إنارة الشوارع في وسط المدن، ومن المعروف أن البوم الصخرية الشرقية تعيش في أي مكان من مستوى سطح البحر إلى ارتفاع يصل إلى 49000 قدم فوق مستوى سطح البحر في مناطق مثل جبال سييرا مادري الشرقية.

عادات التغذية

بومة الصراخ الشرقية، مثل غالبية الطيور الجارحة الأخرى، هي صياد انتهازي، وكما أنهم صيادون متنوعون وشرسون قادوا الكتّاب الأوائل إلى تسمية البومة باسم “القطط الوحشية الريش”، وفي المناطق الحضرية، تتفشى البوم الصراخ الشرقية على الأنواع المدخلة لتلبية احتياجاتها الغذائية، وتشكل عصافير المنزل والسحالي وفئران المنزل والحشرات الكبيرة مثل السيكادا غذاء البومة، ويصطاد الطائر من سقوط الظلام إلى الصباح الباكر وغالبًا خلال الساعات الأولى عندما يسقط الظلام، وهذه من أهم المعلومات عن البومة الشرقية.

ويستفيد الطائر من رؤيته الحادة وسمعته الحادة لتحديد موقع فريسته، ويبحثون عن طريق النزول على فريسته من العلياء، ويمكنهم أيضًا البحث عن طريق المسح من أعلى الأشجار، ويمكنهم القيام بعمليات قصيرة في الحقول المفتوحة.