أهم المعلومات عن الإكوادور

أهم المعلومات عن الإكوادور

تتمتع دولة الإكوادور الواقعة في شمال غرب أمريكا الجنوبية بثقافة غنية تجمع بين الثقافات الأمريكية والأوروبية (الأندلسية والقشتالية الإسباني) وخلق هذا التنوع داخل البلد مزيجا وثراءً كبيرًا بين السكان من خلال الثقافة والتفكير، وفي هذا الموضوع نتناول أهم المعلومات عن الإكوادور وحياة الشعب والمجتمع الإكوادوري.

أهم المعلومات عن الإكوادور

الحياة في المجتمع الإكوادوري

يختلف أسلوب حياة الإكوادوريين بشكل كبير مع العرق والمنطقة، ومن أهم المعلومات عن الإكوادور أنه بينما يسود مجتمع يهيمن عليه الذكور في بعض أجزاء البلاد، وإن المساواة بين الجنسين هي القاعدة في أجزاء أخرى، كما يسمح القانون لكل من الرجال والنساء بالحصول على التعليم والوظائف ونسبة مشاركة الإناث في القوى العاملة الإكوادورية عالية جدا، كما تعمل النساء عمومًا في الأوساط الأكاديمية، المالية والمصرفية والمنظمات غير الحكومية.. إلخ.

وعادة ما تستند الزيجات في الإكوادور على العلاقات الرومانسية، وعادات وتقاليد الزواج تختلف على نطاق واسع بين المناطق والأقاليم، ويتراوح حجم الأسرة من النووي إلى الممتد، في حين تلعب الأم دورًا بارزًا في رعاية الأطفال وإدارة الأسرة المنزلية في حين يعتبر الأب بمثابة مقدم الرعاية والأطفال ذوو قيمة عالية في المجتمع الإكوادوري.

ومن أهم المعلومات عن الإكوادور أن (الاحترام) هو أهم قواعد السلوك على جميع مستويات المجتمع الإكوادوري، واحترام بعضنا البعض يحدد العلاقات بين الأشخاص في البلاد، وعدم الاحترام يؤدي إلى صراعات بين الأفراد أو الجماعات.

الرياضة في الإكوادور

كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في الإكوادور كما أنها الأكثر شعبية في العالم، وقد لعبت على حد سواء مهنيا وغير رسميا في جميع أنحاء البلاد، وتعتبر مباريات كرة القدم التي يقوم بها الفريق الوطني للبلاد هي الأحداث الرياضية الأكثر مشاهدة في الإكوادور، وهذه من أهم المعلومات عن الإكوادور كما أن الرياضات الشعبية الأخرى التي لعبت في الإكوادور تشمل التنس والكرة الطائرة وكرة السلة والبيسبول.

الرياضات الأولمبية

وشارك الرياضيون الإكوادوريون في إحدى عشرة دورة أولمبية صيفية، وفي عام 2018، أرسل الرياضيون القطريون إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لأول مرة، كما  تعتبر كرة السلة هي الرياضة الثانية وراء كرة القدم، وEcuavóley هو شكل من أشكال الكرة الطائرة التي لعبت في الإكوادور، ويشمل الفرق ثلاثة أشخاص ولديه قواعد أكثر استرخاء من اللعبة التقليدية.

وتشتهر الرياضات الشتوية في جبال الأنديز، وركوب قوارب الكاياك في وايت ووتر، وركوب الدراجات الجبلية والدراجات النارية، والهوكي المضمنة، والتزلج على الجليد، وما إلى ذلك ، تزداد شعبية في الإكوادور.

فنون الأداء في الإكوادور

تتمتع الإكوادور بمشهد موسيقى ورقص حيوي حيث يتدفق شعب البلاد في الاحتفالات والمهرجانات على مدار السنة ويتأثر مشهد الفنون المسرحية في البلاد بكل من أشكال الرقص والموسيقى الأصلية بالإضافة إلى تلك المقدمة من الخارج، كما أن من أهم المعلومات عن عن الإكوادور أنه يعتبر Pasillo و Pasacalle و Yarab الأنواع الأكثر شعبية من الأغاني الشعبية الأصلية.

وتعد السالسا الكاريبية والكولمبيا الكولومبية من الأنواع الموسيقية الحديثة الشهيرة في الإكوادور، بينما Sanjuanito هو أسلوب موسيقي سائد في منطقة الأنديز في الإكوادور، أما الماريمبا وBomba هما من أساليب الموسيقى الشعبية الإكوادورية الأفريقية في البلاد.

الأدب والفنون في الإكوادور

من أهم المعلومات عن الإكوادور أنه بدأ التاريخ الأدبي المكتوب في إكوادور بالحكم الاستعماري الإسباني في البلد الذي أدى إلى إنشاء مؤسسات تعليمية رسمية، ومع ذلك، وقبل ذلك، كان لدى سكان الإكوادور الأصليين تراث غني بالأدب الشفوي ومع انتشار التعليم الرسمي في البلاد، بدأ العديد من الإكوادوريين الكتابة باللغة الإسبانية وأنتجوا أعمالًا ذات جودة عالية.

ومع ذلك، بما أن جزءا كبيرا من الأدب الإكوادوري لا يزال غير مترجم، فإنه لم يكتسب شعبية عالمية بقدر ما يستحقه، والكتابة على الجدران هي شكل مهم للتعبير عن الأفكار السياسية والاجتماعية في الإكوادور، كما أن كثيراً ما كان الصحفيون من البلاد يستشهدون بالكتابات الجرافيتيّة في عملهم أمثال خوان مونتالفو، خوان ليون ميرا، ألفريدو باريخا، خورخي إيكازا هم بعض من الكتّاب المشهورين في الإكوادور.

ومن أهم المعلومان عن الإكوادور أن لديها تقليد غني بالفن الشعبي، وتتخصص مجتمعات السكان الأصليين في البلاد في مختلف أشكال الفنون والحرف اليدوية مثل الرسم، ونحت الخشب، والجلود، والمفروشات الصوفية، وصنع السجاد، وصناعة الأكياس المصنوعة من الألياف الصافية، وما إلى ذلك، كما إن شعب تيغوا في كيتشوا يشتهر بلوحاته التقليدية على لوحات جلد الغنم، والناس في Tigua تنتج الطبول والأقنعة الزخرفية للغاية.

المطبخ الإكوادوري

الإكوادور لديها مجموعة متنوعة من المأكولات التي تختلف مع الارتفاع بسبب الظروف الزراعية المتنوعة، وفي المنطقة الساحلية من الأمة، والأرز والعدس والمكرونة والموز الجنة هي المواد الغذائية الأساسية، كما أن من أهم المعلومات عن الإكوادور أنها تستهلك هذه مع الدجاج واللحم البقري والمأكولات البحرية.

أما في المنطقة الجبلية، يعتبر الأرز والذرة والبطاطس هي المواد الغذائية الأساسية ويتم استهلاكها مع لحم الخنزير أو اللحم البقري أو الدجاج أو لحم خنزير غينيا، والكسافا هو العنصر الرئيسي في النظام الغذائي في منطقة الغابات المطيرة، أما هورنادو، وهو طعام شوارع يتألف من لحم الخنزير والبطاطا المشوية، تحظى بشعبية كبيرة في المناطق المرتفعة في الإكوادور

وبعض الأطباق الشعبية الأخرى من المطبخ الإكوادوري هي llapingachos  وكرات البطاطا، سيكو دي تشيفو (حساء لحم الماعز)،patacones  الموز المقلية المهروسة وغير المهروسة) وشجرة الطماطم، الموز، هي بعض من الفاكهة المستهلكة في الإكوادور.

ومن أهم المعلومات عن الإكوادور أيضا أن Aguardiente أعدت من قصب السكر المخمرة وهي المشروبات الكحولية الأكثر استهلاكا على نطاق واسع في الإكوادور، كما تشتهر أيضًا مشروبات الزبادي بنكهات الفواكه المختلفة، وPinol  مشروب مصنوع من دقيق الشعير المحمص والتوابل والسكر غير المكرر وكولادا مورادا (مشروب مصنوع من دقيق الذرة الأسود والسكر غير المكرر والفاكهة والتوابل) هي بعض المشروبات غير الكحولية الأخرى المستهلكة في الإكوادور.

العرق واللغة والدين في الإكوادور

من أهم المعلومات عن الإكوادور هي أنها موطن لعدد سكان 16498502 نسمة، وتمثل مستيزو 71.9٪ من سكان إكوادور، ومونوبيو، الهنود الحمر، البيض، الأفرواكادوريين، المولتو، والأسود هم المجموعات العرقية الأخرى ذات التمثيل الكبير في سكان الإكوادور.

وتعد الإسبانية هي اللغة الرسمية في الإكوادور ويتحدث بها 93٪ من السكان، حيث يتحدث بعض السكان الأصليين في البلاد لغات السكان الأصليين مثل الكيتشوا، و74 ٪ من سكان إكوادور هم من المسيحيين الكاثوليك الرومان، ويمثل المسيحيون الإنجيليون 10.4٪ من سكان إكوادور.