أهم الحيوانات المنقرضة في القرن العشرين

18 مارس 2019882 مشاهدة
أهم الحيوانات المنقرضة في القرن العشرين

يعتبر الحيوان منقرضا عندما لا يوجد المزيد من الأنواع الحية، وأي حيوان مدرج على قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض في القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة معرض لخطر الانقراض في المستقبل، وهناك عدة عوامل تؤدي إلى انقراض الأنواع، بما في ذلك: الصيد وتدمير الموائل وتغير المناخ، وفي هذا الموضوع نسلط الضوء على أهم الحيوانات المنقرضة في القرن العشرين.

أهم الحيوانات المنقرضة في القرن العشرين

الحمام الزاجل

أول حيوان انقرض خلال القرن العشرين كان الحمام الزاجل، وكان هذا النوع من الطيور مستوطنا في أمريكا الشمالية، وحيث كان أكثر الطيور شيوعا التي يبلغ عدد سكانها ما بين 3 و5 مليارات، وتشير السجلات إلى أن الحمام الزاجل تم التعرف عليها من خلال أصواتها الفريدة، والتي تم وصفها بأنها قاسية وعالية الصوت، وتصنف على أنها من أهم الحيوانات المنقرضة في القرن العشرين.

واصطادت الشعوب الأصلية الحمام تقليديا كمصدر للغذاء، وبعد وصول الأوروبيين، تم تسويق الحمام الزاجل كبديل للحوم بأسعار معقولة، وأدت زيادة الصيد وإزالة الغابات إلى انقراضها في نهاية المطاف في عام 1914.

الأسد البربري

كان الأسد البربري موطنًا لمنطقة جبال الأطلس في شمال إفريقيا، وتعتبر واحدة من أكبر أنواع الأسد الموجودة. نما الأسد البربري إلى أطوال تتراوح بين 7 أقدام و9 بوصات و9 أقدام و2 بوصة، ويزن هذا النوع في أي مكان 600-660 كيلو جرام، ويدخل ضمن قائمة أهم الحيوانات المنقرضة في القرن العشرين .

وتم استخدام هذا النوع من الأسد مرة واحدة لمحاربة المصارعين في الكولوسيوم الروماني، ولقد تكبدت لأول مرة خسائر في عدد السكان في منتصف القرن التاسع عشر عندما بدأ البشر في البحث عنها للدفاع، كما أنها تحظى بشعبية كجذب فندق والسيرك، وبالإضافة إلى ذلك، تم تقدير هذا النوع من الأسد بسبب بقائه الطويل الذي امتد على الكتفين وإلى المعدة، وانقرض الأسد البربري في البرية عام 1942.

الدب المكسيكي

الدب المكسيكي واحد من أكبر الثديات التي عاشت في المكسيك، ونمت إلى متوسط ​​ارتفاع 6 أقدام ويزن حوالي 700 كيلو جرام، وكان معروفًا بفراءها الفضي قليلاً، على الرغم من أن بعضها كان لونه بني مصفر إلى اللون المحمر.

واعتبر المزارعون أن هذا الدب يمثل خطرًا على الماشية في بداية القرن العشرين، وبسبب هذا التهديد المتصور، كان الدب المكسيكي محاصرا ومسموما ومطلقا عليه الرصاص، حتى أصبح من أهم الحيوانات المنقرضة في القرن العشرين، بسبب كل هذه الإجراءات التي قللت بشكل كبير من عددها لذي كان 30 فقط في عام 1960، وأعطت حكومة المكسيك هذا الدب حالة محمية، ولكن هذا لم يفعل الكثير لوقف القتل، وبحلول عام 1969، انقرض الدب المكسيكي.

الضفدع الذهبي

كان الضفدع الذهبي مستوطناً في محمية غابة مونتيفيردي في كوستاريكا، وكان الذكر لونًا برتقاليًا مصفرًا، مما أعطى الأنواع أسماءها. وتم العثور على إناث بعدة ألوان، بما في ذلك اللون الأحمر والأخضر والأسود.

وتم اكتشاف الضفدع الذهبي لأول مرة في عام 1964 وحافظ على عدد سكانه حوالي 1500 حتى عام 1987، وبحلول عام 1989، انقرض هذا النوع لعدة أسباب، بما في ذلك: تغير المناخ، ومجموعة محدودة، وتلوث الهواء، ومرض الفطريات، والضفدع الذهبي هو النوع الأول الذي انقرض بسبب تغير المناخ، وكان يصور عادة على ملصقات تعزيز التنوع البيولوجي والحفاظ على الحياة البرية، ولكنه يدخل في قائمة أهم الحيوانات المنقرضة في القرن العشرين.

فراشة ليفوانا

فراشة ليفوانا من أهم الحيوانات المنقرضة في القرن العشرين، وموطنها فيجي، وهي آخر الأنواع التي انقرضت في القرن العشرين، وكان لونه أزرق رمادي مع بطن ذهبي أصفر، وكان لديها جناحيها ما يزيد قليلا عن نصف بوصة.

واعتبرت فراشة ليفوانا آفة لمحاصيل جوز الهند وهددت بقاء الشعوب الأصلية الفيجية، التي تعتمد على نبات جوز الهند في الغذاء والدواء والوقود ومواد البناء، وفي العشرينات من القرن الماضي، تعرض هذا النوع إلى برنامج لمكافحة الآفات يستخدم الطفيليات، ونجح البرنامج في تقليل حجم السكان، وانتقد كثير من الناس هذا النهج، وشككوا في أخلاقيات برامج المكافحة البيولوجية، كما تعتبر فراشة ليفوانا منقرضة منذ عام 1994.

الانقراضات المستقبلية

تستمر القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض التابعة لـ IUCN في النمو كل عام، ويقدر الباحثون أن ما بين 0.1 ٪ و1.1 ٪ من جميع الأنواع تنقرض كل عام، وهو معدل أسرع من معدل الانقراض الطبيعي، وتتراوح تقديرات عدد أنواع الحياة البرية (لا يزال العلماء يكتشفون أنواعًا جديدة كل عام) من 2 مليون إلى 100 مليون، ووهذا يعني الحد الأدنى لمعدل الانقراض من 200 نوع والحد الأقصى لمعدل الانقراض من 100،000 سنويا، ومعنى هذا أن قائمة أهم الحيوانات المنقرضة في القرن العشرين ستزداد خلال القرن الحالي.

أهم أسباب الانقراض الحالي

زيادة معدلات الصيد الجائر

إن ازدياد معدل اصطياد الحيوانات مثلا للحصول على العاج من الفيلة والفراء وأعضاء النمور ولذيذ التونة والتأثير الطبي المفترض لزعنفة القرش هي بعض الأمثلة على السبب وراء اصطيادنا لهذه الحيوانات إلى حد الانقراض.

تدمير الموئل

هو حاليا أكبر سبب للانقراض الحالي، ولقد تسببت إزالة الغابات في القضاء على أنواع أكثر مما نستطيع الاعتماد عليه، والنظم الإيكولوجية كلها تعيش في غاباتنا، ومن المتوقع أن تختفي جميع غاباتنا المطيرة في المائة عام القادمة إذا لم نتمكن من وقف إزالة الغابات، وحتى الآن، تم تحويل أو تدمير 13 مليون هكتار من الغابات – كم عدد الأنواع التي هلكت؟ وتهدد الشعاب المرجانية لدينا أيضًا، والشعاب المرجانية هي موطن لـ 25 ٪ من الحيوانات البحرية، كما أنه حتى الآن، تم تدمير 27 ٪ من الشعاب المرجانية، وهذه الأرقام كلها تجعل قائمة أهم الحيوانات المنقرضة في القرن العشرين ستزداد بكثرة خلال القرن الحادي والعشرين.

التلوث

عندما نقدم مواد كيميائية غير طبيعية تلوث الهواء والتربة والبحار لدينا، فإنها تتداخل مع استقلاب الحيوانات وهي غير قادرة على التعامل معها، وتشمل ملوثات الهواء أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين، وملوثات المياه والتربة هي معادن ثقيلة مثل الزئبق والكادميوم والرصاص ومبيدات الآفات ومبيدات الأعشاب.

كل هذه العوامل تعمل بتآزر مع بعضها البعض، مسببة أسرع معدل للانقراض على الإطلاق في القرن الحالي، والحيوانات الكبيرة والجسدية والنادرة هي أكثر عرضة للتغيرات التي يسببها البشر على هذا الكوكب نتيجة للتقدم الصناعي والتكنولوجي، ويمكن للانقراض أن يعطل عملياتنا البيئية مثل التلقيح وتوزيع البذور وانهيار السلسلة الغذائية التي يمكن أن تسبب المزيد من الانقراض.