أهم أنواع الجمال في العالم

أهم أنواع الجمال في العالم

غالبًا ما يشار إليها باسم “سفينة الصحراء”، وتعرف باسم الجمل، وينتمي العقيد المفترس الأصيل إلى جنس الجمال ويحمل “سنام” مميزًا على ظهره، وتم تصميم هذه الحيوانات بطبيعتها للبقاء على قيد الحياة في المناخات القاحلة وشبه القاحلة التي تعيش فيها، ويوجد حاليًا ثلاثة أنواع موجودة من الإبل تعيش في العالم، منها نوعان مستأنسان (الجمل العربي، والإبل ذو السنامين) والآخر بري (الجمل ذو السنامين البري)، والأنواع البرية على وشك الانقراض، ونحن هنا نقدم أهم أنواع الجمال في العالم.

أهم أنواع الجمال في العالم

الجمل ذو السنامين

الجمل ذو السنامين أو ما يطلق عليه أحيانا الجمل البكتيري هو نوع موجود من الإبل يعيش في سهول آسيا الوسطى، واسم النوع مشتق من باكتريا، وهي منطقة تاريخية في آسيا الوسطى، ويحتوي الجمل على اثنين من الحدبات على ظهره، وأبرز ميزة تميز النوع عن الجمل العربي، ويبلغ عدد سكان الهجن البكتيري حوالي 2 مليون نسمة، وهي موجودة بشكل أساسي في الشكل المدجن.

الجمل ذو السنامين هو أكبر حيوان في مداها الأصلي، وأكبر أنواع الإبل الحية بل ومن أهم أنواع الجمال في العالم، ويبلغ طول الإبل 220 إلى 350 سم من الرأس إلى الجسم، ويبلغ طول الذيل 35 إلى 55 سم، وتزن هذه الجمال بين 300 و1000 كجم، ولون المعطف يختلف من البيج الرملي إلى البني الداكن، ومعطف الصوف مع بدة طويلة الشعر والدببة على الرقبة والحلق، وتخفي حدب الدهن الدهون للاستخدام في أوقات انخفاض الإمدادات الغذائية، والرموش طويلة والخياشيم قابلة للإغلاق لحماية المخلوق من العواصف الرملية الصحراوية، والقدمين قويتان وعريضة للسماح بالمشي السهل على المناظر الطبيعية الصحراوية.

طبيعة الجمال

جمال البكتريا مهاجرة بطبيعتها وتوجد في مجموعة واسعة من الموائل بما في ذلك الصحارى القاحلة والقاحلة والكثبان الرملية والجبال الصخرية والسهول الصخرية، وتم تكييف الإبل بدرجة كبيرة للبقاء على قيد الحياة في درجات الحرارة القصوى بدءًا من الحرارة المتدفقة وحتى البرد المتجمد، ويعد هذا النوع المصنف كواحد من أهم أنواع الجمال في العالم لديها عادة التغذية النهارية وهي في المقام الأول العاشبة، ويمكن أن تستهلك النباتات الجافة والمالحة والمريرة والشائك بسهولة تامة، وعندما تكون الموارد الغذائية شحيحة، قد تتغذى الإبل على الذبائح أو أي شيء متاح بسهولة.

وتلعب الجمال دورًا مهمًا في حياة أهالي الصحراء، وربما تم تدجينها في وقت ما قبل 2500 ق.م. ولا تزال تستخدم كوحش عبء وطريقة نقل كبيرة في الصحراء.

الجمل العربي

يعد الجمل العربي واحد من أهم أنواع الجمال في العالم، وأشهرها على الإطلاق بما له من مميزات ويختلف عن السابق حيث أنه هو نوع من الجمال به سنام واحد، ويميزه عن الجمل الجرثومي المزدوج الحدبة، كما أن هذا الجمل هو أصغر الأنواع الثلاثة الموجودة في الجمال، ويزن الذكور عادة ما بين 400 إلى 600 كجم بينما يتراوح وزن الإناث بين 300 و540 كجم، بينما تعد السمات الضيقة والكتف المفرد والرقبة الطويلة والمنحنية والشعر الطويل على الحدبة والكتفين والحلق من السمات المميزة المهمة للإبل العربية، كما يتراوح لون المعطف من البني إلى الأسود إلى الأبيض.

موطن الإبل

تعيش الإبل في قطعان تضم حوالي 20 فرداً بينما يقود الذكر السائد القطيع بأكلمه ويوجههم إلى حيث يريد وحيث يوجد الغذاء، كما تتغذى الأنواع النهارية على النباتات الصحراوية ويمكن أن تعيش بدون ماء لعدة أيام وهذه من أهم المميزات التي تتفرد بها الجمال عن أي حيوان صحراوي أو بري آخر، مما جعله يحصل على اسم سفينة الصحراء، ولم تحدث الجمل في البرية منذ أكثر من 2000 عام، وتجولوا مرة واحدة عبر صحراء شبه الجزيرة العربية وجنوب آسيا.

أما اليوم، تعيش الإبل المستأنسة بشكل أساسي في الموائل شبه القاحلة والقاحلة في إفريقيا وآسيا وأستراليا، وهذه الأخيرة لديها عدد كبير من الحيوانات الضالة من هذا النوع، بينما تستضيف إفريقيا حوالي 80٪ من سكان العالم من الجمال العربية، ولحوم وحليب الإبل مهمة لأهل الصحراء، كما تستخدم الجمال وحوش من العبء، ويستعين بها السكان في المناطق الصحراوية للترحال والتنقل من مكان إلى مكان سواء للتجارة أو الحصول على الغذاء، كما يستعينون بها كوسيلة للتنقل والهرب من الأعداء، والحيوانات المتوحشة، حيث إن الجمال مستعدة للقتال في بعض الأوقات.

جمل البرية ذو السنامين

الجمل البكتري البري أو جمل البرية ذو السنامين واحد من أهم أنواع الجمال في العالم، وهو قريب من الجمل البكتري المدجن الذي ذكرناه سابقا، وهذا النوع هو الأصلي في سهوب آسيا الوسطى ولها سنام مزدوج أيضا، وحتى وقت قريب، كان يعتقد أن الإبل البكتيرية البرية قد انحدرت من الأنواع المستأنسة التي أصبحت وحشية بعد الهروب من الأسر، ومع ذلك، يشير التحليل الأحدث للحمض النووي للميتوكوندريا للنوعين إلى انحراف منذ حوالي 0.7 إلى 1.5 مليون سنة، قبل حدوث التوطين بوقت طويل، كما يُصنف جمل بكتريا البري اليوم على أنه نوع من الكائنات المهددة بالانقراض مع وجود عدد صغير من السكان يقتصر على المناطق النائية والبرية في صحاري تاكلامكان وغوبي في آسيا وأفريقيا.

موطن الجمال

وفي نطاقها المحدود، توجد إبل البكتريا البرية في السهول والتلال القاحلة، كما تتغذى على الشجيرات كمصدر رئيسي للغذاء، ومن أهم المعلومات عن هذا النوع من الإبل أنه تجوب الجمال في مجموعات من 2 إلى 100 مسافات طويلة بحثًا عن الطعام والماء، ولا تستعجل في ذلك لقدرتها على البقاء لفترات طويلة دون الحاجة إلى الماء أو الغذاء، وتواجه هذه الإبل عددًا من التهديدات بما في ذلك الصيد، وكثير من الصيد الجائر الذي تتعرض له هذه الجمال المصنفة كواحدة من أهم أنواع الجمال في العالم، يوكون بسبب اللحوم.

وكذلك الألغام الأرضية المزروعة في ينابيع الملح تقتل الإبل وتجعلها مهددة بالانقراض، وتعتبر الهجمات التي تشنها الذئاب وتهجينها مع جمال البكتريا المستأنسة ونقص إمكانية الوصول إلى مصادر مياه الواحات بسبب تدخل الإنسان، وما إلى ذلك، بعضًا من التهديدات المهمة الأخرى التي تواجهها هذه الجمال البرية.