أهم أشكال الثقافة في المالديف

أهم أشكال الثقافة في المالديف

المالديف هي دولة جزيرية لديها عدد سكان قليل مقارنة بالدول المجاورة مثل الهند، وتتمتع البلاد بصناعة سياحية على مستوى وطراز عالمي يجعلها وجهة مميزة للسائحين من مختلف أنحاء العالم، وهنا نقدم بعضا من أهم أشكال الثقافة في المالديف.

أهم أشكال الثقافة في المالديف

الأدب والفنون

الأدب المالديفي له جانب شعبي متميز يرتبط به، وقد تم تمرير الحكايات الشعبية في البلاد من جيل إلى آخر عن طريق كلمة شفوية وقد تم تحرير العديد منها إلى الشكل المكتوب، ومن أهم أشكال الثقافة في المالديف أنه تتميز الحكايات الشعبية لجزر المالديف بمختلف الجوانب مثل السحرة والنباتات والحيوانات في الجزيرة، والأرواح الشريرة والأسرة المالكة التي حكمت المنطقة، وأصل الحياة في الجزر، وما إلى ذلك من حكايات، كما يتم تقدير حجم كبير من الأدب الديني في البلاد، وواحدة من الأعمال الدينية الشهيرة المنتجة في المالديف هي Siyarathunnabaviyyaa للكاتب حسين صلاح الدين.

وتؤثر حياة جزيرة المالديف أيضًا على العديد من أشكال الفنون والحرف في البلاد، ويشتهر عمل نحت الخشب ورنيش جزر المالديف بتصاميمها المعقدة والألوان الزاهية، ويتم إنشاء الحصير المنسوجة من القصب المصبوغة من قبل نساء البلد وتستخدم كحصائر للصلاة أو بيعها كهدايا تذكارية، وتم بناء مراكب تقليدية تسمى dhonis من خشب جوز الهند ويظهر مظهرها المتين والأنيق مهارات براعة ممتازة من بناة القوارب المالديفية، وهي من أهم أشكال الثقافة في المالديف.

الأديان والمهرجانات في جزر المالديف

حرية الدين مقيدة بشدة في جزر المالديف، والإسلام هو دين الدولة الوطني وهو الدين الوحيد المسموح به من قبل المالديفيين، ولا يسمح لغير المسلمين بالتصويت أو شغل مناصب عامة أو أن يكونوا مواطنين في البلاد، والدين واحد من أهم أشكال الثقافة في المالديف والتي تتمتع بقوة كبيرة، ويجب أن يكون رئيس الدولة مسلم سني، ولا يسمح للأجانب بالعبادة علانية في البلاد إذا كانوا من أتباع أي دين آخر.

الإسلام هو دين الدولة في جزر المالديف، والمهرجانات الإسلامية هي المهرجانات الدينية الوحيدة التي يحتفل بها هنا، ويحتفل أهل الجزيرة بنهاية شهر رمضان باحتفالات كبيرة، وعيد ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم هو مهرجان إسلامي آخر يلاحظ في الأمة وينطوي على زيارات إلى المساجد للصلاة، كما أن من أهم أشكال الثقافة في المالديف أنه يتم الاحتفال باليوم الوطني الذي يُعقد في اليوم الأول من الشهر الثالث من التقويم القمري، باستعراضات ومسيرات في جميع أنحاء البلاد، ويقام يوم الجمهورية في 11 نوفمبر ويحتفل بتأسيس جمهورية المالديف.

الفنون الرياضية في جزر المالديف

كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في جزر المالديف، وتعد من أهم أشكال الثقافة في المالديف، ويعشق السكان المحليون اللعبة، وكثيراً ما يمكن ملاحظة الفتيان والرجال الصغار وهم يلعبون كرة القدم في منطقتهم، كما أن التنس وكرة السلة والبيسبول وكرة الريشة هي بعض الرياضات الأخرى التي يتم لعبها في البلاد.

وإن وجود شواطئ جميلة وواسعة يعني أن البلاد هي مركز للعديد من أنواع الأنشطة المائية، ومن الأنشطة الرياضية التي تجتذب عددًا كبيرًا من السياح إلى البلاد من جميع أنحاء العالم رياضة التزلج على الماء وركوب الأمواج شراعيًا والإبحار وغوص السكوبا والغطس والسباحة والتزلج الهوائي وكرة الطائرة الشاطئية.