أهمية علم الاجتماع

أهمية علم الاجتماع

علم الاجتماع هو العلم الذي يهتم بدراسة سلوك الأفراد في المجتمع وتأثيرها على تغير المجتمعات، وقد تأسس علم الاجتماع في منتصف القرن الرابع عشر ميلاديا، على يد العالم المسلم “أبو زيد عبد الرحمن بن محمد بن خلدون”، ثم تطور علم الاجتماع على مر السنوات حتى أخذ شكله الحالي في أوائل القرن التاسع عشر.

تعريف علم الاجتماع

يمكننا أن نعرف علم الاجتماع على أنه العلم الذي يتبع خطوات علمية محددة لدراسة السلوك الاجتماعي للأفراد، ودراسة تأثير سلوك الأفراد على تغير المجتمعات على المدى البعيد، حيث يهتم علم الاجتماع بدراسة كل العلاقات التي تجمع بين الأفراد في المجتمع الواحد، وذلك على اعتبار أن الإنسان كائن اجتماعي بطبعه.

يقوم علماء الاجتماع بتحليل كل السلوكيات التي تنتج عن الأفراد ليس بصفتهم أفرادا لكن لأنهم أعضاء في مؤسسة أو جمعية أو عائلة وتوجد بينهم العديد من نقاط الإتصال، من أول المصادفات السريعة التي تحدث بين الأفراد في الشارع أو وسائل المواصلات، إلى الأفراد الذين تجمع بينهم علاقات عائلية أو صداقة.

تستخدم النتائج الصادرة عن تجارب البحث الاجتماعي في مساعدة السياسيين والمشرعين وكل أصحاب السلطة في المجتمع، على فهم مشكلاته ووضع القوانين المناسبة للأفراد في كل مجتمع على حدة وإدارته بأفضل طريقة ممكنة، ومن هنا تأتي أهمية علم الاجتماع.

أهمية علم الاجتماع

يعتبر الفيلسوف وعالم الاجتماع الفرنسي “أوجست كونت” هو أول من استخدم مصطلح “علم الاجتماع” عام 1830م، ومنذ هذا الوقت وظهر العديد من العلماء الذين اهتموا بدراسة علم الاجتماع ووضع أسسه وقواعده، وذلك لما وجدوا في هذا العلم الناشيء من أهمية كبيرة للمجتمعات والأفراد على حد السواء، ويمكننا أن نوضح أهمية علم الاجتماع في النقاط التالية:

  • يقوم علم الاجتماع في الأساس على دراسة العلاقات الاجتماعية بين الأفراد في المجتمع الواحد.
  • يبحث علم الاجتماع في أساليب تطور المجتمعات والتغيرات التي تطرأ عليها من خلال تغير سلوك الأفراد.
  • يساهم علم الاجتماع في معرفة تاريخ المجتمعات ومقدار تغيرها عبر السنين.
  • يستخدم علم الاجتماع الاستقراء والقياس للوصول إلى السلوك الجمعي للأفراد في المجتمع من خلال إجراء التجارب.
  • يقوم علماء الاجتماع بتحديد مدى تغير المجتمعات من خلال دراسة كلا من: التغير الاجتماعي، التقسيم الطبقي للمجتمع، التنظيم الاجتماعي، التعليم، التعلاقات الاجتماعية كالعائلات.
  • يحدد العلماء نوع المجتمع عبر دراسة العلاقات العرقية في المجتمع، والسلوك الريفي واختلافه عن سلوك أهل الحضر، نسب الشباب في المجتمع ومعدلات الأعمار.
  • يساهم علم الاجتماع في تطوير التجارب التطبيقية والدراسات التي تجرى على الأفراد.
  • يضع علم الاجتماع الحلول المناسبة للمشكلات التي يعاني منها المجتمع عبر دراسة العلاقات الإنسانية التي تجمع بين أفراده، وممارساتهم الاجتماعية وسلوكياتهم.
  • يساهم علم الاجتماع في التقليل من معدلات الجريمة عبر دراسة علم الإجرام والسلوكيات التي تدفع الأفراد إلى العنف والإنحراف.
  • يسهم علم الاجتماع في وضع خطط الاصلاح الاجتماعي والسياسي عبر دراسة التغير في سلوكيات الأفراد.