أهمية شهر ربيع الأول عند المسلمين

إسلاميات
أهمية شهر ربيع الأول عند المسلمين
أهمية شهر ربيع الأولCommunity Edition ### on 2019-10-30 14:32:11Z | |

أهمية شهر ربيع الأول عند المسلمين، ربيع الأول هو الشهر الثالث من التقويم القمري الإسلامي الذي يحمل أهمية كبيرة في حياة المسلمين، يأتي شهر ربيع الأول بعد شهر صفر وهو الشهر الأكثر أهمية في التاريخ الإسلامي.

يعرف العالم الإسلامي بأسره شهر ربيع الأول باعتباره الشهر الذي شهد مولد النبي الحبيب (صلى الله عليه وسلم)، الذي قاد البشرية من الظلام إلى النور والذي وصفه الله بأنه “رحمة العلمين”، هذا هو شهر الاحتفال بالعالم الإسلامي بأسره، حيث باركه الله سبحانه وتعالى العالم بمولد أفضل خلق له في ربيع الأول.

إن شهر ربيع الأول ليس استثنائياً لكونه شهر ميلاد نبينا الحبيب حضرة محمد (صلى الله عليه وسلم)، ولكنه شهر شهد العديد من الأحداث الإسلامية الهامة

شهر ربيع الأول هو الشهر الذي بدأ فيه نبينا الكريم (عليه الصلاة والسلام) رحلته من الهجرة وبنى أول مسجد للإسلام مسجد القبة، ربيع الأول مهم أيضًا، حيث أقيمت فيها أول صلاة جمعة في هذا الشهر.

أهمية الإحتفال بالمولد النبوي

إن يوم الثاني عشر من ربيع الأول ذو أهمية خاصة بالنسبة للعالم الإسلامي، وتهدف مناسبة مثل الثاني عشر ربيع الأول لتذكير الناس كيف عاش النبي حياته وتجديد إيمان بهم.

في أيامنا هذه، تعد الاحتفالات بهذه المناسبة الدينية مثل 12 ربيع الأول مهمة للغاية لغرس القيم والأخلاق والقواعد الأخلاقية في الشباب، والتي مارسها الرسول صلى الله عليه وسلم.

يخدم الإحتفال بالمولد النبي الشريف في الثاني عشر من ربيع الأول غرضًا عظيمًا من حيث أنها تقرب الناس من تعاليم الإسلام وأسلوب حياة الرسول الكريم.

يجعل شهر ربيع الأول المقدس من المسلمين أن يتذكروا بركات النبي الكريم وأن يملأوا قلوبهم بمحبة الرسول صلى الله عليه وسلم.

من واجب كل والد مسلم أن يروي قصص النبي صلى الله عليه وسلم لأطفالهما في الثاني عشر من ربيع الأول الذي يلقي الضوء على جوانب مختلفة من حياته.

حصل شهر ربيع الأول على أهمية بسبب النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) ، ولا شك أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو نعمة الله العظيم للعالم أجمع وهذا هو سبب احتفال المسلمين بهذا الشهر الكريم في جميع أنحاء العالم.

يذكر شهر ربيع الأول المسلمين أن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) كان رحمة للكون كله، لذلك ينبغي علي المسلمين أن يتصرفوا مع آخرين مثله،فدين النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو الوحيد الذي أعطى المساواة وحقوق المرأة.

يقول الله تعالى في القرآن الكريم عن نبيه الحبيب (صلى الله عليه وسلم): لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21)الأحزاب)

أحداث شهر ربيع الأول

هناك العديد من الأحداث التي وقعت في شهر ربيع الأول المبارك، وهي كالتالي:

ولادة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، آخر رسول الله سبحانه وتعالى الذي نزل عليه القرآن.

هجرة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) ، عندما هاجر (صلى الله عليه وسلم) من مكة إلى المدينة المنورة.

توفي سيدنا أبو طالب (رضي الله عنه) عم النبي محمد (ص) في 28 من ربيع الأول.

توفي عبد المطلب (رضي الله عنه)  جد الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) في العاشر من ربيع الأول.

وفاة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) ، في الثاني عشر من ربيع الأول في السنة الحادية عشرة من الإسلام.

تزوج النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) من السيدة خديجة (رضي الله عنه) في 10 من ربيع الأول.

أفضل طريقة للحب والاحترام للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) هي أن تتصرف مثل السنة ولا تتناقض معها ، كما يقول القرآن: “قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ “(31)

ومن ثم هناك حاجة كبيرة لإحياء السنة النبوية في عصر الانحطاط  الأخلاقي الذي نشهده حاليًا، فهناك مكافآت وبركات كبيرة وعدت بها للناس الذين يحيون سنة نبينا الحبيب محمد (صلى الله عليه وسلم)،لذا نسأل الله سبحانه وتعالى القدرة على إحياء سنة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)