أهمية تلاوة القرآن مع الفهم

  • 28 سبتمبر 2019 - 9:04 ص
  • Rasha Elkassem
  • إسلاميات
  • سيءضعيفجيدجيد جداًممتاز! (1) (5.00/5)
    Loading...
أهمية تلاوة القرآن مع الفهم

أهمية تلاوة القرآن مع الفهم ، القرآن الكريم هو آخر كتاب سماوي من الله سبحانه وتعالى والذي أنزل على نبينا الحبيب (صلى الله عليه وسلم)، اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم، يقرأ المسلمون القرآن في صلواتهم ويقرأونه بخلاف الصلوات، تشير الدراسات إلى وجود آثار إيجابية في قراءة القرآن على معدل ضربات القلب وعلم النفس وضغط الدم،

كما نعلم جميعًا أن القران الكريم مليء بالمعلومات التي تحول حياة الملايين من المسلمين حول العالم، لذلك، لابد من تلاوة القرآن الكريم باللغة العربية مع الفهم.

أهمية تلاوة القرآن مع الفهم

يقول الله تعالى:  إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (2)

القرآن الكريم ليس كتابا عاديا، إنه خطاب الله الخالد سبحانه وتعالى، لذلك، فهي تستحق دراسة أكثر دقة من أي كتب أخرى، لذلك، يجب على كل مسلم مخلص يأمل في كسب حب الله  قراءة وتأمل كتاب الله، من خلال التمسك بالمعاني التي شرحها النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، يقول الله تعالى في القرآن الكريم عن أهمية فهمه في هذه الكلمات: ” وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ”.

ووفقًا لبحث أجراه ، صرح فان در هوفن من هولندا أن “المسلمين الذين يستطيعون قراءة اللغة العربية والذين يقرؤون القرآن الكريم بانتظام يمكنهم حماية أنفسهم من الأمراض النفسية”.

كان هناك مثل هذا البحث الذي أجري أيضا في جامعة سالفورد، حيث تم قياس معدل ضربات القلب وضغط الدم ومستويات الإجهاد المتصورة قبل وبعد قراءة سورة الرحمن من القرآن الكريم، انخفض معدل ضربات القلب لدى المشاركين ، وضغط الدم ومستويات التوتر المتصورة بعد قراءة سورة سورة الرحمن من القرآن الكريم.

كيف يفهم المسلمون القرآن؟

تعاليم الإسلام موجودة في القرآن الكريم والتي يجب دراستها بعناية، يكون ذلك ممكنًا فقط عندما يقرأ شخص ما القرآن الكريم بفهم مناسب.

قراءة القرآن بفهم ثم التفكير في القرآن يمكن أن تفي بالواجب الإسلامي لكل مسلم فرضه الله علينا، يتم تحديد موقف المرء في الجنة من خلال فهم المرء للقرآن، وبالتالي، فهم القرآن مهم جدا للآخرة أيضا.

قال رسول الله صلي اله عليه وسلم : ( يقال لقارئ القرآن : اقرأ ورتل وارتق كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها ) رواه أبو داود والترمذي

القرآن سيكون بمثابة شفيع  يوم القيامة. تُكافأ دائمًا الجهود العظيمة بالفوائد العظيمة التي سيُكافأ الشخص الذي سيقوم بجهد كبير لفهم القرآن في هذه الحياة وأيضًا في الآخرة.

عن أبي أُمَامَةَ الْبَاهِلِي رضي الله عنه قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : اقْرَءُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لأَصْحَابِهِ … رواه مسلم (804)

شخص ما غير عربي ، يقضي الكثير من الوقت ويعمل بجد لمعرفة كيفية قراءة القرآن، ويقضي مزيدًا من الوقت والطاقة لفهم التعليم الحقيقي للقرآن. هذا الشخص يعمل من أجل إرضاء الله وسيحصل على قدر هائل من المكافآت في شكل بركات الله تعالى.

لقول النبي ﷺ”الماهر في القرآن مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجره مرتين” متفق على صحته عن عائشة رضي الله عنها، وهذا لفظ مسلم[1]

قراءة ترجمة القرآن للمسلم الغير عربي مهمة للغاية لأن كل مسلم يجب أن يعرف الأوامر والمتطلبات الأساسية لله.

القرآن هو السبيل الوحيد للتكريم والأخلاق ومن واجب جميع المسلمين أن يجدوا هذا الطريق، لذلك فهم كتاب الله أفضل من مجرد تلاوة القرآن، وهو ممكن عندما يتم تفسيره من قبل لغة محلية أو لغة سهلة التفسير، لذا يجب أن نقرأ القرآن بفهم مناسب حتى نتمكن من كسب بركات الله في هذه الحياة الدنيا وفي الآخرة أيضًا.