أهمية الدعوة في الإسلام

إسلاميات
Rasha Elkassem15 أكتوبر 2019112 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
أهمية الدعوة في الإسلام

الدعوة في الإسلام كلمة الدعوة تعني دعوة الناس نحو الله وتعليماته، يعرف ممارس الدعوة باسم الداعي أو الواعظ الديني، يُعتقد أن الدعوة في الإسلام يقتصر على الأمور الدينية فقط مثل وحدانية الله، والحث على قراءة القرآن الكريم، وأتباع سنة محمد صلى الله عليه وسلم ،والإيمان بجميع الأنبياء ويوم القيامة، وإقامة الصلاة وغيرها من أركان الإسلام الخمس.

ولكن الدعوة في الإسلام أشمل وأعم فهي حزمة كاملة من الدعوة لصالح ما هو جيد، ويشمل كلا من التعليمات الإسلامية الروحية والدنيوية من أجل تحسين عادات الناس .

أهمية الدعوة في الإسلام

الدعوة في الإسلام يمكن أن يكون من نوعين:

أولاً، الدعوة لغير المسلمين، حيث يحاول الداعية إيصال رسالته عن المعتقدات الدينية لغير المسلمين من خلال حوار مقنع.

ثانياً، يمكن أن يكون لغرض تذكير الأمة المسلمة الحالية بواجباتها ومسؤولياتها حسب أوامر القرآن والسنة النبوية.

في أي حال، يجب أن يكون لدى الداعي الصدق والمعرفة الكاملة والحكمةوالصبر والثبات والتواضع والتعاطف ، وقبل كل شيء يجب أن يكون لديه إيمان كامل بتعاليم الدين الإسلامي الذي يدعو إليه.

يُعتبر تذكير الناس بأخلاق المسلمين أحد أهم الفضائل في الإسلام، وهذا هو السبب في أن الأنبياء أرسلوا على الأرض من قِبل القدير عز وجل بعد الآخر لقيادة الناس نحو الأخلاق. لكنها ليست مقصورة عليهم فقط ، بل هي عملية مستمرة، يجب على أتباع دين الإسلام أن يأخذوها بجدية.

كيفية نشر الدعوة في الإسلام؟

يمكن نشر  الدعوة  في الإسلام من الحقائق التالية:

وفاء الالتزام

على الرغم من أنها مسؤولية أخلاقية لأي فرد أن ينشر كلمة الاستقامة ومحاولة منع الآخرين من ممارسة نشاط غيرمتوافق مع الشريعة الإسلامية، ولكن بالنسبة للمسلم، فإن مهمته ليست فقط من وجهة نظر أخلاقية ، ولكن هي دعوة الخالق لعباده، الله سبحانه وتعالى يوجهنا إلى اتخاذ هذا العمل بالذات في القرآن الكريم على النحو التالي:

“وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ” (104) ال عمران)

فكل مسلم هو واعظ ديني يؤدي دوره بالدعوة إلى الإسلام إما عن طريق أفعاله الجيدة التي توضح الصورة الحقيقية عن الإسلام، أو بخلقه الجيد مع الأخرين، أو من خلال النصح الجيد واللين، باختصار  يجب اعتبار الدعوة عملية متسقة وجزءًا من حياة المرء المسلم.

اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم

كان على جميع الأنبياء الذين أرسلهم الله سبحانه وتعالى أن ينزلوا على الأرض ، مهمة أساسية واحدة للقيام بها، وهي الدعوة أو دعوة أهليهم لإحياء ذكرى إله واحد، والعمل على نشر الأخلاق الحميدة وتجنب الأفعال السيئة، وجاءت رسالة سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) خاتم الأنبياء ومتمم الرسالات جميعًا، لذا فتعاليم الدين الإسلامي لا تقتصر على أمة محمد فحسب بل هي للعالم بأسره، مما يزيد من أهمية دعوة غير المسلمين لفهم الدين الإسلامي وتعاليمه السمحة والنبيلة، وتعد الدعوة إلى الإسلام هي من اتباع سنة الحبيب (صلى الله عليه وسلم)، كما ذكر الله عز وجل في كتابه الكريم

“قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ” (108) سورة يوسف)

في هذه الأية يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: قل، يا محمد، هذه الدعوة التي أدعو إليها , والطريقة التي أنا عليها من الدعاء إلى توحيد الله وإخلاص العبادة له دون الآلهة والأوثان، والانتهاء إلى طاعته، وترك معصيته.

كوننا أتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم ، فإنه يقع على عاتقنا مسؤولية القيام بالعمل الجيد الذي تركه وراءنا ، إذا كنا مسلمين حقيقين، تتجلى قيمة هذا الفعل في حياتنا من حقيقة أن مصعب بن عمير رضي الله عنه قد أرسل إلى يثرب (المدينة) من قبل الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لتثقيفهم حول الوحي الإسلامي، هذا يعني أنه يجب علينا أن نعتبر دفع الناس نحو البر على أنه إنجاز أفضل الأعمال التي يجب القيام بها.

كسب المكافآت العظمى

لأن الوعظ بالخير هو مسعى فاضل، لذلك يأتي أيضًا بتلقي مكافات عظمى من الله سبحانه وتعالى، فالدعوة إلى الإسلام يحصل المرء من خلالها على ثواب عظيم، فالمسلم الذي يساهم في بناء مسجد أو يجاهد في سبيل الله، توجيهات الله هي بمثابة مصدر للحصول على مكافآت كبيرة منه، يؤكد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم على تأثير الدعوة على النحو التالي:

حيث ثبت من حديث أبي مسعود الأنصاري -رضي الله عنه- قال: جاء رجل إلى النبي -ﷺ- فقال: إني أبدع بي -أي كلَّت راحلتي وتعبت- فاحملني، فقال: ما عندي فقال رجل: يا رسول الله أنا أدله على من يحمله، فقال رسول الله -ﷺ-: من دل على خير فله مثل أجر فاعله [رواه مسلم:1677]

وهذا يعني أن الحوافز من هذا العمل مستمرة في طبيعتها، فيحصل الشخص على نفس المكافأة التي يحصل عليها أتباعه للتعاليم الإسلامية، على سبيل المثال إذا صلوا خمس مرات في اليوم ، يحصل الشخص الذي أبلغهم على المكافأة نفسها ، وتستمر هذه العملية حتى يظلوا على الطريق الصحيح.

تقوية الإيمان الخاص بك

لا شك في أن تحويل حياة الآخرين بشكل إيجابي يعد إنجازًا رائعًا لأي أحد، ولكن الدعوة إلى الإسلام تُساعد أيضًا في التطهير المستمر لروح المرء وتجنب الهجمات الشيطانية عندما يتعلم عن دروس إسلامية جديدة من أجل تعليمهم للآخرين .

نظرًا لأن الداعي الإسلامي يحتاج إلى حجج قوية على كل منظور لموضوع معين يحاضر فيه الآخرين ويتصرف أيضًا كمثال، لذلك من خلال البحث المستمر للتعليمات الدينية والسنة، يحسن هذا المعلم المعرف من معرفته و يميل إلى معرفة المزيد عن القضايا الجديدة.

لذا، فإن هذه العملية بدورها تزيد من تفاني المرء في تعاليم الإسلام وتقوي إيمانه بالله.

النجاح في الآخرة

كما نوقش أعلاه ، فإن دعوة الناس نحو الصواب والامتناع عن الخطأ هي مسؤولية المرء كمسلم ، ولدينا قناعة قوية بأن يُسأل يوم القيامة عن جميع واجباتنا مثل تربية الأطفال ، وإنفاق الثروة ، وعن الشباب والصحة والوقت،التزامات وما إلى ذلك ، لذا يجب أن نكون على دراية بإنجاز مهمة الدعوة. كما قال الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) عن هذا الأمر:قال النبي ﷺ:” من سئل عن علم فكتمه ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار”

الحديث المذكور أعلاه يوضح أنه من واجبنا أن نوضح للآخرين حول المعلومات المفيدة التي لدينا، وإلقاء الضوء عليها إلا إذا كان ذلك الشيء يخشى من الإخبار به فتنة وشراً عظيماً هو معذور،، من المهم أيضًا التحدث عن شيء جيد واحد ، فقد يكون من الممكن موضوعًا يبدو لنا فقط، وقد يغير حياة شخص آخر تمامًا، لذلك ، يجب ألا نتردد في الوعظ بشأن أي مسألة كان لها تأثير إيجابي على حياتنا.

باختصار ، الدعوة هي عمل عظيم في الإسلام ، يستفيد منه الطرفان، الواعظ والمتلقي، والخطاب عن الخير ، ويؤدي إلى حياة ناجحة في الحياة الدنيا والآخرة.