أهمية الثروة الحيوانية

أهمية الثروة الحيوانية

تمثل الثروة الحيوانية أهمية كبيرة بالنسبة لاقتصاد الدول وحياة الإنسان، فهي مصدر رئيسي من مصادر الغذاء، كما أنها تشكل حجر أساسي في جميع القطاعات الزراعية والصناعية والتجارية، وسوف نتناول اليوم تفصيلًا أهمية الثروة الحيوانية وكيفية المحافظة عليها وتنميتها والاستفادة منها.

أهمية الثروة الحيوانية

عندما نتحدث عن الثروة الحيوانية في بلد ما فإننا نقصد جميع الأنواع الحيوانات الموجودة فيها، سواء كانت حيوانات المزرعة التي يستفيد منها الإنسان في الحصول على اللحوم والجلود والألبان والأصواف، مثل الأبقار والماعز والخراف، أو الطيور بمختلف أنواعها، والتي تمثل مصدر الحصول على البيض واللحوم.

وهناك أيضا الحيوانات الأخرى الأليفه والغير أليفة التي تعيش في محميات طبيعية أو في حدائق الحيوانات أو في الغابات والمراعي، ويأتي السياح لرؤيتها من جميع أنحاء العالم، أو التي تستخدم كوسيلة تنقل مثل الحصان والحمار، وتكمن أهمية الثروة الحيوانية في النقاط التالية:

  1. الثروة الحيوانية مصدر أساسي للحصول على الغذاء من اللحوم الحمراء والألبان والبيض والأجبان بأنواعها، فهي المصدر الرئيسي للبروتين اللازم لجسم الإنسان.
  2. تستخدم موارد الثروة الحيوانية في مجال الصناعة عبر تصنيع الأحذية والشنط من الجلود، والملابس من الصوف، وهي مصدر مهم من مصادر الدخل القومي سواء تم بيعها والتجارة فيها أو في لحومها أو الموارد الأخرى كالجلود والصوف.
  3. تعتبر حيوانات المزرعة وسيلة نقل أساسية في القرى خاصة الحمار والحصان، ويعتمد عليها الفلاح في تسميد الأرض الزراعية بالفضلات، وتحريك التربة بالإضافة إلى أنها تساعد الفلاح في العديد من الأعمال الزراعية.
  4. يمكن استغلال الثروة الحيوانية في تنشيط السياحة، وذلك بالنسبة للحيوانات المهددة بالإنقراض الموجودة في الغابات أو المحميات الطبيعية التي تشرف عليها الدولة لحمايتها من الصيد.

طرق تنمية الثروة الحيوانية وحمايتها

بعد أن أوضحنا أهمية الثروة الحيوانية بالنسبة لحياة الإنسان، وتأثيرها على اقتصاد الدول بشكل عام، أصبح من واجبنا العمل على تنمية الثروة الحيوانية وحمايتها من جميع السلوكيات التي تهدد وجودها، ويمكننا حماية الثروة الحيوانية باتباع الأساليب الآتية:

  1. تسبب الصيد الجائر للحيوانات التي تعيش في الغابات والمراعي، في انقراض الآلاف من أنواع الحيوانات التي تعيش على كوكب الأرض، ووضع آلاف الأنواع في خطر الانقراض، وهو ما أثر سلبا على النظام البيئي وأصابه بالخلل، ولذلك أصبح لزاما على الدول سن القوانين التي تمنع وتجرم صيد الحيوانات المهددة بالإنقراض وحمايتها ووضعها في محميات طبيعية تحت إشراف الحكومة.
  2. نشر الوعي بين الناس بأهمية الثروة الحيوانية وضرورة الحفاظ عليها.
  3. الاهتمام بجميع الحيوانات طبيا وحقنها بالأمصال والتطعيمات في مواعيدها لحمايتها من العدوى بالأمراض، والمتابعة الدورية لها خاصة للحيوانات التي تعيش في المنزل وتحتك بشكل مباشر بالإنسان حتى لا تصيبه بالعدوى والمرض، وأيضا الحيوانات المهددة بالإنقراض حتى لا يزيد خطر فنائها.
  4. تشجيع المواطنين وخاصة في الأماكن الريفية على تربية المواشي للمساهمة في زيادة الثروة الحيوانية في الدولة، ويجب على الدولة مساعدتهم بتوفير الرعاية الطبية للحيوانات في القرى البعيدة.
  5. يجب على الدولة تنظيم عملية الزراعة لتوفير الأغذية المناسبة للحيوانات على مدار العام.