أنواع الأدوية المنومة واستخدامها

أنواع الأدوية المنومة واستخدامها

يبحث عدد كبير من الناس عن الأدوية المنومة والتي تساعدهم في شكل كبير في التخلص من بعض الأمراض مثل القلق، والتي تساعد جسم الإنسان على الارتخاء والنوم بشكل كبير، وتعمل تلك الأدوية على إعطاء الجسم ما يريد ليخلد في النوم بشكل كبير.

ويمكننا أن نعرف الأدوية المنومة على أنها مجموعة من العقارات الفعالة التي تستطيع إدخال الإنسان في النوم، والتي تستعمل بشكل كبير في علاج القلق والتخدير الجراحي، وتعرف أيضا باسم الحبوب المنومة، فضلا عن أنها تساعد بشكل كبير في التخلص من الأرق الشديد وغيرها من الأمراض التي تؤدي إلى عدم قدرة الإنسان على النوم، فيلجأ الكثير من الأطباء إلى وصف العديد من الأدوية المنومة.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن بعض الأدوية المنومة تصنف إلى عدة تصنيفات، ومن أبرز وأهم تلك الأدوية، مضادات الهيستامين ومضادات الاكتئاب، ومحفزات مستقبلات الميلاتونين، وغيرها من الأدوية التي تستخدم بشكل كبير في تنويم الشخص وإعطاءه الراحة التي يحتاجها.

الأدوية المنومة

ويمكننا أن نشير إلى أن يتم تقسيم تلك الأدوية إلى عدة تصنيفات، وأحد تلك الأنواع يحتاج إلى وصفة طبية من الطبيب ليتم صرفها إلى الإنسان، ويوجد نوع آخر من تلك الأدوية لا يحتاج إلى أي وصفات وتباع في الصيدليات بشكل كبير، ومن أبرز الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية: البنزوديازيبين، والتي تعد أحد أكثر الأدوية شيوعا في التخلص من الأرق وجعل الإنسان ينام مثلما يريد، وعادة يتم استخدام هذا الدواء في حالة معاناة الفرد من الارتباك والأرق على المدى القصير، ويجدر بنا الإشارة إلى أن الكثير من الأطباء ينصح باستخدامها مرتين فقط في أربع أسابيع، حتى لا يتحول الأمر إلى الإدمان.

ويقسم عادة هذا النوم من الأدوية حسب مدة استمراره، حيث يوجد منه نوع ستمر من 40 إلى 250 ساعة، ويوجد أنواع أخرى منه يكون قصير المفعول والذي يؤثر من ساعة إلى 15 ساعة، ومن أبرز أنواعه الألبرازولام، والأوكسايبام، وغيرها.

ويوجد أيضا نوع آخر من البينزوديازيبينات تكون متوسطة المفعول، وعادة يكون تأثيرها من 15 إلى 40 ساعة، ومن تلك الأنواع متوسطة المفعول، الكلونزايبام، واللورازيبام.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن تلك الأدوية عادة من الممكن أن تؤدي إلى بعض الآثار الجانبية، ولكنها في أغلب الأوقات تكون آمنة، وفعالة بشكل كبير وتخلص الإنسان من أمراض مثل القلق والأرق.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن الآثار الجانبية الأكثر شيوعا لتلك الأنواع من الأدوية المنومة هي:

تعرض الإنسان للنعاس بشكل كبير أثناء النهار، والذي من الممكن أن يؤدي إلى زيادة خطر حوادث السيارات، وذلك أثناء تناول الشخص للدواء ومن ثم قيادة سيارته، وينصح بعدم تناوله كثيرا للحفاظ على حياة الإنسان.

ومن الممكن أيضا أن تؤدي تلك الأدوية إلى العديد من المشاكل منها الإدمان والمشاكل البصرية، والاكتئاب، وغيرها من الأمراض.

ويوجد لهذا النوع من الأدوية المنومة بعض المضاعفات الخطيرة، والتي من الممكن ان تصل إلى حد وفاة المريض، خاصة أن صاحب تلك الأدوية تناول الإنسان إلى الكحوليات.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن أعراض هذا النوع من الأدوية المنومة من الممكن أن تكون خطيرة للغاية، وذلك في حالة التوقف عن تناول الدواء بشكل مفاجئ، ومن أبرز الأعراض التي يتعرض لها الفرد.

الأرق والقلق، وفي بعض الحالات الخطيرة من الممكن أن يؤدي إلى وفاة المريض، ولذلك في حالة حاجة الفرد إلى التخلص من تناول هذا الدواء يجب على الشخص استشارة الطبيب أولا ليختار له طريقة مميزة وآمنة تقي من الكثير من الأعراض والمشاكل الخطيرة التي يتعرض لها في حالة التوقف فجأة.

منومات اللابنزوديازيبين

ويعتبر هذا النوم أحد الأدوية المنومة التي تستخدم بشكل كبير في التخلص من الأرق ومساعدة الشخص في النوم لراحة جسده بشكل كبير، وتساعد بشكل كبير في التخلص من الوقت الذي يحتاجه الإنسان للدخول إلى النوم، ومن أبرز أنواعه هو زاليبلون، والإيسزوبيكلون، والزلبيديم.

ويجدر بنا أن نكون منتبهين جيدا في حالة تناول تلك الأدوية خاصة أن لها الكثير من الأعراض الجانبية ومن الممكن أن تؤدي إلى كثير من الأعراض ومنها:

تعرض الإنسان إلى النعاس بشكل كبير في اليوم الذي يلي تناول الدواء، فضلا عن فقدان الفرد إلى الذاكرة، ومن الممكن أن يؤثر أيضا على المشي والقيادة أو إجراء بعض المكالمات أثناء النوم.

الأدوية المنومة دون وصفة طبية

ويوجد بعض الأدوية التي يمكن ان يستخدمها الإنسان ولا تحتاج إلى وصفة طبية نهائيا، وتساعد بشكل كبير في التخلص من الأرق، ومن أبرز تلك الأدوية: مضادات الهيستامين ولكن لها بعض الآثار الجانبية مثل تهدئة الجسم وتخديره، والنعاس،  وتستعمل تلك الأدوية بشكل كبير في فترة لا تتجاوز ثلاثة أيام.

ومن أبرز المضاعفات والآثار الجانبية لهذا الدواء:

حدوث مشاكل وجفاف في الفم.

حدوث بعض المشاكل في الرؤية.

تعرض المريض إلى الإمساك.

الترنح.

مكملات وأعشاب منومة

ويلجأ عادة بعض الأشخاص إلى اللجوء إلى الأعشاب والطرق الطبيعية التي تساعد على النوم بدلا من استخدام الأدوية المنومة، وذلك لتجنب الآثار الجانبية التي تؤدي لها الأدوية المنومة.

ومن أبرز الأعشاب الطبيعية التي يمكن استخدامها استخدام عشبة الناردين، أو السنبل الهندي، ويجدر بنا الإشارة إلى أن تلك الأعشاب عادة تستخدم بعد التشاور والاستشارة مع الطبيب حتى لا يحدث أي مشاكل أخرى، او يكون هناك لدى الإنسان مرض يؤثر عليه.

نصائح قبل تناول الأدوية المنومة

ويوجد بعض الإجراءات والنصائح التي يجب القيام بها قبل استخدام أي نوع من الأدوية المنومة ومن أبرز تلك النصائح:

  • تجنب تناول الدواء أكثر من ثلاثة أيام في الأسبوع الواحد.
  • ممارسة الشخص لتقنيات سلوكية أو نفسية والتي تساعد علاج الأرق، مثل تغيير بعض غرفة النوم، أو تناول الشخص للمواد تحتوي على الكافيين بشكل كبير، في فترة لا تقل عن 6 ساعات.
  • في حالة اتخاذ أي أدوية منومة يجب على الشخص تناول أقل جرعة ممكنة خاصة إن كان الشخص كبير في السن.
  • تجنب تناول الإنسان للمنومات إلا في حالة وجود طبيب مختص، ولا يجب للإنسان أن يتناول كحول أثناء تناوله للأدوية المنومة.