أمير الكويت صباح الأحمد

أمير الكويت صباح الأحمد

الشيخ صباح الأحمد الجابر هو أمير دولة الكويت، وهو القادة العرب العرب المؤثرين لكونه يمثل القائد الحكيم لحل المشاكل القائمة في المنطقة العربية.

صباح الأحمد

الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح، من مواليد السادس عشر من يونيه عام 1929، وهو الأمير الخامس عشر لدولة الكويت، كما أنه هو الأمير الخامس للكويت بعد الاستقلال، وقد تلقى تعليمه في المدرسة المباركية، ونشأ الشيخ صباح الأحمد في محافظة الجهراء الكويتية والتي كانت قرية زراعية في ذلك الوقت، وكان يقيم مع أخواله وهم عائلة آل العيار إحدى كبار الأسر الكويتية.

وانتقل الشيخ صباح الأحمد من الجهراء إلى قصر السيف وكان عمره أربع سنوات، ثم أرسله والده أحمد الجابر الصباح لبعض الدول من أجل التعلم واكتساب الخبرات والتعرف على أنظمة الحكم المختلفة وهي التجربة التي ساهمت في تعريفه بتجارب وأساليب الحكم وكان ذلك في الفترة حصلت الكويت فيها على استقلالها عام 1961، واستفاد الشيخ صباح الأحمد من تجربة والده الذي مكث في الحكم لأكثر من ثلاثين عامًا، كما أن هذه الفترة كانت مليئة بالأحداث السياسية الكبيرة في العالم ووقوع الحروب المؤثرة.

دخوله العمل السياسي

وكانت بداية دخول الشيخ صباح الأحمد للعمل السياسي في عام 1954 حيث عينه أمير الكويت عبد الله السالم الصباح كعضو باللجنة التنفيذية العليا التي كانت تحل محل مجلس الوزراء، وفي عام 1955 تم اختياره ليكون رئيسًا لدائرة الشؤون الاجتماعية والعمل في الكويت وأبدى اهتمامًا بالمشاريع الاجتماعية وتنظيم العلاقة بين العمال وأصحاب العمل، بالإضافة للعمل من أجل إنشاء مراكز التدريب الفني والمهني.

وفي عام 1956 تم تعيين الشيخ صباح الأحمد في الهيئة التنظيمية للمجلس الأعلى الذي يساعد أمير الكويت في إدارة شؤون الدولة، كما أنه أصبح رئيس دائرة المطبوعات والنشر في عام 1957 حيث أصدر جريدة الكويت اليوم، وتشكيل لجنة لكتابة تاريخ الكويت، بالإضافة لإصدار قانون المطبوعات والنشر وأصدر مجلة العربي الشهيرة، وفي أول حكومة كويتية كان الشيخ صباح الأحمد هو وزير الإعلام، وكان هو ثاني وزير خارجية للكويت واستمر في هذا المنصب لمدة أربعة عقود عمل خلالها على رسم سياسة الكويت الخارجية، وقد تولى الحكم في الكويت في عام 2006 وأقسم اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة.

إمارة الكويت

وعمل الشيخ صباح الأحمد من خلال توليه إمارة الكويت على ترسيخ الديمقراطية وتعزيز الحريات الإعلامية، وشلمت الكويت في عهده الكثير من مظاهر النهضة التنموية في مختلف المجالات ويتطلع لتحويل الكويت لمركز مالي تجاري عالمي، والكويت تمثل إحدى الاقتصاديات القوية في المنطقة العربية والعالم.

وقامت الأمم المتحدة في عام 2014 بتكريم الشيخ صباح الأحمد ومنحته لقب قائد العمل الإنساني وأطلقت على الكويت لقب مركز العمل الإنساني وذلك تقديرًا للجهود التي قام بها لخدمة الإنسانية، ويلقب الشيخ صباح الأحمد بأنه شيخ الدبلوماسيين العرب والعالم، كما أنه عميد الدبلوماسية الكويتية والعربية.