أمور ينبغي التفكير بها قبل إنجاب الطفل الثاني

أمور ينبغي التفكير بها قبل إنجاب الطفل الثاني

هناك أمور ينبغي التفكير بها قبل إنجاب الطفل الثاني مع البدء في التخطيط لذلك، حيث تشعر الأم بحنينها للحمل أو للعناية بطفل صغير، وذلك بجانب خوفها من العناية بطفلين في وقت واحد، فمن المعروف أن الطفل الأكبر يتأثر بوجود طفل آخر، ولذلك يجب على الشريكين أن يفكر جيدا في أن يكون لديهما طفل آخر مهما كان سنه.

أمور ينبغي التفكير بها قبل إنجاب الطفل الثاني

تود العديد من الأمور التي يجب على الزوجين أن يخططا لها قبل إنجاب الطفل الثاني ومن أهمها ما يلي:

القضايا الصحية

يجب على كل زوجين قبل التخطيط لأن يكون لديهما طفل آخر، أن يذهبا إلى الطبيب المختص لكي يوضح لهما مدى قدرة الجهاز التناسلي على الإنجاب للمرة الثانية، وهذا إضافة إلى فحص الجسم والتأكد من خلوه من أي مشاكل بسبب الحمل الأول، ومساعدته على كسب الفيتامينات التي تنقصه لكي يكون قادرا على تحمل ضغط الحمل مرة أخرى.

تغير نمط الحياة

إذا فكر الزوجان في إنجاب طفل آخر إلى جانب طفلهما فلابد أن يدركان أن نمط الحياة قد يتغير كثيرا، وذلك بسبب العديد من الأمور مثل: النفقات الإضافية التي تظهر بسبب الطفل الجديد، وكذلك المسئوليات التي تقع عليهما بسبب هذا الطفل، ولهذا يجب عليهما أن يحددا كافة الموارد المالية قبل زيادة مسئولياتهما بعد ظهور فرد جديد في العائلة يحتاج إلى العديد من المتطلبات.

الاهتمام

كما يجب على الزوجة أن تجهز نفسها للاهتمام بطفل جديد بجانب الاهتمام بزوجها وطفلها الأول، وأن تحافظ على التوازن في هذا الاهتمام، فعندما كان لديها طفل واحد وكان يحوز على كل الاهتمام، ولكن بعد وجود طفل آخر فيعني هذا زيادة المسئولية التي تقع على عاتق الأم، وهذا بسبب أن هذا الطفل الجديد يحتاج إلى مزيد من الاهتمام، وكل هذا إلى جانب ضرورة حرص الزوجة على عدم اهمال الزوج، على أن تهتم به وبحاجياته وتراعي متطلباته بدون التقصير بسبب هذا الطفل الجديد.

استعداد الطفل الأكبر لوجود طفل آخر

كما يجب على الزوج والزوجة أن يقوما بتدريب الطفل الأول وتجهيزه لاستقبال طفل آخر معه في البيت، وذلك لكي لا يؤثر فيه الوضع الجديد بشكل سلبي، فيجب عليهما أن يقوما بعملية تأهيل الطفل الأول لذلك، كمت يجب عليهما أن يراعيا اختيار الوقت المناسب لمناقشة الموضوع معه، وتوضيح المسألة له وأنه سيكون له أخ يلعب مع ويتكلم مع ويشاركه جميع الأمور في المنزل.

وفي النهاية يجب على كل من الزوجين أن يخططا جيدا عند التفكير في إنجاب الطفل الثاني، وأن يتشاركا جميع هذه الاستعدادات سويا، دون أن يلقي أحدهما جميع المسئوليات على الآخر مع عدم مبالاته بالضغط الذي سيتعرض له شريكه عندما يقوم بذلك بمفرده، فمثلا يجب على الزوجة أن تفكر مع الزوج في كيفية التصرف في الوضع المالي بعد قدوم هذا الطفل وألا تتركه يتحمل ضغط المسئوليات المالية بمفرده، كما يجب على الزوج أن يراعي مسئولية الزوجة الجديدة في رعاية طفلان بدلا من طفل واحد وأن يلتمس لها الأعذار إذا ما قصرت في واجباتها نحوه بسبب انشغالها مع الطفلين بجانب شغل المنزل.