التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

أمريكا تفرج عن 7 سجناء إيرانيين مقابل الإفراج عن 4 أمريكيين

أمريكا تفرج عن 7 سجناء إيرانيين مقابل الإفراج عن 4 أمريكيين

المصطبة – أفرجت أمريكا عن 7 سجناء إيرانيين لديها، في إطار تبادل مع 4 من حملة الجنسيتين في السجون الإيرانية، بحسب ما نقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن مصدر مطلع اليوم السبت.

وأضاف التلفزيون الإيراني نقلا عن المصدر نفسه أن الإيرانيين الأربعة من حملة الجنسيتين الذين أفرج عنهم، هم: الصحافي جيسون رضايان، والقس سعيد عبديني، والعنصر السابق في مشاة البحرية الأميركية أمير حكمتي، ونصرة الله كوسراوي الذي يظهر اسمه للمرة الأولى، ولا توجد أي تفاصيل متاحة عنه حتى الآن.

ومن جانبها، أشارت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) على نحو منفرد إلا أن الشخص الرابع هو رجل الأعمال سياماك نمازي، وهو ما يتعارض مع ما أذاعه التلفزيون الإيراني.

هذا وقال مسؤول أميركي اليوم السبت إن إيران أطلقت سراح أميركي خامس، وهو الطالب ماتيو تريفيثيك، بشكل منفصل عن عملية تبادل السجناء التي شملت إطلاق سراح 4 أميركيين. ولم يتضح بعد متى أطلق سراح تريفيثيك.

وطبقا لوكالة “إرنا”، فإن السبعة الذين أفرجت عنهم واشنطن هم: نادر مدانلو، وبهرام مكانيك، وخسرو أفقهي، وآرش قهرمان، وتورج فريدي، ونيما كلستانة، وعلي صابونجي.

وفي تطور جديد، أعلنت واشنطن أنها ستتوقف عن ملاحقة 14 إيرانيا آخرين في إطار صفقة تبادل السجناء.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية اليوم السبت إنها ألغت طلبا دوليا لاعتقال 14 إيرانيا بشأن انتهاكات تجارية وأسقطت الاتهامات الموجهة لهم في الوقت الذي يستعد فيه الدبلوماسيون لتخفيف العقوبات عن طهران.

وأضافت الوزارة في بيان أن “الولايات المتحدة ألغت أي مذكرة اعتقال حمراء صادرة عن الإنتربول وأسقطت أي اتهامات ضد 14 إيرانيا بعد أن خلصت إلى أن طلبات تسليمهم لن تكلل بالنجاح على الأرجح”.

ومن جانبه، صرح السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة، غلام علي كوشرو، للتلفزيون الإيراني العام، اليوم السبت، إن سويسرا اضطلعت بـ”دور إيجابي وسهلت” تبادل السجناء بين إيران والولايات المتحدة.

وقال كوشرو إن “البلدين تحركا لدواعٍ إنسانية. كان المسؤولون الأميركيون طلبوا تعاون المسؤولين الإيرانيين والحكومة السويسرية بوصفها مسهلا اضطلعت بدور إيجابي” في عملية التبادل، موضحا أن “آلية الإفراج قائمة” لدى الجانبين.

وأكدت إيران أن عملية تبادل سجناء تخدم المصالح القومية وجاءت بأمر من لجنة الأمن العليا في البلاد.

ومن بين المطلق سراحهم على الجانب الإيراني، مراسل صحيفة “واشنطن بوست” في طهران جيسون رضيان، الذي حكم عليه بالسجن 3 سنوات بعد إدانته بتقويض الأمن القومي، والقس سعيد عبديني، وهو قس أميركي يبلغ من العمر 35 عاما، وصدر بحقه الحكم بالسجن 8 أعوام في 2013 بتهمة محاولة تقويض الحكومة الإيرانية، وعنصر المارينز الأميركي السابق، أمير حكمتي، الذي يقضي حكما بالسجن لمدة 10 سنوات بتهمة التعاون مع حكومات معادية.

أما سياماك نامازي فهو رجل أعمال اعتقل العام الماضي في طهران بعد التوصل إلى الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى.

وكان عميل مكتب التحقيقات الفدرالية (اف بي آي) السابق، روبرت ليفنسون، قد فقد في جنوب إيران قبل 8 سنوات.

وتأتي صفقة تبادل السجناء في الوقت الذي يتوقع أن تطبق الدول الكبرى، وعلى رأسها الولايات المتحدة، الاتفاق النووي الذي تم الاتفاق عليه في يوليو الماضي، ويقضي برفع العقوبات المفروضة على طهران.

وتشهد العاصمة النمساوية فيينا مراسم الاطلاع على أحدث تقارير الوكالة الدولية للطاقة النووية حول وفاء إيران بالتزاماتها، واتخاذ القرار برفع العقوبات المفروضة على إيران.

التعليقات