أمراض المناعة الذاتية والحامل

أمراض المناعة الذاتية والحامل

ينبغي على المرأة أن تناقش أمراض المناعة الذاتية والحامل مع الطبيب المختص الذي تتابع معه حملها حتى تتجنب الإصابة بهذه الأمراض التي تعرض سلامتها وسلامة جنينها للخطر.

أمراض المناعة الذاتية

هي حاة من المرض يقوم فيها جهاز المناعة بمهاجمة الجسم بطريق الخطأ، فمن المعروف أن جهاز المناعة يحمي الجسم من جميع الأسباب التي تؤدي للإصابة بالعديد من الأمراض مثل: الفيروسات والطفيليات والبكتيريا، إلا أنه في بعض الأوقات تقوم خلايا المناعة بإصابة أنسجة الجسم وظهور الأمراض المزمنة، ومن الأمثلة المعروفة على ذلك: النوع الأول من السكري، فتقوم خلايا المناعة بمهاجمة البنكرياس في الأطفال فتقضي على خلايا ألفا المسئول الأول عن إنتاج الأنسولين للجسم.

ومن المعروف أن أمراض المناعة الذاتية هذه تكثر الإصابة بها عند النساء عنها عند الرجال، كما أنها تصيب المرأة لأول مرة خلال فترة الحمل.

أمراض المناعة الذاتية والحامل

هناك الكثير من التغييرات الفسيولوجية التي تحدث للأنثى خلال فترة الحمل، وهذه التغييرات الجديدة قد تظهر العديد من أمراض المناعة الذاتية، وسنوضح في هذا المقال أكثر الأمراض التي تسببها المناعة الذاتية شيوعا ومنها ما يلي:

متلازمة الأجسام المضادة للفوسفوليبيد

في هذه المتلازمة تقوم الأجسام المضادة بمهاجمة بعض الأنواع من البروتينات التي تعمل مع الفوسفوليبيد للحد من تجلط الدم وتخثره، ويتسبب ها في تخثر الدم بشكل أكبر، وخلال الحمل تتسبب هذه المتلازمة في حدوث المضاعفات التي تمثل خطورة شديدة، وذك مثل: مرض ضغط الحمل، أو توقف نمو الجنين داخل الرحم، أو وفاة الجنين.

فرفرية قلة الصفيحات مجهولة السبب

تقوم أجسام المناعة IgG بمهاجمة الصفائاععهئعالاح الدموية والعمل على تدميرها، ويعتبر هذا من أخطر الأمراض التي قد تصيب الحامل، حيث أنه قد يسبب الوفاة، ويقوم الأطباء المختصون في هذه الحالة بوصف الكورتيزون للتقليل من مضاعفات هذا المرض.

الذئبة الحمامية الجهازية

ويعتبر الذئبة الحمامية الجهازية من أكثر أمراض المناعة الذاتية خطورة في فترة الحمل، ويصيب مرض الذئبة الحمراء المرأة للمرة الأولى أثناء الحمل، فتلك المرأة التي تتعرض للولادة المبكرة في أواسط الحمل أو تصاب بالإجهاض المتكرر، أو أصيب الجنين لديها بتقييد النمو في الرحم، فكل هذه الحالات يظهر تشخيصها لاحقا أنه مرض الذئبة الحمراء.

أمراض المناعة الذاتية والحمل

من المعروف أن المرأة تتعرض لمضاعفات هي في غنى عنها إذا أصيبت بأحد هذه الأمراض المناعية الذاتية، والتي تترك أثرا ضارا على سلامتها وسلامة جنينها، ومن أبرز هذه المضاعفات ما يلي:

الإجهاض المتكرر، الولادة المبكرة، تقييد نمو الجنين داخل الرحم، موت الجنين، ضغط الحمل، موت الحامل في حالات معقدة ونادرة.

العلاج والوقاية من أمراض المناعة الذاتية في الحمل

تظهر صعوبة واضحة في الشفاء التام من معظم أمراض المناعة الذاتية، ومن هنا يكون الهدف دائما محاولة التقليل من أعراض المرض، ومحاولة التخلص من الإصابة بمضاعفاته، وسنوضح هنا أهم الطرق المستخدمة في علاج هذه الأمراض وأهمها ما يلي:

الأدوية التي تقلل المناعة، مسكنات الألم، كما يعتبر الكورتيزون من أهم العناصر التي تستخدم في علاج أغلب الحالات.