أشهر أمثال كويتية شعبية قديمة ومعناها

  • 11:55 م 12 يناير 2019
  • المشرف العام
  • حكم وأمثال
  • آخر تحديث: منذ شهر واحد
أشهر أمثال كويتية شعبية قديمة ومعناها

أمثال كويتية مضحكة للفيسبوك والواتس آب، أجمل وأحلى الأمثال الكويتية الشعبية التراثية وشرحها بالتفصيل، أقوال وحكم كويتية قديمة جداً تموت من الضحك.

أمثال كويتية شعبية مع شرحها

  1. حيذور من الحمص والرمص وبيت القطيعة: يضرب كنصيحة لكل مقبل على زواج أو لمن لا يبالي بمن يتزوج.
  2. ولد بطني بعرف رطني: يضرب للمرأة تذهب وتعود ولا تنتج شيء.
  3. زعلة سنام على طمية: يضرب للزوجين يفترقان بعد طول ألفة.
  4. الكبد حلسه تاكل وتنسه: يضرب للطفل ينسى فضل أبوه وأمه متى جاع.
  5. سويده وبايقه: يضرب لمن تظهر عليه المسكنة والضعف لحقارتها فإذا بها تنطوي على الشر الكثير.
  6. خد وجد: يضرب للمرأة تكون جميلة وحسيبة.
  7. يلعب بالفلوس أو تلعب الفلوس: يضرب للزوجة تكون في بحبوحة من العيش والحب عند زوجها.
  8. مشتهيه ومستحيه: يضرب لمن تشتهي الشيء ولكنها تستحي من طلبه.
  9. مثل الدبق بالايدين: يضرب كراهية للشيء. ويقال: إن رجلاً مغفلاً سأل زوجته: هل تجبينني؟ قالت: نعم، قال: كيف؟ قالت: أحبك مثل الدبق بالايدين ومثل القذى بالعين.
  10. شور حمده على منديل: يضرب لامرأة ورجل كانا زوجين فنحصته نصيحة لا تنفعه ولا تضره.

أمثال كويتية تراثية وقديمة بمعانيها

  1. الحِبْ عَمَي: يضرب للمحب يتغافل عن سيئات حبيبه ويذكر حسناته.
  2. مريم بنت عمران، شسم أبوها: يضرب للمغفل الأبله يكرر السؤال عن شيء معروف مثل مريم بنت عمران.
  3. عزّي لمالٍ ما تولاه راعيه: يضرب للأولاد يربيهم غير أبيهم.
  4. الروح أعز من الوالدين: يضرب في الولد يحب نفسه أكثر من أمه وأبيه.
  5. الضره مره: يضرب لشريكة المرأة في زوجها.
  6. يالله عسى ما تكره النفس خيره: يضرب للواقع لمن يمسك زوجة يكرهها لأجل أولاده.
  7. كحل باكيه: معناه أن المرأة متى وضعت الكحل في العين للزينة ثم بكت فإن هذا الكحل يضيع من العين بنزوله مع الدموع.
  8. قروة لا تشبع ولا تروي: يضرب هذا المثل به اسم امرأة كانت تتطفل على موائد الناس فإذا أجلست على المائدة أكلت بنهم وشربت بنهم.
  9. الفرس من خيالها والمره من رجالها: ضرب في تطبيع الفرس من مدربها فإذا تغير أنكرته والمرأة تتأدب بتأديب زوجها وتتطبع بطباعه فإذا ضعف أمامها استخفت به.
  10. فرحة أم بنت: يضرب حيث كانوا يأتفون أو يتشاءمون من ولادة الأنثى ويفرحون بسلامة الأم لا بقدوم المولود، فإذا كان أمل أحدهم كبيرًا في أمر من الأمور ثم حصل له أقل مما يأمل.
الرابط المختصر