أمثال شعبية مصرية قديمة جداً

أمثال شعبية مصرية قديمة جداً

نتعرف اليوم على مجموعة أمثال شعبية مصرية قديمة، حيث تعتبر الأمثال المصرية شئ غير منتهي؛ فمنذ قدم العصور بدأ انتشار أمثال شعبية مصرية واستخدامها في الكثير من الأحوال المناسبة لها، واليوم سنتعرف على مجموعة جديدة من هذه الأمثال مع شرح معني كل منها كما اعتدنا ذلك من خلال موقع المصطبة.

أمثال شعبية مصرية
القرد في عين أمه غزال

ويقصد بهذا المثل أن الأم تري أبناءها أفضل الناس وأحسنهم حالا، فمهما كانت حالة ابنها أو ابنتها تراهم أفضل الناس، على الرغم أنه في كثير من الأحيان لا تكون نظرة الأم حقيقية، ولكن قد يعود الأمر للفطرة التي فُطِرت عليها الأم لتري أبناءها أفضل الناس حالا بشكل دائم، وضُرب هذا المثل مع استخدام لفظة قرد ليشير إلي مدي السوء الذي يكون عليه الابن أحياناً، أما لفظة غزال فاستُخدِمت للدلالة على مدي الحسن الذي تري الأم أبناءها عليه.

في الوش مراية وفي القفا سلاية

وضرب هذا المثل للإشارة إلي المنافقين الذين تراهم أمامك مؤيدين لك في كل أفكارك ووجهات النظر الخاصة بك، بينما عندما لا تكون حاضرا ينقلب هذا الشخص تماماً ليسيء إليك وينتقدك في كل ما قد أيدك فيه وأنت حاضرا أمامه، كذلك يستخدم هذا المثل للإشارة إلي الأشخاص الذين يبتسمون في وجهك عند مقابلتك، ويسيئون إليك عندما لا تكون موجوداً.

قالوا للحرامي احلف قال جالك الفرج

وهو من ضمن أشهر أمثال شعبية مصرية ويقصد بهذا المثل أن حلف اليمين أمر ليس بهين على البعض، وشديد الهون على البعض الآخر؛ فحلف اليمين ليس هينا على من يخاف الله سبحانه وتعالى ويخشي عقابه، بينما هو سهل جداً على الإنسان العاصي الذي لا يخاف الله سبحانه وتعالى، ولذلك يقال عندما يبدأ الناس بالشك في أن فلانا قد سرق أو فعل جرم ما وليس لديهم دليل على ذلك، فأحيانا يلجأ الناس للطلب ممن يشكّون به بأن يحلف، وإذا كان هذا الشخص عاصيا لله سبحانه وتعالى ولا يخاف عذابه، فإنه سيري في حلف اليمين نجاته من شك الناس به، ولكنه لن ينجو من عذاب الله سبحانه وتعالى.

اقلب القدرة على فمها تطلع البنت لأمها

بمعني أن الفتاة غالباً ما تكون شبيهة جداً بأمها خاصة في الطباع وأحيانا تكون شبيهة بأمها أيضاً في الشكل، ولكن يقصد بهذا المثل أن الفتاة تكون شبيهة جداً لأمها في الطبع والخُلُق.

ياما جاب الغراب لأمه

وهو مثل مصري قديم يستخدمه الناس في السخرية، ومن أمثلة الأحوال التي يستخدم فيها هذا المثل عندما يأتي أحدهم بشيء ما سواء كان هدية أو أي شئ آخر ويظن هذا الشخص أن ما قد أتي به شيء قيم وهام، وهو في الحقيقة ليس له قيمة كبيرة مثلما يظن هذا الشخص، هنا يُقال له هذا المثل للسخرية مما قد أتي به، وقد يطلق هذا المثل أيضاً على من قد يأتي أحياناً بخبر ما يظنه خبر هام ولكنه في الحقيقة أمر عادي ومعروف لدى الناس.

اللي خدته القرعة تاخده أم الشعور

ويقصد بهذا المثل أن ذلك الشخص لا خير فيه ولا قيمة له على الرغم من وجود شخص آخر يطمع في الحصول عليه أو البقاء بجانبه، فمن يأخذه لن يستفيد خيراً من وراءه.

المتعوس متعوس ولو علقوا على بيته فانوس

وفي هذا المثل إشارة إلي أن الشخص سيئ الحظ لن يفيد معه شيئاً من محاولات الآخرين لتحسين حظه أو تغيير بعض أموره للأفضل، وعلى الرغم من هذا المثل ليس مقبولا في الإسلام الذي يحرم التشاؤم، إلا أنه مازال هذا المثل يستخدمه الناس حتى ذلك اليوم.