أمثال شعبية مشهورة ومعنى كل منها

أمثال شعبية مشهورة ومعنى كل منها

نتعرف اليوم على أمثال شعبية مشهورة في مصر وكذلك في كثير من البلاد حولها، وكعادتنا في موقع المصطبة نشرح كل مثل أو حكمة ونذكر قصة أي منهما في حال وجودها، ومن خلال الأسطر القادمة سوف نتعرف على أمثال شعبية مشهورة جداً في مصر ومعني كل مثل منها.

أمثال شعبية مشهورة

” ايش لم الشامي عالمغربي “

ويضرب هذا المثل عندما نرى اتحاد شخصين مختلفين بشكل كبير عن بعضهما البعض في الطباع والصفات أو عند مقابلة شخصين كلاهما من بلد بعيد تماماً عن الآخر، وتم استخدام لفظتي شامي ومغربي؛ لأن الشام والمغرب كلاهما أبعد ما يكون عن الآخر على وجه الأرض.

” ايش جاب طوخ لمليج “

طوخ ومليج قريتين موجودتين في مصر، ولكن كلا منهما بعيدة عن الأخرى، ويستخدم هذا المثل الشعبي عندما نرى أحدهم قد خلط بين أمرين مختلفين تماماً، أو قد مزج في حديثه بين موضوعين مختلفين ولا علاقة لأي منهما بالآخر، فيقال له: ” ايش جاب طوخ لمليج ”

” نار جوزي ولا جنة أبويا “

الفتاة بعد الزواج تشعر بالاستقرار في بيت زوجها أكثر من استقرارها في بيت والدها لاسيما إن كان الزوج صالحاً، ومهما كانت تعاني المرأة من متاعب في بيت زوجها سواء متاعب مادية أو منزل ضيق أو بعض المشكلات مع الزوج، فإنها تفضل وعلى الرغم من ذلك البقاء في منزل زوجها عن الرجوع لبيت أبيها.

” العبد في التفكير والرب في التدبير “

بمعنى أن الإنسان عندما يحمل بعض الهموم يظل عقله مشغولا بها وكيف سيتمكن من التخلص منها، وعلى الرغم من كثرة تفكير المرء في همومه ومشكلاته فلن يستطيع حلها، لكن الله سبحانه وتعالى بحسن تدبيره وتصرفه في شؤون خلقه، سيدبر له مخرجا من كل هم وضيق بفضله سبحانه.

” كل واحد ينام عالجنب اللي يريحه “

عند الخلود إلى النوم يرتاح أحدهم للنوم على الجانب الأيمن وآخر على الجانب الأيسر وهكذا كل منهم يشعر بالراحة عند النوم على جنب معين، وفي هذا المثل لا يقصد النوم بعينه، وإنما هو كناية عن أن كل شخص يفعل ما يحلو له ويرغب به ولا دخل لأحدهم بما يفعل الآخر؛ لأنه يحق لكل فرد أن يتصرف في أموره بالشكل الذي يوفر له الراحة.

” ابنك على ما تربيه، وجوزك على ما تعوديه “

الأم يمكنها أن تقوم بتنشئة ابنها بالشكل الذي ترغب به، فتزرع به ما تريد من أخلاق وعادات، وبالنسبة للزوج فلا يمكن بالتأكيد إعادة تربيته لأنه شخص ناضج ولا يسري عليه ما يسري على ابنه الصغير، وإنما بالتعوُّد يمكن للزوجة أن تزرع فيه بعض العادات والسلوكيات التي ترغب في أن يعتاد عليها ويسلكها.

” اتغدى بيه قبل ما يتعشى بيك “

وهذا المثل يقصد به أن تتربص بشخص يتربص بك ويريد الإيقاع بك في أقرب فرصة ممكنة، فيجب أن تسبقه أنت وتتربص به أولاً، حتى يفقد فرصته في القضاء عليك أولاً.

” قول له في وشه، ولا تغشه “

المجاملة لا تكون اختيارا جيداً في بعض الأحيان؛ لأنه قد يتحتم عليك أن تقوم بمصارحة أحدهم برأيك في موضوع ما وتعطيه رأيك بكل وضوح، لأن مجاملتك له في تلك الحالة تصبح بمثابة الغش، وذلك مثل أن يقوم أحدهم بتغيير في تسريحة لشعره أو اختيار بعض ملابسه بشكل غير لائق، فإنه يجب عليك هنا أن تعطيه رأيك بكل صراحة مع مراعاة عدم التجريح.

” الميه تكدب الغطاس “

ويستخدم هذا المثل الشعبي عندما يدعي أحدهم إتقانه لفعل شيء ما، فتطلب منه أن يقوم بذلك العمل أمامك ليثبت لك صدق حديثه، كالذي يدعي أن يجيد العوم فتطلب منه أن يقوم بالعوم في المياه أمامك ليثبت لك صدق كلامه.