أكثر وكالات الاستخبارات سرية فى العالم

أكثر وكالات الاستخبارات سرية فى العالم

لا شك أن الإنسان بداخله غريزة كشف الحقائق والتطلع إلى عالم الخفايا، حتى أنه خصص وكالات لهذا الغرض والرغبة من أجل الحفاظ على الأمن القومي للدول، ومعرفة ما يدور داخل الدول الأخرى، مع ضرورة إبقاء معلوماتها التي تحصل عليها بعيدا عن أعين الشعوب والأجهزة الاستخباراتبة، وفي هذا الموضوع نتناول أكثر وكالات الاستخبارات سرية فى العالم.

أكثر وكالات الاستخبارات سرية فى العالم

KGB (روسيا)

إنها KGB الروسية، تعتبر جدهم الأكبر، ومن أكثر وكالات الاستخبارات سرية فى العالم بل كانت أكثرهم عمقا وسرية في وقت من الأوقات وقد صورت وكالة تجسس السرية الروسية الأم في جميع أنواع وسائل الإعلام، وآخرها في الأمريكيين، ومنذ عام 1954 حتى تم حل الاتحاد السوفييتي في عام 1991، ربما كان جهاز الاستخبارات السوفييتي (KGB) لديها أكثر السمع الأسطورية في هذه القائمة، ولسبب وجيه، ربما كونها منظمة سرية للغاية في أكثر المناطق سرية في الحرب الباردة، فإن الكثير من ما قام به الكي جي بي لا يزال مصنفا حتى يومنا هذا.

وفي البداية، كانوا متخصصين في التجسس والدخول إلى الولايات المتحدة والتعمق في أسرارهم، وفي وقت مبكر من الحرب الباردة، حصل السوفييت حتى على خاتم تجسس في منشأة لوس ألاموس حيث كان الأمريكيون يطورون القنابل الذرية، لقد تسللوا إلى الانتخابات في بنغلاديش في السبعينيات، ثم مرة أخرى في أفغانستان في وقت لاحق من ذلك العقد.

وفي عام 1991، اتخذ رئيس KGB، فلاديمير كريوتشكوف، وعدة آخرين التحرك الجريء في محاولة للإطاحة بحكومة الاتحاد السوفيتي، ولقد فشل الانقلاب وسقطت البلاد في فوضى وحل وحطم، مثلما كان يفعل جهاز المخابرات.

BND (ألمانيا)

تأسست وكالة الاستخبارات الفيدرالية (المعروفة في ألمانيا باسم Bundesnachrichtendienst) خلال الحرب الباردة في عام 1956، وهي أكبر وكالة من نوعها في العالم بل ومن أكثر وكالات الاستخبارات سرية فى العالم وبفضل وجود 300 موقع في البلاد، وأكثر من 6500 موظف، أمضت المنظمة سنواتها التكوينية مثل العديد من الوكالات المماثلة الأخرى ومنها:التجسس على الروس.

لقد تخصصت هذه الوكالة في شؤون الشرق الأوسط، وفي عام 1967 توقعوا اندلاع حرب الأيام الستة تقريبا كل ساعة، وعندما وقعت الهجمات الإرهابية المذكورة في أولمبياد ميونيخ في عام 1972، أخذت وكالة المخابرات الألمانية الأمور على محمل الجد، وبدأت بالفعل في بناء قدراتها على مكافحة الإرهاب، فقد توقفت بشكل منفرد عن هجوم في الهند قبل بضع سنوات، لكنهم ما زالوا جواسيس في القلب، وليسوا دائما النوع الأكثر فضائل.

وفي عام 2005 تم الكشف عن أن BND كان يستطلع العديد من الصحفيين الألمان، حتى أنها ذكرت أنها تخزن 220 مليون مجموعة من البيانات الوصفية التي تم إخراجها من المراقبة عبر الهاتف في جميع أنحاء العالم، وغالبًا ما يشارك موقع ويكيليكس أطنانًا من البيانات التي يكتشفون أن BND بها أو يختبئ بداخلها.

MI6 (المملكة المتحدة البريطانية)

MI6 ليست مجرد منظمة تتنصل باستمرار من عميل ممتاز إيثان هانت، بل هم كيان حكومي بريطاني حقيقي جداً وله تاريخ حافل يجعله يصنف بشدة من بين أكثر وكالات الاستخبارات سرية فى العالم، وتأسست أول منظمة استخبارية بريطانية، والتي تعود جذورها إلى MI6، في عام 1569، لكن شكلها الحالي جاء عام 1912، قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، واكتسبت ثلاثينيات وأربعينيات القرن السادس عشر شهرةً لكونها واحدة من أكبر وكالات التجسس في العالم، وكان لها دور كبير في تدريب الوكلاء الأمريكيين بمجرد دخول أمريكا الحرب العالمية الثانية.

وبعد الحرب العالمية الثانية، كان على MI6 التخلص من عمليات التسلل العديدة التي قام بها عملاء روس مزدوجون، وبحلول الثمانينات والتسعينات، أصبحت وكالة أكثر انفتاحًا وأولوية، ولا يعني أنهم فقدوا أسنانهم؛ في الواقع، ما زالوا يتعقبون وينزحون كل أنواع الشر من مرتكبي جرائم الحرب إلى المشاركين في الحرب الأهلية الليبية، وإذا كان لديك أي شكوك حول نمط الجاسوس الذي يستخدم MI6، فقم بمراجعة مقرها في الصورة الرئيسية.

وكالة المخابرات المركزية (الولايات المتحدة)

أنت لم تعتقد أنك ستحصل بعيداً جداً على وكالات استخبارات سرية بدون هذه الوكالة الأشهر، أليس كذلك؟ تأسست وكالة الاستخبارات المركزية المعروفة بـ CIA، في عام 1947 ومع بناء الرئيس ايزنهاور في الخمسينيات من القرن الماضي، من لانغلي في ولاية فرجينيا، سجلت الوكالة أعظم نجاحات في تاريخ التجسس، حتى أصبحت من أكثر وكالات الاستخبارات سرية فى العالم، وكان حدث “خليج الخنازير” في كوبا حدثًا بارزًا خلال حقبة الحرب الباردة في حقبة الستينيات.

ودعمت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية المنفيين الكوبيين الذين أطيحوا بنظام فيديل كاسترو الشيوعي، فشلت فشلا ذريعا، ولكن بعد هذا الانقلاب الفاشل، استردت وكالة المخابرات المركزية نفسها إلى حد ما عن طريق استخدام التكنولوجيا المتطورة آنذاك لاكتشاف الأسلحة النووية الروسية القريبة، وقامت وكالة المخابرات المركزية بعمل كبير خلال حرب فيتنام، كذلك قاموا بتنفيذ مشروع النمور، الذي أسقط مقاتلي فيتنام الجنوبية في الشمال لجمع المعلومات الاستخبارية، ولكن خلال هذه الفترة أيضًا، كانت العمليات معروفة باسم “جواهر العائلة”.

كانت هذه العمليات السرية غير قانونية في العادة، وتتراوح بين المراقبة غير القانونية والقتل المباشر للمسؤولين الأجانب، ومنذ ذلك الحين، كانت الأمور أقل عشوائية، على الرغم من أنها كانت لها دور ما في كارثة إيران كونترا في الثمانينيات، وكذلك بعض المسؤولية عن الفشل في اتخاذ هجمات إرهابية في الولايات المتحدة على محمل الجد، ما قبل 11 سبتمبر.

الموساد (اسرائيل)

بعد تشكيل الغبار بعد الحرب العالمية الثانية، تم في البداية تسمية منظمة جمع المعلومات الاستخبارية الخارجية الإسرائيلية بمعهد التنسيق، ولم تبدأ الأمور بداية جيدة بالنسبة إلى وكالة الاستخبارات التي أصبحت فيما بعد من أكثر وكالات الاستخبارات سرية فى العالم.

بداية، لقد استغرق الأمر عامًا واحدًا فقط لكي يتم تنظيمها بما يكفي للعملية، وبعد ذلك مباشرة، أدت العمليات الفاشلة إلى اعتقال العديد من ضباطها، وكان ذلك عندما تولى إيسر هرئيل الموساد في عام 1952 أنه وجد حقا موطئ قدمه، وفي عام 1960، نفذ الموساد مهمة أمريكا الجنوبية التي استولت على نازي أيخمان الشهير النازي على المدى البعيد،ولكن إدعاء الموساد للتاريخ جاء بعد حالة الرهائن المأساوية التي نشأت خلال أولمبياد ميونيخ عام 1972، تم ذبح الرياضيين الإسرائيليين في الألعاب، وبثت الأحداث على الهواء مباشرة على التلفاز ليراها العالم، واكتشف الموساد الإرهابيين المسئولين، ونفذ سلسلة من عمليات الإعدام الوحشية التي صورت في فيلم ستيفن سبيلبرغ في ميونيخ، وإذا كنت تشك في القوة الغاشمة التي استخدمها الموساد، فإن اسم المهمة لمطاردة الإرهابيين أطلق عليه اسم “عملية غضب الله”.