أكثر الدول إنتاجا لزيت النخيل

أكثر الدول إنتاجا لزيت النخيل

تتم معالجة زيت النخيل من ثمرة شجرة نخيل الزيت، وهناك ثلاثة أنواع شائعة من أشجار النخيل التي تزرع في جميع أنحاء العالم، وتشمل شجرة النخيل ماربيا، وشجرة نخيل الزيت الأمريكية، وشجرة نخيل الزيت الأفريقية، ويمتلك زيت النخيل في حالته الطبيعية لونًا محمرًا نتيجة لمحتوى البيتا كاروتين المرتفع، كما أن هناك فرق كبير بين زيت نواة النخيل وزيت النخيل النموذجي، وزيت نواة النخيل هو من نواة نفس الفاكهة والفرق هو في اللون حيث يفتقر زيت النواة إلى الكاروتينات وبالتالي فهو ليس محمر اللون، وفي هذا الموضوع نتناول الحديث عن أكثر الدول إنتاجا لزيت النخيل وتعتبر ماليزيا وإندونيسيا أكبر منتجي زيت النخيل الذي يمثل ما يقرب من 90٪ من الإنتاج العالمي.

أكثر الدول إنتاجا لزيت النخيل

إندونيسيا

تعتبر إندونيسيا أكبر منتج لزيت النخيل، وتدعمه مناطق زراعة النخيل الكبيرة في البلاد وأرقام التصدير، على سبيل المثال، في عام 2016 أنتجت البلاد 36،000،000 طن متري منها 25.1 مليون طن تم تصديرها، وتشير التقديرات إلى أنه بحلول عام 2020 ، سيغطي مشروع زيت النخيل في إندونيسيا حوالي 12 مليون هكتار، بما يجعلها على رأس قائمة أكثر الدول إنتاجا لزيت النخيل، وكانت إندونيسيا تنتج 35٪ من زيت النخيل العالمي في عام 2012، والهند والصين هما مستوردان لزيت النخيل في إندونيسيا.

ماليزيا

في الوقت الحالي، تحتل ماليزيا المرتبة الثانية بين أكثر الدول إنتاجا لزيت النخيل بعد إندونيسيا حيث يمثل إنتاجها الإجمالي 39٪ من الإنتاج العالمي، في حين تبلغ صادرات زيت النخيل حوالي 44٪، وتمتلك ماليزيا مزارع كبيرة، واعتبارا من عام 2016 بلغ إجمالي إنتاج زيت النخيل في البلاد 2.1 مليون طن متري.

ويتم تصنيف إنتاج زيت النخيل في البلاد إلى ثلاثة، خاص، أصحاب الحيازات الصغيرة، والمشاريع المشتركة، ومع ذلك، فإن النشاط الاقتصادي يشكل تهديدًا بيئيًا خطيرًا في البلاد من خلال تلويث مصادر المياه، مما يؤدي إلى فقدان التنوع البيولوجي وإزالة الغابات.

ماليزيا هي المصدر الرئيسي لزيت النخيل، حيث أن البلدان المستوردة الأساسية هي الاتحاد الأوروبي وباكستان والصين والولايات المتحدة والهند.

تايلاند

تعد تايلاند ثالث أكثر الدول إنتاجا لزيت النخيل في العالم، ومعظم المنتجين في البلاد هم من صغار المزارعين، وهم المسؤولون عن 76٪ من إنتاج البلاد، وارتفع إنتاج زيت النخيل في البلاد من 6.39 مليون طن في عام 2007 إلى 10.78 مليون طن في عام 2011.

حصلت مقاطعة سورات ثاني على أعلى إنتاج من زيت النخيل بنسبة 26.59٪ من إجمالي إنتاج البلاد، كما ﯾﻣﮐن ﺗﺻﻧﯾف اﻟﻣﻧﺗﺟﯾن ﻓﻲ اﻟﺑﻼد إﻟﯽ ﺛﻼث ﻣﺟﻣوﻋﺎت ﺗﺷﻣل ﺻﻐﺎر اﻟﻣزارﻋﯾن واﻟﺷرﮐﺎت اﻟﮐﺑﯾرة واﻟﺗﻌﺎوﻧﯾﺎت وﻣﺟﻣوﻋﺎت اﻟﻣﺳﺎﻋدة اﻟذاﺗﯾﺔ، ويستخدم معظم زيت النخيل المنتج في تايلاند محليا، وجزء صغير للتصدير.

بعض التحديات التي تواجه إنتاج زيت النخيل في البلاد تشمل عدم وجود المعرفة المناسبة في إدارة زيت النخيل ونقص التمويل، ونوعية منخفضة من الشتلات، وانخفاض هطول الأمطار، كما يواجه المزارعون أصحاب الحيازات الصغيرة مشكلة التسويق لأنهم لا يملكون القدرة على المساومة على الأسعار.