التخطي إلى المحتوى

من الضروري الحفاظ على صحة الكبد فهو من أهم أعضاء الجسم الجسم، وذلك لدوره في تخليص الجسم من السموم والقيام بعمليات التمثيل الغذائي للكربوهيدرات، وتخليق البروتين وإنتاج المواد الكيميائية الحيوية اللازمة لعملية الهضم وإنتاج الصفراء، ويمكن الحفاظ على صحة الكبد عن طريق تناول بعض الأطعمة الصحية، وخاصة إذا كنت تعاني من بعض المشكلات الصحية والتي تشير إلى وجود مشكلة بالكبد، مثل انتفاخات البطن والحرقة والحموضة والإمساك، وضعف الشهية وانخفاض قدرات الجهاز المناعي، وكذلك الصداع والتعب المزمن وارتفاع ضغط الدم والتعرق المفرط، ففي هذه الحالة ينبغي الاهتمام بتناول بعض الأطعمة المفيدة لصجة الكبد.

أهم الأطعمة للحفاظ على صحة الكبد

الثوم

يعد الثوم أحد أهم الأطعمة للحفاظ على صحة الكبد، وذلك لأنه غني بالأليسين وهو من مضادات الأكسدة القوية والتي تحمي الجسم من الأضرار التأكسدية، حيث يعمل مركب الأليسين على تحفيز إنزيمات الكبد من أجل طرد المواد الضارة والسموم، ولذا ينصح بتناول فص من الثوم صباحا لتحسين صحة الكبد.

البروكلي

يحتوي على الكبريت ومركب سلفورافين وكلاهما يسهم في طرد المواد المسرطنة من الكبد، بالإضافة إلى تحسين عملية التمثيل الغذائي، كما يتميز البروكلي بخصائصه المضادة للالتهابات والتي ثبت أنها تساهم في الحماية من مخاطر الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، وليس ذلك فقط فقد أظهرت الدراسات أيضا أن تناول البروكلي بانتظام يساعد على الحماية من مرض سرطان الكبد.

الشمندر

الشمندر أو البنجر يعد من أفضل الأطعمة للحفاظ على صحة الكبد، وذلك لغناه بمواد البيتالين وهي أحد مضادات الأكسدة المعروفة، حيث ثبت أن المداومة على تناول عصير البنجر لمدة طويلة يساهم في الحماية من تلف الحمض النووي ويمنع مخاطر الإصابة بسرطان الكبد.

الجزر

هو من أفضل الخضروات الصحية المفيدة على الإطلاق، فهو معبأ بمجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية، وقد أثبتت الأبحاث أنه يلعب دورا حيويا في خفض مستويات الأحماض الدهنية غير المشبعة في الكبد، وبالتالي فهو يحمي من الإصابة بسمية الكبد ومرض الكبد الدهني الغير كحولي.

الشاي الأخضر

يعرف الشاي الأخضر بغناه بمضادات الأكسدة وبفوائده الصحية المتعددة من أجل صحة الكبد وصحة الجسم بشكل عام، فهو يحتوي على مركبات البوليفينول والتي ثبت أن لها تأثير فعال في الحماية من مخاطر سرطان الكبد وأمراض الكبد مثل تليف الكبد والالتهاب الكبدي.

الليمون

يتميز الليمون بكونه مصدرا غنيا لفيتامين ج والذي يعد أحد أنواع مضادات الأكسدة من الفيتامينات، والذي يسهم في الحماية من مخاطر الإصابة بأمراض الكبد وسرطان الكبد، وأيضا فإن حمض الستريك الموجود في الحمضيات مثل الليمون يلعب دورا فعلا في تقليل الضرر التأكسدي في الكبد وتعزيز صحة الكبد بشكل عام.

هناك العديد من الأطعمة التي تساهم في تعزيز صحة الكبد والوقاية من أمراض الكبد، وخاصة الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة ومنها الثوم والجزر والبروكلي والبنجر والليمون والشاي الأخضر، وأيضا زيت الزيتون والتفاح والجنسنج والكركم وغير ذلك من الأطعمة التي ينصح بإضافتها إلى النظام الغذائي اليومي.