أعراض مرض الكساح

أعراض مرض الكساح

تعتبر أعراض مرض الكساح واحدة من اكثر الأعراض التي يسعى الكثير لمعرفتها لتجنب حدوثها قدر المستطاع، خاصة  الأمهات للحفاظ على أولادها من ظهور هذا المرض عليهم، ويمكننا أن نعرف مرض الكساح على أنه واحد من الاضطرابات الهيكلية العظمية، والتي ينجم عادة عن وجود نقص في العناصر الغذائية التي تساعد في تكوين العظام وتطورها.

ويذكر أن أبرز العناصر التي يحتاجها الإنسان في البداية لبناء عظمه هي فيتامين د، والكالسيوم، والفسفور، ويجدر بنا الإشارة إلى أن الأطفال هم أكثر فئة تتعرض لهذا المرض في العالم، خاصة الذي يكون عمره من 6 إلى 36 شهر، خاصة أن الأطفال يبدأ جسمهم في التطور والنمو في تلك المرحلة.

ويجدر بنا الإشارة إلى أنه من الممكن أن يكون السبب في إصابة الطفل بمرض الكساح هو أن يكون موروث من أحد أفراد العائلة، ومن الممكن أن يكون السبب أيضا وجود نقص في فيتامين د عند الأطفال، ومن الممكن أيضا أن يكون السبب اتباع الطفل أو الإنسان النظام النباتي في الغذاء، وهو ما يحرمه من الكثير من الأطعمة الغنية بمواد تساعد العظام في التطور بشكل كبير.

أعراض مرض الكساح

ويوجد العديد من علامات وأعراض مرض الكساح التي تطرأ على الطفل في حالة إصابته بها، ومن الممكن أن يكون هناك اختلاف في أعراض مرض الكساح، من حيث الشدة، وأيضا في وقتها حيث من الممكن أن تستمر فترة كبيرة مع الإنسان، ومن الممكن أن تظهر على فترات متقطعة، ومن أبرز أعراض مرض الكساح:

  • وجود ميلان أو انحدار في أطراف الطفل.
  • تعرض المريض للكثير من الآلام في العظام.
  • شعور المريض ببعض الألم في حالة لمس العظام.
  • حدوث تكسر في العظام بشكل كبير وسهل جدا.
  • تعرض المريض إلى مشاكل وانتفاخ في غضاريف الأضلاع، ومن الممكن ظهور بعض العقد بين العظام.
  • تعرض المريض إلى حالة أخدود هاريسون: والتي تعتبر حالة تظهر فيها خط أفقي بارز في الصدر، وخاصة في المنطقة التي تصل بين الحجاب الحاجز والأضلاع.
  • حدوث انخفاض في مستويات الكالسيوم في الدم.
  • وجود ليونة في الجمجمة.
  • حدوث قصر في القامة أو انخفاض في الوزن.
  • ظهور بعض التشوهات في العمود الفقري للإنسان.
  • وجود انحناء واضح في الساقين لدى الأطفال في بداية مشيهم.
  • معاناة الطفل من وجود بعض التشنجات العضلية والتي لا يمكن التحكم بها، وتؤثر عادة في الجسم بأكمله.
  • وجود اتساع في المعصمين لدى الطفل، والذي يظهر بشكل واضح عند كبره وبداية بروزها بشكل كبير عند وصوله لخمس سنوات على سبيل المثال.
  • تعرض الطفل إلى بعض التشوهات في الأسنان، والتي تكون عبارة عن تشكل الأسنان متأخرة، أو ظهور بعض الثقوب فيها، وتحديدا داخل طبقة المينا، أو في الخراجات أو معاناة الطفل من وجود بعض العيوب في بنية السنة نفسها أو وجود زيادة في عدد التجاويف الخاصة بالأسنان.