التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

أعراض فيروس زيكا (طرق الإصابة، الإنتقال، المضاعفات)

أعراض فيروس زيكا (طرق الإصابة، الإنتقال، المضاعفات)

تعرف معنا على أعراض الإصابة بفيروس زيكا وماهى طرق الإنتقال والعدوى بالفيروس وكذلك مضاعفات فيروس زيكا وطرق الوقاية والحماية من التعرض لهذا الفيروس اللعين، حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية تشكيل “فريق طوارئ” لمواجهة تفشي فيروس “زيكا” الذي يربط العلماء بينه وبين ولادة آلاف الأطفال بأمخاخ صغيرة في العالم، فما هو هذا الفيروس الخطير؟

ذكرت “هيئة الإذاعة البريطانية” (بي بي سي) أن فيروس “زيكا” ينتقل عن طريق بعوضة “الزاعجة المصرية”، التي تحمل أيضا حمى الضنك والحمى الصفراء.

واكتشف لأول مرة في أفريقيا في أربعينيات القرن الماضي، لكنه ينتشر الآن في أمريكا اللاتينية، ويقول العلماء إن هناك أدلة متزايدة على وجود صلة بين الفيروس وصغر حجم الرأس، الذي يؤدي إلى ولادة الرضع برؤوس صغيرة.

ويمكن أن يؤدي إلى الحمى والطفح الجلدي، لكن معظم الناس لا تظهر عليهم أية أعراض، وليس هناك علاج معروف، وتكون الأعراض لدى البالغين والأطفال مماثلة لأعراض حمى الضنك، لكن أقل حدة بصفة عامة، بما في ذلك آلام تشبه الانفلونزا، والتهاب العينين والطفح الجلدي، بالرغم من أن البعض لا تظهر عليه أية أعراض على الإطلاق.

وفي حالات نادرة، قد يؤدي المرض إلى مضاعفات، بما في ذلك متلازمة غيلان-باريه (التهاب الأعصاب الحاد المزيل للنخاعين)، واضطراب في الجهاز العصبي قد يسبب الشلل. وتشمل الأعراض: صغر حجم الرأس عن الطبيعي
وقال العلماء إن مصل الوقاية من الفيروس قد يكون جاهزا للاختبار في غضون عامين، لكن الأمر قد يستغرق عقداً من الزمان لكي يكون متاحاً للاستخدام.

الطريقة الوحيدة لمواجهة الفيروس هي تطهير المياه الراكدة التي يتكاثر فيها البعوض، والوقاية من لدغات البعوض.

فيروس زيكا

فيروس ‘زيكا’.. وباء الزاعجة المصرية الذي يُهدد الحوامل ”الأعراض والوقاية”

أثار انتشار فيروس حمى “زيكا”، بعدد من دول قارة أمريكا اللاتينية، حفيظة منظمات الصحة لإعلان الطوارىء من انتشار ذلك الفيروس الذي لم يقف عند حدود أمريكا اللاتينية فقط، حيث أعلنت السلطات الصحية في بريطانيا إصابة 3 أشخاص به.

ماهو فيروس زيكا ؟

فيروس تنقله بعوضة “الزاعجة المصرية”، حينما تمتص دم مُصاب وتذهب لأخر معاف فتصيبه، يرجح بعض خبراء الصحة في أمريكا اللاتينية أن يكون الفيروس سببًا رئيسيًا وراء ولادة الأطفال برؤوس صغيرة الحجم لآمهات مُصابة بالفيروس في البرازيل.

الزاعجة المصرية:

الزاعجة المصرية أو بعوضة الحمى الصفراء، نوع من البعوضيات من جنس الزاعجة. تنقل فيروسات الحمى الصفراء وحمى الضنك. تُعرف من نقط بيضاء توجد على أرجلها. نشأت في أفريقيا ثم انتشرت في جميع المناطق الاستوائية. وطبقا لجيولوجيا الكائنات الحية ظهرت الزاعجة المصرية والأنوفيلة في نفس الوقت منذ نحو 350 مليون سنة، تنتشر في جميع المناطق الاستوائية. الزاعجة المصرية صغيرة الحجم (نحو 3-4 مليمتر) لونها أسود ويوجد على أرجلها علامات بيضاء كما توجد أيضاً علامة بيضاء على صدرها بالقرب من الرقبة.

تعتبر الزاعجة المصرية بجانب أنواع أخرى من البعوض المتسببات الأساسية في نقل فيروسات الحمى الصفراء في البلاد المختلفة وكذلك نقل حمى الصداع وحمى الضنك (الدنجية). وإلا أن البحوث الأخيرة بينت أن البعوضة المصرية ليست هي الناقلة لفيروس التهاب الدماغ الياباني.

ظهور الفيروس:

لم يكن الفيروس وليد هذا العام، فقد سبق وأن ظهر لأول مرة في أوغندا عام 1947، لكن بين القردة، فيما سُجلت أول إصابة بشرية بالفيروس في إفريقيا أيضًا بنيجيريا عام 1954، ولكنه اختفى وعاد مرة أخرى في مايو 2015 حينما تفشى في دولة البرازيل.

الأعراض:

تٌشير الأبحاث الطبية إلى أن أعراض ذلك المرض تظهر على واحد من كل أربعة مُصابين بالفيروس، وتظهر أعراضه في الشعور بالرغبة في حك الجلد وآلام في المفاصل والعضلات، ولم تُثبت تقارير إمكانية الوفاة نتيجة الإصابة بذلك الفيروس.

طرق الوقاية:

حتى الأن لايوجد عقار لذلك الفيروس، ولكن يُنصح بتجنب التعرض للدغات تلك البعوضة، بالابتعاد عن أماكن تواجدها، وارتداء الملابس ذات الأكمام الطويلة، وغلق النوافد بالمنازل.

ويتواجد بيض ذلك الفيروس في المياه الراكدة، لذا لابد من إفراغ الأواني باستمرار وابتعاد السيدات الحوامل عن المناطق التي يتواجد فيها البعوض.

التعليقات