أعراض ضمور المخ

عبد الرحمن خالد
الطب والصحة
أعراض ضمور المخ

يبحث عدد كبير من الناس عن أعراض ضمور المخ والتي تعتبر واحدة من أخطر الأعراض التي يمكن أن يتعرض لها أي إنسان، ويمكننا أن نشير إلى أن ضمور المخ هو أحد التعريفات التي تتمثل في إصابة المريض بأحد أمراض الدماغ الخطرة، وهي عبارة عن حالة من فقدان المريض للخلايا العصبية والروابط الموجودة بينها، ويجدر بنا الإشارة إلى أن تلك الحال من الممكن تأثيرها يصل إلى الدماغ بشكل كامل أو إلى أجزاء محددة فقط منه.

ومن الممكن أن يكون ضمور المخ في حالة من الانكماش وتقلص الحجم، وفي بعض الحالات من الممكن أن يؤدي إلى انخفاض الوظائف التي تتحكم بها الدماغ، وبالتالي حدوث حالة من القصور في وظائف جسم الإنسان، ويجدر بنا الإشارة إلى أن في حالة تأثر كلا من نصفي الدماغ بالضمور فمن الممكن أن يؤثر ذلك بشكل سلبي على التفكير الواعي لدى المريض، والعمليات الإرادية للشخص أيضا.

أعراض ضمور المخ

ويوجد العديد من علامات وأعراض ضمور المخ التي يمكن أن يتعرف عليها أي إنسان، ومن أبرز أعراض ضمور المخ:

تعرض المريض للنوبات.

تعرض المريض للخرف، هي حالة من فقدان الذاكرة أو حدوث قصور فيها، وهي أحد أعراض ضمور المخ الشائعة.

وجود مشكلة في التحدث والقدرة على التعبير عن أي شيء، وهو أحد أعراض ضمور المخ الأساسية والمنتشرة بين الناس بشكل كبير.

حدوث ضعف في العضلات، وهي حالة عامة بسبب أعراض ضمور المخ.

تعرض المريض لمشاكل في السمع.

أسباب ضمور المخ

ويوجد العديد من العوامل والأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى إصابة الإنسان بمرض ضمور المخ وأعراض ضمور المخ، من أبرز تلك الأسباب:

التعرض للإصابات

ومن أبرز الإصابات التي يمكن أن تكون سبب في تعرض الإنسان على أعراض ضمور المخ ومن ثم المرض نفسه:

السكتة الدماغية

وهي حالة عبارة عن حدوث اضطراب في تدفق الدم في جزء ما داخل الدماغ، وهو ما ينتج عنه حدوث موت لبعض الخلايا العصبية، وذلك نظرا لعدم وصول ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين إليها، ومن الممكن أن تؤدي الإصابة بالسكتة الدماغية إلى فقدان عدد من الوظائف الرئيسية داخل جسم الإنسان.

صدمة إصابات الدماغ الرضية

وهي عبارة عن حالة تؤدي إلى تعرض الدماغ لضرر بسبب السقوط المفاجئ أو تعرض الإنسان لحادث سيارة أو تلقي ضربة قوية في رأسه.

الإصابة بأحد أمراض الاضطرابات

ومن الممكن تعرض الإنسان إلى أعراض ضمور المخ ومن ثم المرض نفسه، في حالة إصابته بأحد أمراض الاضطرابات، ومن أبرزها:

أمراض الخرف

وكما ذكرنا هي أحد أعراض ضمور المخ، والتي تتمثل عادة في حدوث ضرر في بعض خلايا الدماغ بشكل تدريجي، ومن ثم فقدان القدرة على التواصل مع أي شخص آخر، ومن الممكن أيضا أن تؤدي تلك الحالة إلى تعرض المريض للزهايمر، وهي حالة فقدان الذاكرة وتدني صحة المريض تدريجيا.

الشلل الدماغي

وهو عبارة عن خلل حركي يحدث للإنسان، نتيجة حدوث نمو في الدماغ بشكل غير طبيعي وذلك خلال تواجده داخل رحم الأم، وعادة تؤدي تلك الحالة إلى تعرض المريض إلى فقدان في التنسيق العضلي، وصعوبة في المشي، فضلا عن العديد من الاضطرابات.

حثل المادة البيضاء

وهو أحد الحالات التي تؤدي إلى تعرض المريض إلى أعراض ضمور المخ، وهذا التعريف يشير عادة إلى تعرض المريض لمجموعة من الخلل والاضطرابات النادرة الحدوث، والتي تؤدي عادة إلى إحداث تلف وإضرار كبير بالطبقة الواقية المحيطة بالخلايا العصبية.

التصلب المتعدد

ومن الممكن أن نعرف تلك الحالة على أنها واحدة من الاضطرابات التي تصيب المناعة الذاتية، وذلك من خلال هجوم المرض هذا على الجهاز المناعي للفرد،، ومن ثم الخلايا العصبية، وهو ما ينتج عنه الإضرار بالخلايا ذاتها مع مرور الوقت، ومن ثم معاناة المريض من مشاكل في الإحساس، والحركة، ومن ثم من الممكن أن يؤدي إلى تعرض المريض إلى حالة من الخرف، أو ضمور في الدماغ.

العدوى

ومن الممكن أن تؤدي العدوى أيضا إلى إصابة الفرد بضمور في الدماغ، ومن أبرز العدوى التي تؤدي إلى ذلك الناتجة عن مرض الإيدز، والتي تُعرف بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة، وهي عبارة عن الإصابة بفيروس العوز المناعي، والذي يعمل ويستهدف الجهاز المناعي لجسم الإنسان، ويهاجمه مباشرة.

ويجدر بنا أن نشير إلى أن هذا الفيروس لا يعمل على الهجوم على الخلايا العصبية بشكل مباشر، وإنما يفرد العديد من البروتينات التي تضر الخلايا العصبية أولا، ومن ثم يهاجمها ويضر بالدماغ.

التهاب الدماغ

وهو أحد الأمراض التي يتعرض لها الإنسان بسبب العديد من الأشكال والعوامل، ومنها اضطرابات وخلل في المناعة الذاتية، وأنواع معينة من الفيروسات، والتي تعد سبب رئيسي في تلك المشكلة، ومنها وأشهرها هو فيروس الهربس البسيط.

مرض الزهري العصبي

وتعد تلك الحالة واحدة من الحالات التي تؤدي عادة إلى إصابة الفرد بـ أعراض ضمور المخ ومن ثم المرض نفسه، وعادة يعاني مرضى هذا المرض بسبب حدوث اتصال جنسي مع شخص مريض، أو عدم الخضوع للعلاج بشكل كامل منه، ويعمل عادة هذا المرض على إضرار وإيذاء الدماغ بشكل كبير، حيث أشارت الكثير من الدراسات والأبحاث إلى خطورة هذا المرض على جسم الإنسان، وعلى الدماغ بشكل خاص.

ويجدر بنا التنبيه إلى ضرورة الذهاب إلى الطبيب لمعالجة واستشارته في أي حالة من الحالات التي يتعرض لها الفرد في حياته، وذلك بسبب أن معظم الأمراض تنتج بسبب عدم معالجة السبب بشكل مبكر، وهو ما أدى إلى تفاقم الكثير من الأمراض داخل أجسادنا، ومن ثم إلحاق الضرر بالكثير من أجهزة الجسم.