ما هي أعراض ديسك الرقبة ؟

ما هي أعراض ديسك الرقبة ؟

أعراض ديسك الرقبة

تعد أعراض ديسك الرقبة واحدة من أكثر الأعراض ألما وإزعاجا للإنسان، ويجدر بنا الإشارة إلى أن الرقبة تحتوي على سبعة فقرات متتالية، والتي تشكل الجزء الأول من العمود الفقري، والذي يفصل بين كل فقرتين قرص مرن يعمل على امتصاص الصدمات، ويعطي الرقبة المرونة، والقدرة على تحمل الضغوط والأحمال، حيث يتكون القرص الواحد من طبقة خارجية قوية، نظرا لاحتوائها على ألياف الكولاجين، وتسمى بالحلقة الليفية، وطبقة داخلية تحتوي على هلام من البروتين المخاطي، وتسمى بالنواه اللبية، وتحتاج الأقراص إلى تكون رطبة بشكل جيد من أجل الحفاظ على قوتها وعملها بامتصاص الصدمات.

وتفقد تلك الأقراص رطوبتها بالتدريج مع التقدم في العمر، وهو ما يجعل مرونتها أوقل وتهترئ، وهو ما ينتج عنه خروج الطبقة الداخلية للقرص، وهذا بدوره يتسبب باتصالها بجذر العصب الشوكي، حيث يظهر الانزلاق الغضروفي العنقي، وهو ما يُعرف بين عامة الناس بديسك الرقبة

أعراض ديسك الرقبة

وتختلف أعراض ديسك الرقبة من إنسان إلى إنسان آخر، وعندما تبدأ تلك العلامات أو الأعراض بالظهور، يتطور الألم إما ببطء مع مرور الوقت، وإما من الممكن أن يظهر فجأة، وفي الحقيقة تتراوح العلامات والأعراض في شدتها، وفيما يلي أبرز أعراض ديسك الرقبة:

حدوث ألم في الرقبة

ويعتبر الألم البسيط الناجم عن تصلب الرقبة هو أكثر أعراض ديسك الرقبة شيوعا، ومن الممكن أن يبدأ الألم بشكل بيط، ومع الوقت يصبح شديدا، ومن الممكن أن يستمر لبضع ساعات وقد يصل الأمر إلى أيام.

ألم العصب

ويميل هذا النوع من الألم إلى أن يكون حادا أو مشابها للصدمة الكهربائية، ويشعر به المريض أسفل الكتف، ومن الممكن ان يمتد الألم إلى الذراع أو اليد أو الأصابع، ويجدر بنا الإشارة إلى أن المريض يشعر بالألم في جانب واحد من الجسم عادة.

الألم الذي يزداد سوءا مع الحركة

ويعتبر من أكثر أعراض ديسك الرقبة شيوعا، ويتميز هذا الألم بأنه يتحسن عند الراحة، ويزداد سوءا في حالة الحركة الكثيرة.

الأعراض العصبية

ومن أبرز أعراض ديسك الرقبة شيوعا هو الأعراض العصبية، وهو أن يشعر المريض بألم يشبه وخز الإبر أو الدبابيس، وخدر وضعف ينتقل إلى أسفل الكتف نحو الذراع، واليد والأصابع، ويمكن أن تؤثر تلك الأعراف في قدرة المصاب على ممارسة الأنشطة اليومية، مثل الكتابة وارتداء الملابس وحمل الأشياء وغيرها.

الأعراض الأقل شيوعا

ويوجد مجموعة من الأعراض التي يتعرض لها الشخص في حالة إصابته بديسك الرقبة ولكن تلك الأعراض ليست منتشرة بشكل كبير، ومن أبرز أعراض تشنج الرقبة الأقل شيوعا:

  • صعوبة تحريك الأطراف واضطرابات القدرة على تنسيق الحركة والتوازن.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة.
  • ضعف أو خدر في أي مكان تحت الرقبة.
  • الإصابة بآلام الصدمة الكهربائية في الذراعين أو الساقين، والتي يمكن أن تزداد سوءا عند الانحناء إلى الأمام.