تعرف على أعراض تلقيح البويضة

تعرف على أعراض تلقيح البويضة

تلقيح البويضة

يمكننا أن نعرف عملية تلقيح البويضة على أنها عملية أو مرحلة يحدث فيها اتحاد للبويضة مع الحيوان المنوي وهو ما يؤدي إلى تشكيل بويضة مخصبة والتي تعرف بمصطلح (الزيجوت)، وتلك العملي تحدث في الوضع الطبيعي في قناة فالوب، وعادة يجدر بنا الإشارة إلى أن تلك العملية معقدة وتتطلب حدوث العديد من المراحل والخطوات.

أعراض تلقيح البويضة

ومن الممكن ألا تظهر أي علامات أو أعراض على السيدة عند حدوث التلقيح، وقد تظهر بعض الأعراض وذلك بعد مرور ما يقرب من 21 إلى 24 يوم من موعد آخر دورة شهرية، ومن أبرز تلك الأعراض التي تظهر:_

  • نزول قطرات من الدم، وذلك عادة يكون بسبب انغراس البويضة المخصبة داخل الرحم، ومن الممكن أن يسبب ذلك نزيف في منطقة الرحم وبسيط، وفي العادة يحدث ذلك خلال يوم واحد من الإخصاب.
  • حدوث ألم في الثدي عند لمسه، حيث عند لمس الثدي بعد تلقيح البويضة يؤدي لألم وذلك بسبب ارتفاع هرمون الحمل لدى السيدات، ويشمل الألم في الثدي أيضا منطقة الحلمات.
  • حدوث تشنجات لدى السيدات، وعادة ما يحدث ذلك بسبب أن البويضة المختبئة في منطقة الرحم قد تسبب تقلصات وتشنجات ملحوظة، وفي بعض الأوقات من الممكن أن تكون شدتها أقوى من تلك التي تشعر بها المرأة في فترة الدورة الشهرية.
  • تبدا السيدة بالشعور بالانتفاخ، وذلك عادة يكون بسبب ارتفاع نسبة هرمونات الحمل في جسد المرأة، وهو ما قد يبطئ من عملية الهضم داخلها، وهذا يتسبب في شهورها بالانتفاخ وعدم الراحة داخل البطن.

تبدأ المرأة بالشعور بوجود تقلبات مزاجية، وعادة ما يكون ذلك ردة فعل طبيعية نتيجة حدوث تغيرات هرمونية داخل جسد المرأة بسبب عملية التلقيح، وحدوث اضطراب في الهرمونات.

ومن الممكن أن يحدث أعراض أخرى متأخرة يتسبب فيها أيضا تلقيح البويضة مع الأعراض السابقة التي ذكرناها ومن أبرز تلك الأعراض:-

  • حدوث غيثان في وقت الصباح وقيء بشكل مستمر، وهي علامة متكررة ويعلمها الكثير من النساء، وعادة ما تشك الأنثى في حدوث حمل نتيجة تعرضها للغثيان أو القيء بشكل مستمر بعد الزواج بأيام.
  • كثرة التبول أيضا من الأعراض التي تطرأ على الأنثى بعد تلقيح البويضة وهو شيء طبيعي يحدث ويدل عن وجود حمل.
  • حدوث تغيرات في درجة حرارة الجسم الطبيعية، حيث من الممكن أن تنخفض درجة حرارة الجسم بشكل غير واضح خلال الفترة التي تبدأ من اليوم السابع عشر من حدوث عملية التبويض، ولا يزيد الانخفاض عادة عن نصف درجة مئوية عن المعدل الطبيعي، ومن الصعب جدا ملاحظة هذا الانخفاض على الأنثى، التي تتعرض للكثير من الاضطرابات في الهرمونات والعديد من الأعراض التي ذكرناها خلال الفترة التي تلي عملية التبويض أو الإباضة كما يسميها عدد من الأطباء والخبراء العلميين.