ما هي أعراض ارتجاع المريء ؟

ما هي أعراض ارتجاع المريء ؟

أعراض ارتجاع المريء

تعتبر أعراض ارتجاع المريء واحدة من أكثر الأعراض إزعاجا التي يتعرض لها الإنسان خاصة في الفترة الأخيرة، ويمكننا أن نشير إلى أن ارتجاع المريء هي مشكلة صحية معروفة بالارتجاع المعدي المريئي، وتعد أحد الاضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي، وتجعل الإنسان غير قادر على أي شيء أو القيام بوظائفه بشكل طبيعي.

أعراض ارتجاع المريء

ويوجد مجموعة من علامات وأعراض ارتجاع المريء، والتي يعاني منها المصاب من فترة إلى أخرى، ومن الممكن أن يكون ارتداد الحمض بسيطا، ويحدث مرتين في الأسبوع، ومن الممكن أن يكون متوسطا في الشدة أو شديدا، ويحدث مرة في الأسبوع، ومن أبرز أعراض ارتجاع المريء التي تطرأ على المصاب:

  • شعور المصاب بحرقة داخل الصدر، ومن الممكن أن يصفها بعض الناس على أنها شعور بحرقة في منطقة عظام القص، وتظهر تلك الحرقة عادة بعد تناول الإنسان للطعام.
  • تعرض المصاب لألم في الصدر.
  • وجود صعوبة في البلع لدى المصاب.
  • شعور المصاب بوجود كتلة داخل منطقة الحلق.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • وجود تآكل في الأسنان.

ويذكر أن حدوث الارتجاع المعدي المريئي ليلا، حيث من الممكن أن يؤدي ارتجاع المريء إلى اضطرابات النوم، وإصابة المريض بالتهاب الحنجرة والسعال المزمن، ويعتبر هذا من أبرز أعراض ارتجاع المريء

علاج ارتجاع المريء

وعادة يفضل الأطباء علاج ارتجاع المريء بالأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة فضلا عن تقديم بعض النصائح التي تساعد في التقليل والسيطرة على أعراض ارتجاع المريء، ومن أبرز الإجراءات التي يجب تطبيقها على نمط الحياة:

المحافظة على وزن مثالي

وذلك لأن الوزن الزائد يؤدي إلى حدوث ضغط على البطن مسببا ارتجاع في أحماض المعدة لمنطقة المريء.

الامتناع عن التدخين

وذلك لأن التدخين يؤدي إلى الكثير من المشاكل على كافة أصعدة الجسم منها الجهاز الهضمي، ويؤدي إلى كثير من المشاكل فيها منها إضعاف عضلة العاصرة السفلي للمريء.

رفع رأس السرير

وذلك من خلال وضع قطع من الخشب والأسمنت تحت أرجل الجهة العلوية منه، والتي تخفف من أعراض ارتجاع المريء، وتساعد في جعل الشخص ينام دون الشعور بأي ألم.

الانتظار لما يقرب من ثلاث ساعات بعد تناول الطعام

وذلك حتى لا يحدث أي مشاكل أو عرض من أعراض ارتجاع المريء للإنسان أثناء نومه.

ومن الممكن استخدام بعض الأدوية التي لا تحتاج لأسي وصفة طبية، ومن أبرز الأدوية التي يتم استخدامها في هذا الصدد:

مضادات الحموضة: والتي تساعد بشكل كبير في التخفيف من أعراض ارتجاع المريء، ولها قدرة كبيرة وفعالية كبيرة في التخلص من ارتجاع المريء، وفضلا عن أنها تساعد بشكل كبير على التخلص من التهابات المريء، ومن الممكن أن تتسبب في أحماض المعدة، ولكن يجدر بنا الإشارة إلى أن استخدام تلك المضادات لها بعض الآثار الجانبية منها: تعرض المريض إلى الإسهال.