أعراض إيذاء النفس وكيفية علاجه

21 أبريل 2020270 مشاهدة
أعراض إيذاء النفس وكيفية علاجه

إيذاء النفس هو قيام الشخص بإيذاء أجزء من جسده بشكل متعمد، كأن يجرح نفسه أو يحرق نفسه، مع أن الشخص لا يقصد من ذلك محاولة الانتحار، لكنه يقصد من ذلك الإيذاء النفسي إحدى الطرق الغير صحية للتعامل مع الاحباط والغضب الشديد والألم العاطفي.

ورغم أن إيذاء النفس يبعث للفرد شعور بالهدوء لفترة، ويجعله يتخلص من التوتر لكنه يتبعه شعور بالخجل والذنب كما تعود العواطف المؤلمة، ورغم أن هذه الإصابات لا تكن عن عمد لكنها قد تؤدي لمزيد من الأفعال العدوانية المميتة والأكثر خطرًا.

أعراض إيذاء النفس

علامات وأعراض إيذاء النفس تتضمن الآتي..

  • ندوب وجروح وخدوش وكدمات أو أي جروح أخرى.
  • الفرك المفرط في منطقة معينة بالجسد لكي يخلق حرقة بها.
  • يمسك دائمًا الأشياء الحادة في يده.
  • ارتداء سروال طويل وأكمام طويلة حتى مع الحر الشديد.
  • يجد صعوبة في عمل علاقات شخصية.
  • يسأل نفسه باستمرار “من انا” “ماذا أفعل”
  • ليس لديه استقرار في سلوكه وانفعاله وعاطفته، ولا يستطيع التنبؤ.
  • يعبر بعلانية عن اليأس والشعور بعدم التقدير والقيمة. 

أشكال إيذاء النفس 

غالبًا ما يأذى الشخص بشكل منظم ومرتب وبطريقة سرية، حيث يترك علامة الجلد، ونرصد في النقاط التالية بعض الأمثلة على الأضرار بالنفس..

  • الجروح أو الخدوش الشديدة.
  • الحرق باستخدام أشياء ساخنة أو أعواد ثقاب مشتعلة أو سجائر.
  • نقش رموز أو كلمات على الجلد.
  • اللكم أو الضرب.
  • شد الشعر.
  • استخدام أدوات حادة لثقب الجلد.
  • ومن أكثر المناطق التي تستخدم لإيذاء النفس هي الساقين، الذراعين، والجزء الأمامي من الجذع، وقد يستخدم الأشخاص الذين يؤذون أنفسهم أكثر من طريقة لإيذاء أنفسهم.
  • وربما يؤدي الشعور بالانزعاج لإثارة الرغبة في إيذاء النفس، حيث يقوم الأشخاص بإيذاء أنفسهم مرات قليلة عند الشعور بالغضب ثم يتوقفون، لكن بالنسبة للبعض قد يتكرر إيذاء النفس طويلاً.

ضرورة استشارة الطبيب

إذا شعرت إنك تؤذي نفسك ولو بطريقة بسيطة، أو راودتك أفكار لإيذاء نفسك، يجب عليك على الفور أن تحصل على مساعدة طبية، فإيذاء النفس علامة لوجود مشكلة نفسية تتطلب العلاج.

وإذا شعرت بالخجل والحرج بشان سلوكك العدائي تجاه نفسك قد تجد المساعدة والدعم من الآخرين، حيث يمكنك التحدث لصديق أو شخص مقرب أو مسؤول بالمدرسة أو العمل لكي يساعدك على أن تسعى للعلاج.

الحصول على المساعدة الطارئة

إذا أذيت نفسك مرات عديدة يجب عليك اللجوء لمساعدة الطوارئ، خاصة إذا كان إيذائك لنفسك يهدد حياتك، أو تحاول الانتحار..

كما يمكنك وضع هذه الاعتبارات لديك إذا كانك لديك أي أفكار انتحارية..

  • الاتصال بطبيب نفسي
  • التواصل مع صديق مقرب
  • طلب المساعدة من أي طبيب.

أسباب إيذاء النفس

لا يوجد سبب يمكنه أن يدفع الشخص لإيذاء نفسه، لكن إيذاء النفس قد يحدث بسبب..

  • عدم القدرة على التعامل مع الألم النفسي بطريقة صحية.
  • صعوبة فهم الشخص أو التعبير عن مشاعره.
  • قد يكون هناك مزيج من المشاعر كمشاعر الوحدة مع الغضب والهلع والذنب والرفض وكراهية النفس والحقارة.
  • وربما يلجأ الشخص لإيذاء نفسه لتجربة التالي..
  • تخفيف القلق الشديد المسيطر عليه والشعور بالراحة.
  • تجنب الألم النفسي من المشاعر المؤلمة من خلال الألم الجسدي.
  • الشعور ببعض السيطرة على جسده ومشاعره.
  • عند الشعور بالفراغ العاطفي، يتولد لديه ربه بالشعور بأي شيء حتى وإن كان ألمًا جسديًا.
  • يعبر للعالم الخارجي عن المشاعر المؤلمة واكتئابه.
  • معاقبة النفس وتحميلها أخطاء ليس لها أي أساس.

مضاعفات إيذاء النفس

هناك العديد من المضاعفات التي قد تنتج عن إيذاء النفس وهي..

  • عدم تقدير الذات وتفاهم مشاعر الذنب.
  • العدوى من مشاركة الأدوات أو من الجروح.
  • تشوهات وندوب دائمة.
  • الإصابة الشديدة والتي تكن قاتلة.
  • تفاقم الاضطرابات الكامنة والمشاكل إذا لم يتم علاجها.

خطر الانتحار

لا يعتبر إيذاء النفس محاولة للانتحار، لكنه قد يؤدي لزيادة خطر الانتحار بسبب المشاكل العاطفية، وقد يؤدي لنمط تدمير الجسم في الأوقات التي تزداد فيها الضغوطات فتزداد الاحتمالية لحدوث الانتحار.

الوقاية من إيذاء النفس

لا توجد طريقة مؤكدة تمنع شخص مقرب منك من إيذاء نفسه، لكن يمكن اتباع العديد من الاستراتيجيات التي تتطلب تدخل الأشخاص والمجتمعات لتقليل خطر القيام بإيذاء النفس، مثل الأطباء وزملاء العمل والمدرسة والمهنيين والأطباء والمدربين حيث يمكنهم القيام بـ..

  • عرض المساعدة على الأشخاص الأكثر عرضة لخطر إيذاء النفس.
  • تشجيعهم على التواصل الاجتماعي وزيادة التوعية.
  • تشجيع البرامج التي تشجع الأفراد على طلب المساعدة.
  • تأثير وسائل الإعلام ونشر الثقافة.

تشخيص إيذاء النفس

  • ورغم أن بعض الأشخاص قد يطلبون المساعدة، لكن في بعض الأحيان يمكن اكتشاف إيذاء الفرد لنفسه بواسطة الأصدقاء أو أفراد العائلة، وربما يلاحظ الطبيب الذي يجري الفحص الطبي الروتيني بعض الندوب أو الإصابات الجديدة.
  • فالتشخيص لإيذاء النفس لا يوجد له أي اختبار بل يعتمد على التقييم العقلي والجسدي، وربما يتطلب الأمر تقييم مقدم الرعاية العقلية أو الطبيب النفسي صاحب الخبرة الواسعة في علاج إيذاء النفس.
  • وربما يقوم الطبيب الشخصي أيضًا بتشخيص الأمراض العقلية الأخرى التي قد تكن مرتبطة بإيذاء النفس مثل الاضطرابات الشخصية أو الاكتئاب، وقد يتضمن التشخيص إذا لزم الأمر أدوات إضافية مثل الاختبارات النفسية والاستبيان.

علاج إيذاء النفس

يعد إخبار شخص ما بشأن إيذاء النفس هي الخطوة الأولي للعلاج، حيث لا يوجد طريقة واحدة لعلاج هذا السلوك، وذلك حتى يمكنك من الحصول على مساعدة، والعلاج يعتمد على المشاكل المحددة وعلى أي حالات صحية عقلية قد يعاني منها مثل الاكتئاب.

وقد سيتفرق علاج سلوك إيذاء النفس بعض الوقت والعمل الجاد، ورغبة الشخص الخاصة في الشفاء، فإيذاء النفس لا يمكن أن يصبح جزءًا رئيسيًا في الحياة وربما يحتاج لعلاج بواسطة أخصائي في الصحة العقلية وصاحب خبرة في مشاكل إيذاء النفس.

وقد تركز خطة العلاج على اكثر من اضطراب مع سلوك إيذاء النفس، خاصة إذا ارتبط سلوك الشص الذي يقوم بإيذاء نفسه بأي اضطراب آخر مثل الاكتئاب أو اضطراب الشخصية الحدية.

العلاج النفسي

العلاج النفسي يركز على النقاط التالية..

  • تحديد المشاكل التي تسبب سلوك إيذاء النفس ومحاولة السيطرة عليها.
  • تعلم مهارات للتعامل مع المشاكل والضيق بشكل أفضل.
  • تعليم الفرد كيفية تنظيم العواطف.
  • تعزيز ثقة الفرد بنفسه وتعليمه كيفية تطوير صورته الذاتية.
  • تطوير المهارات الخاصة بالفرد ليحسن مهاراته الاجتماعية وعلاقاته.
  • تطوير مهارات حل المشاكل الصحية لدى الفرد.

العلاج السلوكي المعرفي

  1. الذي يساعد الفرد على تحديد السلوكيات السلبية والغير صحية ويستبدلها بمعتقدات أخرى إيجابية وصحية.
  2. العلاج السلوكي الجدلي الذي يعلم الفرد مهارات سلوكية تساعده على تحمل الضيق، وتجعله يسيطر على عواطفه وينظمها، وتحسن علاقاته مع الآخرين.
  3. العلاج النفسي الديناميكي الذي يحدد التجارب والذكريات السابقة التي كان يخفيها الفرد، أو المشاكل الشخصية من خلال الفحص الذاتي الذي يتم توجيهه بواسطة المعالج.
  4. العلاجات التي تعتمد على اليقظة وتساعد الشخص بأن يعيش في الوقت الحاضر ويدرك الأفكار والأفعال من حوله بشكل مناسب ليقلل الاكتئاب والقلق ويحسن سلامته العامة.
  5. كما ينصح أيضًا بالعلاج الجماعي والعائلي مع جلسات العلاج الفردي.

العلاج بالأدوية

لا يوجد هناك أدوية تعالج بالتحديد سلوك إيذا النفس، لكن إذا تم تشخيص إصابة الفرد بحالة صحية عقلية كاضطراب القلق أو الاكتئاب، فقد يكتب له الطبيب المعالج عن مضادات الاكتئاب أو أدوية أخرى تعالج الاضطراب المرتبط بإيذاء النفس، والعلاج بالأدوية ربما يساعد على شعور الفرد بأنه غير مجبر على إيذاء نفسه.

دخول مصحي نفسي

إذا كرر الشخص سلوكه بإيذاء نفسه بشكل متعمد، فإن الطبيب قد يوصي بإدخال المريض لمصحى نفسي، وغالبًا ما يمكث المريض بالمشفى لوقت قصير، وهذه البيئة مع العلاج المكثف قد توفر له جو آمن يجعله يتخلص من هذه الأزمة، وربما تكن برامج العلاج اليومية من خيارات العلاج أيضًا.

كلمات دليلية