أصوات الحيوانات والأشياء

أصوات الحيوانات والأشياء

هذه الأصوات هي طرق ووسائلتستخدمها الحيوانات البحرية والبرية، سواء أكانت ثدييات أو زواحف أو كائنات بحرية أو غيرها، للتواصل مع بعضها البعض وتبادل المعلومات وقد تكون وسيلة للإنذار أو التعبير عن الخوف أو الإشارة إلى مكان طعام أو تعليم الشباب أو فرض الهيمنة على منطقة معينة، أو التماس أو جذب طقوس الشريك أو التزاوج.

لا تعتمد جميع الحيوانات على الصوت كوسيلة وحيدة أو أساسية للاتصال فتلجأ بعض الكائنات الحية إلى الضوء أو الإشارات الكيميائية، وحتى أولئك الذين يلجئون إلى الصوت فهم لا يعتمدون بالضرورة على صوت الحلق فبعض الحشرات والمفصليات – على سبيل المثال – تحك أرجلها أو أجزاء أخرى من الجسم لإنتاج الأصوات للتواصل مع الحشرات الأخرى، حيث أن الصراصير والجراد معروفة بشكل خاص بهذه الميزة ومن ناحية أخرى، يمكن لأنواع كثيرة من الأسماك أن تهز أكياسها الهوائية لإنتاج أصوات معينة، بينما تهز بعض الثعابين (أشهر الأفعى مع أجراسها) ذيولها لإصدار إشارات تحذير.

أصوات الحيوانات

تستخدم الحيوانات أصواتها في وظائف مختلفة فعلى سبيل المثال، تعتمد الصراصير الأمريكية على الصوت كوسيلة أساسية لجذب اهتمام الإناث عندما يأتي موسم التكاثر وتعد الصنج من أكثر الحيوانات صاخبة في أمريكا الشمالية، لأنها تعتمد بشدة على عواء كوسيلة للسيطرة على منطقتهم والحفاظ على الحيوانات الأخرى بعيدا عنهم حتى لا تتنافس.

ويمكن أن يكون الصوت أيضًا طريقة مهمة لتحذير المتسللين أو الأعداء وهذا هو السبب في أن الكلاب تسرع للنباح عندما يقترب المرء من المنزل الذي يحرسونه، وكذلك العديد من الطيور والسناجب وغيرها التي تحرس مستعمراتها بهذه الطريقة وتعتمد بعض أنواع الكائنات الحية، وخاصة الحيتان والدلافين، على أنواع معقدة للغاية من الأصوات للتواصل في أشياء كثيرة فيما بينها، إلى الحد الذي يعتقد بعض العلماء أن لديهم أقرب إلى لغتهم الخاصة حيث ينتج كل دولفين صافرة خاصة، ليكون معترف بها من قبل الدلافين الأخرى وتختلف أصوات الحيوانات من مكان لآخر ويمكن للكائنات الحية في منطقة معينة الحصول على نمط معين من الأصوات التي تختلف عن الأنواع الأخرى.

تردد أصوات الحيوانات

تختلف أصوات الحيوانات بسبب طول وتواتر الموجة الصوتية الناتجة عن حلاقة الحيوان، وسرعة انتقال الموجة في الوسط المحيط تختلف هذه السرعة اختلافًا كبيرًا بين الماء والهواء، وهو أبطأ بمقدار 4.5 مرة في الماء.

بشكل عام، من المعقول أن يصدر أي جسم موجة صوتية أكبر من حجم جسمه وهذا يؤدي إلى تفاعل معظم الكائنات الصغيرة على ترددات عالية، والكائنات المائية تميل إلى إنتاج ترددات من البرية على التحرك بقوة أكبر وقد تتمكن العديد من الحشرات والضفادع والطيور الصغيرة من إنتاج آلاف الموجات الصوتية في الثانية ولكن لكي تنتج الكائنات أصواتًا مختلفة تناسب الموقف (على سبيل المثال، قد يحتاج الحيوان إلى صوت تحذير مختلف عن صوت الشريك)، فإنه يحتاج إلى طريقة لجعل أصواته مختلفة.

يمكن أن تنتج الفقاريات أصواتًا متنوعة بفضل رئتيها وقدرتها على التنفس أثناء الأصوات، مما يساعدهم على إنتاج أصوات معقدة للغاية، ولكن هذا أكثر صعوبة بالنسبة للكائنات الحية التي ليس لديها نظام تنفسي معقد.

التواصل الصوتي بين الحيوانات بعيدًا عن المسافات والحواجز البصرية (مثل الأشجار الكثيفة أو الجبال) للوصول إلى الأفراد البعيدين من هذا النوع، وقد يكون ذلك مفيدًا بشكل خاص عند التزاوج أو البحث عن شريك من مسافة طويلة ومع ذلك الاتصالات لمسافات طويلة لديها مشاكلها فعندما تنبعث الحيوانات الصغيرة من الأصوات عالية التردد، فإنها تتبدد بسرعة وتفقد زخمها على الرغم من ترددها العالي، حتى تتمكن من التواصل في كثير من الأحيان فقط على مسافات محدودة.