أصل الاحتفال بيوم كذبة إبريل

أصل الاحتفال بيوم كذبة إبريل

كذبة إبريل هي إحدى أشهر المناسبات في العالم، وإن كانت لا تمثل حدثًا رسميًا إذ يسعى بعض الأشخاص خلالها بإذاعة أخبار كاذبة من باب الدعابة وهو الأمر الذي يرفضه الكثير من البشر أيضًا لما يسببه من صدمات ويخلاف القواعد الدينية والأخلاقية.

كذبة إبريل

كذبة إبريل هي المناسبة التي يهتم بها ملايين حول العالم في اليوم الأول من إبريل كل عام، وتعرف كذلك بكذبة نيسان، وبالإنجليزية “”April Fools Day، وتعتمد كذبة إبريل علي خداع الآخرين في مناسبة لا تتسم بالصبغة الوطنية أو القانونية حتى يحتفل بها رسميًا، ولذلك تقتصر الاحتفالات بها من بعض الأشخاص على إطلاق بعض النكات وترويج بعض الأنباء الكاذبة.

 أصل كذبة إبريل

وفق الكثير من الدراسات فإنه لا يوجد اتفاق على أصل الاحتفال بكذبة إبريل رغم أنه من المعروف أنه تقليد أوروبي قديم، وترجح بعض الآراء أن أصل هذا اليوم يأتي من خلال احتفال بعض المدن الأوروبية برأس السنة الجديدة في الأول من إبريل وذلك بعد قيام فرنسا في بتبني التقويم المعدل الذي أقره شارل التاسع في عام 1564.

وقبل هذا التاريخ كان يتم الاحتفال برأس السنة في الحادي والعشرين من شهر مارس، ولكن تم تعديل الاحتفال ليكون في الأول من يناير من خلال البابا جريجوري الثالث عشر ، وذلك في نهاية القرن السادس عشر، فيما ظل البعض بعد هذا التعديل يحتفلون برأس السنة في الأول من إبريل ولذلك تم السخرية منهم وإطلاق وصف كذبة إبريل على هذا الاحتفال.

فيما يشير البعض أن حكاية كذبة إبريل تعود للقرن الرابع عشر، فيما انتشرت كذبة إبريل بشكل واسع بداية من إنجلترا في القرن السابع عشر، بينما يربط البعض بين كذبة إبريل واحتفال الهندوس بعيد هولي في 31 مارس حيث يطلقون بعض الأنباء الكاذبة من باب اللهو ويتم الكشف عن حقيقتها في الأول من إبريل.

وتشير بعض الدراسات إلى أن كذبة إبريل انتشرت بشكل واسع في القرن التاسع عشر بين شعوب العالم، وصارت مناسبة معروفة في الأول من إبريل كل عام وإن كان غالبية سكان العالم يجهلون حقيقتها وسببها ولكن يتم الاحتفال به من خلال الكذب الذي يرفضه الكثير من الناس باعتباره مخالفة دينية وأمر غير أخلاقي حتى ولو كان استخدامه من باب اللهو والدعابة نظرًا لما يترتب عليه من آثار سلبية قد تؤدي لوقوع أضرار ببعض الناس.

الاحتفال بكذبة إبريل

وترفض بعض الشعوب الاحتفال بيوم كذبة إبريل كالشعب الألماني والشعب الإسباني، حيث أن الأول من إبريل هو يوم مقدس دينيًا في إسبانيا، كما يوافق هذا اليوم ميلاد الزعيم الألماني بسمارك، فيما تقوم دول شمال أوروبا بالاحتفال بكذبة إبريل من خلال نشر الصحف لأخبار مرعبة للسكان في صفحاتها الأولى، وفي هولندا يرتبط الأول بالنصر الهولندي في إبريل عام 1572، وفي إيرلندا يقوم أحد الأشخاص بكتابة خطاب مغلق ويرسله مع أحد الأشخاص لشخص معين ويقوم هذا الشخص بقرائته ثم يقوم بإرساله لشخص آخر، حيث تحتوي هذه الرسالة على عبارة “أرسل هذا الأحمق إلى أبعد من ذلك”.