أشهر علماء الجغرافيا

Abdullah Ghareb
ثقافة ومعلومات
أشهر علماء الجغرافيا

اشتهر المسلمون منذ القدم بالأسبقية والتقدم في مجالات متعددة وعلوم مختلفة، ومن أهم العلوم التي برعوا فيها وأنتج التاريخ الإسلامي كثير من العلماء فيه هو علم الجغرافيا، الذي يهتم بدراسة الأرض والتضاريس المحيطة من حولنا، وأسفرت أبحاث وإنجازات هؤلاء العلماء في إنتاج الكثير من الابتكارات التي يعيش العالم اليوم بفضلها والتي أسهمت بشكل كبير في تحسين تقدم هذا العلم، وتسهيل الكثير من الأمور على الباحثين في هذا المجال المهم، وفي هذا الموضوع نستعرض قائمة تضم العديد من العلماء الجغرافيين والذين يصنفون من أشهر علماء الجغرافيا على مر التاريخ الإنساني الممتد منذ فجر التاريخ.

أشهر علماء الجغرافيا

أبو الريحان البيروني

يعتبر العالم المسلم أبو الريحان محمد بن أحمد البيروني، واحدا من أشهر علماء الجغرافيا الذين ساهموا بإنجازاتهم في تقدم هذا العلم ،  حيث استطاع هذا العالم اكتشاف حقيقة علمية مفادها أن الأرض تدور حول محورها وهي من أهم الحقائق العلمية التي سجلها التاريخ ويدين بالفضل في الوصول إليها الى أبي الريحان البيروني.

وقد ولد هذا العالم الذي يعد موسوعة فكرية وعلمية عام 973 من الهجرة النبوية، وتخصص البيروني في العديد من العلوم الجيولوجية والجغرافية وكذلك علوم الفلك والتأريخ الإنساني للأحداث التي عاصرها وشاهدها في العديد من الدول التي زارها خلال رحلاته حول العالم، كما ألف الكثير من الكتب التي تزيد عن 120 كتابا من أشهرها كتاب (قانون المسعودي) وعرف هذا العالم fاهتمامه بالثقافة الهندية وله العديد من الكتب التي تناول الطبيعة الجغرافية لدول شمال أوروبا وكذلك جغرافية روسيا.

شمس الدين المقدسي

يعتبر العالم محمد بن أحمد بن أبي بكر المقدسي، من أشهر علماء الجغرافيا في التاريخ الإسلامي وتخصصت مؤلفاته الكثيرة في الملاحظة الميدانية من خلال الرحلات والتنقلات للأقاليم الموجودة في العالم الإسلامي، واستطاع من خلال تأليفه لكتابه الشهير الذي حمل اسم أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم إبراز هذه الأقاليم والمعالم الإسلامية فيها، وشملت رحلاته العديد من الدول والأقاليم، ومنها بلاد جزيرة العرب والشام والعراق وبلاد فارس وكرمان ومصر والمغرب.

محمد الإدريسي

يتذكر التاريخ أبو عبد الله محمد بن محمد الإدريسي كواحد من أشهر علماء الجغرافيا بل هو من أهم مؤسسي علم الجغرافيا والذي ساهم في العديد من الاكتشافات الجغرافية حول الأرض ومنها تحديد اتجاهات سير المياه في الأنهار والبحيرات واتجاهات انحدار المياه من المرتفعات، كما أن الإدريسي شارك في كتابة الكثير من المعالم والمعلومات عن حدود المدن الرئيسية، الأمر الذي جعل مؤلفاته وانجازاته عاملا مساعدا في الكشوفات الأوروبية التي حدثت عقب عصر النهضة.

وتميز الإدريسي في علومه بكتاب نزهة المشتاق في اختراق الآفاق الذي يعد واحدا من أهم مؤلفاته في علم الجغرافيا والذي ضم كثيرا من الرسومات والخرائط واستطاع تطويرها وتسهيلها عن الشكل الذي كانت عليه من قبل.