أشهر الشجارات الزوجية في يوم العطلة وطرق تجنبها

أشهر الشجارات الزوجية في يوم العطلة وطرق تجنبها

سنعرض للأزواج هنا أشهر الشجارات الزوجية في يوم العطلة وطرق تجنبها لكي يتمكن الزوجان من تقضية عطلة سعيدة بعد أسبوع عمل شاق بدون منغصات تعكر صفو اجتماعهما معا.

أشهر الشجارات الزوجية في يوم العطلة وطرق تجنبها

من المعروف لدينا جميعا أن أيام العطل تعتبر الوقت الوحيد الذي يأخذه الإنسان للراحة والاسترخاء من عناء العمل طوال أيام الأسبوع, إلا أنه من الأمور الغريبة أن نجد أيام العطل هي أكثر الأيام التي يحدث فيها شجارات بين الأزواج, وهذا ما أشار إليه خبراء الاجتماع في العديد من الدراسات, وسنوضح في هذا المقال أبرز المواضيع التي تسبب النزاع خلال يوم العطلة وأهمها ما يلي :

النزاع على المواقف السياسية

يعتبر يوم العطلة الأسبوعية هو اليوم الذي يجلس فيه الشريكان معا ويتشاركان المشاهدة على نشرات الأخبار وما جريات الحياة, وعادة يستمع كل منهما إليهما بدون الآخر في العمل مثلا ,أويقوم بقراءة الأخبار في مكتبة بدون مشاركة شريكه, إلا أن يوم العطلة هو اليوم الوحيد الذي يستطيعان فيه الدخول في جدال حول قضية ما، وتعبير كل منهما عن رأيه وموقفه الذي يناقض رأي شريكه إلا أن هذا النقاش وتبادل الآراء قد يصل في نهاية المطاف بهما إلى الشجار.

الحل: على الطرفين إدراك أن موقف كل منهما السياسي لن يغير الواقع في شيء، وأنه داخل عالم السياسة لا يمكن تحديد إذا كان هناك رأي صحيح وآخر خطأ، لذلك لا داعي لتعكير صفو الحياة بسبب ذلك.

النزاع على المصروفات

يجعل الروتين عملية الإنفاق خلال الأسبوع محدودة جدا، ويتم صرفها في الأمور الضرورية فقط، إلا أن يوم العطلة يفتح بابا أمام بعض الأقتراحات الصغيرة مثل الخروج للترفيه مثلا, والذي يؤدي بالضرورة إلي النقاش بين الطرفين حول أهمية هذا الاقتراح وكيف سيتم وتكلفة تنفيذه، وينتهي الأمر إلى شجار بين الزوجين حول الأماكن الأقل تكلفة والأكثر ترفيها، وكل منهما يرى صحة رأيه فقط.

الحل: يتمثل الحل في اللجوء إلى الأدوات التي توضح ما يمكن القيام به بطريقة منطقية كالورقة والقلم وكشف الحساب البنكي، وعلى كل منهما أن يقتنع بأن يوم العطلة هذا ليس الأخير وإنما ستأتي عطلات كثيرة، وأن مالم يقوما به في هذا اليوم سيقومان به لاحقا.

النزاع على الهدايا

يعتبر يوم العطلة هو أكثر الأيام المناسبة للقيام بزيارات للأهالي والأصدقاء، واختيار هدايا مناسبة لتقديمها لمن سيقومون بزيارتهم، وهو ما يجعل الشريكين يدخلان في نقاش حول نوع الهدية التي يمكن تقديمها والتي تتناسب مع الميزانية الخاصة بهما، وهذا قد يكون مدخل جيد إلى الشجار بينهما.

الحل: إن الطرف الأكثر دراية بمن ستقدم لهم الهدية هو الأنسب ليختار الهدية، لأنه يعلم ما يفضله صاحب الهدية كما يعي أكثر طبيعة المناسبة التي ستقدم فيها الهدية.

نزاع بعد السهرة

خلال السهر مع الأهل أو الأصدقاء في يوم العطلة قد يتناول أحد الطرفين موضوع لا يريد الطرف الآخر الحديث فيه ويعتبره سرا بينهما، ولا يريد أن يطلع عليه أحد، وهو ما نيسبب الشجار بينهما في نهاية السهرة.

الحل: أن يلتزم الطرفان بعدم الكلام في المواضيع المحرجة للطرف الآخر، وأن ينبه كل منهما على الآخر بالمواضيع التي يعتبرها سرا بينهما، مثل: الخروج للسهر، وعلى كل منهما أن يلتزم بعدم إفشاء الأسرار بينه وبين شريكه لأنهما من أكثر الأمور التي تؤدي إلى تدهور العلاقة بينهما.